أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

نوع من الخبز قاد الصين إلى الفوز في إحدى الحروب

يشبه الدونات الأمريكية في استدارته والثقب بالمنتصف وكذلك في القرمشة الخارجية، ولكنه في الحقيقة خبز صيني معروف باسم «غوانغ بينغ» ولديه ماضٍ بطولي في فوز الصين بإحدى الحروب القديمة، فما هي القصة وكيف ساعدت مخبوزات صغيرة متواضعة، الصين على الفوز في حرب قبل 500 عام، حسب موقع «سي إن إن».


قصة الخبز

6979831-1536901570.jpg


في عام ١٥٦٣ كانت الصين تدافع عن نفسها ضد اعتداء قراصنة من اليابان، كل ليلة كان القراصنة يتسللون من قواربهم ويأخذون ما في وسعهم من جيش الجنرال «تشي جيغوانغ»»، وقبل أن يلاحظهم أحد من الجيش كان القراصنة يختفون بسرعة مذهلة.
بطريقة ما كان القراصنة يعرفون أماكن تمركز جيش الجنرال، وهذه الطريقة كانت عبارة عن تتبع إشعال الجند للنيران لطهي طعامهم.

6979836-1766239832.jpg


وبعد اكتشاف جيش الجنرال «تشي» لطريقة تتبع القراصنة اليابانيين لهم، تم اختراع خبز «غوانغ بينغ»، حيث أصبح الجنود قادرين على طهي هذا الخبز في فرن طيني تحت الأرض، حتى يتمكن الجنود من طهي طعامهم دون أن تكشفهم نيران الطهي.
ويأتي سر الفتحة في منتصف رغيف الخبز حتى يتمكن الجنود من ربط سلسلة الخبز ليحملوه حول أعناقهم أو ما يعرف بقلادة الخبز والتي تتيح للجنود حرية الحركة مع الحصول على الطاقة اللازمة من الخبز كغذاء أساسي.
ولا يزال الخبازون الصينيون يعدون هذا النوع من الخبز بنفس الطريقة التقليدية التي كان يعدها بها الجنود، فبعد ثقب الفتحة المميزة في الوسط، يتم لصق كل قطعة من العجين داخل فرن طيني يتم تسخينه بالفحم.
وبعد شروق الشمس يتهافت الصينيون على شراء هذا النوع من الخبز والذي لا يعد أكلة شعبية فقط في الصين، ولكنه له دور تاريخي في هزيمة الأعداء وكان خير رفيق للجنود الصينيين في يوم من الأيام، بل وقادهم إلى الانتصار على القراصنة.
ويتم استخدام هذا النوع من الخبز إما في وجبات الإفطار أو أحيانًا مع الغداء وكذلك يعد مثاليًا لوجبة خفيفة ويمكن تناوله بمفرده دون حشوه بأي شيء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X