أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

اليوم الوطني 90 «لمتنا سعودية» بحر الشعيبة وجهة محبي القصص الغامضة!

بحر الشعيبة ..مقبرة السفن
قصص وحكايات خلف بحر الشعيبة مقبرة السفن
السفن الموجودة منذ أعوام في بحر الشعيبة عامل جذب
سفينة الفهد في بحر الشعيبة
ما السر وراء غرق السفن في بحر الشعيبة

يمتاز بحر الشعيبة الذي يبعد نحو 90 كيلومتراً عن مكة المكرمة و75 كيلومتراً عن محافظة جدة، بهدوئه وروعة أجوائه مقارنة بغيره من السواحل البحرية. لذا فهو يعد من المواقع السياحية المميزة لدى سكان المملكة والسائحين الذين يبحثون عن المتعة في مشاهدة الشعاب المرجانية المختلفة وممارسة رياضة الغوص. كما أنه وجهة للمستكشفين ومحبي القصص الغامضة إذ يطلق عليه «مقبرة السفن»!


من ميناء مهم لمقبرة السفن وكنز الشعيبة

سفينة الفهد


كان بحر الشعيبة قديماً الميناء الرئيس لمكة المكرمة قبل أن تصبح جدة -بأمر الخليفة عثمان بن عفان- ميناءً رئيسياً يقصده حجاج بيت الله الحرام عام 26هـ، وبعد هذا التحول أصبح الشعيبة مرساة للسفن الخارجة من الخدمة، أو التي لا تستطيع الخروج منه لاصطدامها بالشعاب المرجانية. فأطلق عليه البعض بأنه مقبرة السفن، وترددت قصص مختلفة حول ذلك الميناء التاريخي فيقال إن السفن التي تدخل هذه المنطقة لا تستطيع الخروج بسبب اصطدامها بالشعاب المرجانية.
سفينة الفهد «التايتانك»
تلك السفينة المهجورة منذ أكثر من 30 عاماً تعد مقصداً لزائري بحر الشعيبة فهي من المعالم المميزة بالمنطقة حيث يقوم العديد من المصورين بالتقاط الصور لها والبحث عن أسرارها، فهي لا تبعد عن الشاطئ سوى مسافة بسيطة وبسبب كثرة الشعاب المرجانية حولها فإن القوارب الأخرى لا تستطيع الاقتراب منها.
وقد اشتهرت تلك السفينة باسم «تايتانيك» كونها تشبه تايتانيك الحقيقية من حيث كبر حجمها وتعدد أدوارها وهي لا تزال على حالها منذ غرقت ويمكن رؤية قوارب النجاة الصغيرة الموجودة على سطحها.
وفي مياهها اكتشفت بعض الكنوز التاريخية، التي أعطت ملامح حول أهميتها السابقة، ولعلَّ أهم تلك الكنوز هو كنز الشعيبة، والذي قامت وكالة الآثار والمتاحف بإنتاج فيلم خاص به باسم «عودة الكنز» قام بإخراجه المخرج محمد القاضي. يحكي الفيلم قصة كنز أثري غارق منذ 800 عام قبالة شواطئ الشعيبة.

 


الشعيبة في كتب المؤرخين ومميزاتة

 مقبرة السفن


يتميز هذا الشاطئ بطبيعته البكر وجزره الصغيرة المليئة بالأشجار، وكثرة الشعاب المرجانية فيه، ما جعله مقصداً لمحبي الاستكشاف وبات أحد أهم الوجهات التي يقصدها الزائر من داخل وخارج المملكة لاسيما محبي الغوص والصيد. كما أنها منطقة مثالية لهواة التخييم وغالباً ما يقصدها شباب جدة ومكة لقضاء عطلة نهاية الأسبوع والاستمتاع بالسباحة والغوص والسهر.
ذكر مؤرخ جدة عبدالقدوس الأنصاري – رحمه الله – أن جدة كانت قديمًا ميناء مكة الوحيد حتى طرأت ظروف لم تدم طويلًا جعلت من الشعيبة ميناء مؤقتًا لمكة بدلًا عن جدة، قائلاً: «قبل سكنى قضاعة جدة، كانت هذه القبيلة قد اتخذت جدة كميناء لمكة المكرمة تنزح منها السفن إلى الحبشة وإلى الشمال والجنوب ومن ثم تذهب إلى الشرق إلى ديار فارس وترد منها».


وأضاف أن المؤرخين ذكروا إن الشعيبة ظلت ميناء مكة حتى صدر الإسلام، وأنها كانت قبل جدة مرفأ لمكة، وأن قريشًا هم الذين طلبوا من الخليفة الثالث عثمان بن عفان أن ينقل مرفأ مكة إلى جدة، لقربها من مكة المكرمة ولمزايا أخرى، وقد استجاب الخليفة لطلب سكان مكة النابع من مصلحتهم الاقتصادية، فقام بتحويل مرفأهم من الشعيبة إلى جدة في سنة 26هـ.
ونقل البكري الأندلسي من شعر كثير في تريم قوله: كأن حمولها بملا تريم سفين بالشعيبة ما تسير، كما قال في نفس المصدر، (شعيبة): بضم أوله، على لفظ تصغير شعبة: قرية مذكورة محددة في رسم بيدخ. وجاء في كتاب (الأمكنة والجبال والمياه) لصاحبه أبوالقاسم الزمخشري، المتوفي (سنة 583هـ) أن «الشعيبة: موضع»، وفي معجم البلدان يقول ياقوت الحموي المتوفي سنة (626هـ) عن الشعيبة أن الشعيبة: تصغير شعبة.. وادٍ أعلاه من أرض كلاب ويصب في سد قناة وهو وادٍ.
وفي حديث بناء الكعبة عن وهب بن منبه أن سفينة حجتها الريح إلى الشعيبة، وهو مرفأ مكة ومرسى سفنها قبل جدة ومعنى حجتها الريح أي دفعتها فاستعانت قريش في تجديد عمارة الكعبة بخشب تلك السفينة.
وقال ابن السميت: الشعيبة قرية على شاطئ البحر على طريق اليمن، وقال في موضع آخر الشعيبة من بطن الرمة.

للمشاركة في الحملة:

يمكن لكل من يرغب في المشاركة إرسال ما يريد التعبير عنه في فيديو أو صورة أو تسجيل صوتي أو رسالة مكتوبة إلى البريد الإلكتروني للحملة:

[email protected]

أو:

[email protected]

كما يمكن إضافة الاسم والمدينة ورقم الهاتف لمن يرغب بالتواصل معه مباشرة.

أو عن طريق الرابط التالي:

مسابقة لمتنا سعودية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X