اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أمريكية تنجب 11 طفلاً وترغب في أربعة آخرين

العائلة قبل قدوم التوائم الثلاثة
التوائم الثلاثة مع ترتيبهم في العائلة
العائلة في صورة تذكارية
العائلة في صورة تذكارية
الأولاد يصطفون حسب ترتيب أعمارهم
7 صور

ربما يكون الأمر مألوفاً في بلداننا العربية أن تنجب المرأة أحد عشر طفلاً، ولكنه أمر مثير للدهشة عندما تكون هذه المرأة أمريكية في مجتمع لا يتعدى فيه معدل مواليد العائلة الواحدة أكثر من طفلين، ويبدو أن (بريتني تشيرش) البالغة من العمر واحداً وثلاثين عاماً قد كسرت القاعدة، وقضت ما يقرب من عشر سنوات من حياتها وهي حامل، حيث ولدت طفلها الأول وهي في السادسة عشرة من عمرها، واستقبلت بعده عشرة أطفال آخرين، منهم ثلاثة توائم كانوا مفاجأة بالنسبة لها وهم يبلغون من العمر الآن عامًا واحدًا، وهي تشارك متابعيها على انستغرام بلقطات طريفة عن حياتها اليومية هي وزوجها وأولادها، وتتحدث لهم عن دهشة واستغراب الناس عند خروج العائلة إلى الأماكن العامة، وعادة ما يعجب المتابعون بحسن تصرف الأطفال ويرسلون لهم في المناسبات المختلفة وجبات العشاء الجاهزة تعبيراً عن حبهم للعائلة.


عندما ضاق البيت بالعائلة


وتعيش أسرة بريتني في منزل يتكون من خمس غرف نوم ويقع في ولاية كانساس الأمريكية وهي توزع أولادها بصعوبة على هذه الغرف الخمس حيث يقيم التوائم الثلاثة في غرفة نومها هي وزوجها كريس بينما يتشارك الأطفال الآخرون الغرف الأخرى ولكن في نية الزوجين إعداد خطة لتحويل السطح والطابق السفلي تحت الأرض إلى أماكن إضافية للأولاد وقد ذكرت الأم في لقاء صحفي بأنها تنفق هي وزوجها حوالي 300 دولار أسبوعيا لشراء 600 حفاظة أطفال وخمس علب من رقائق الحبوب ( cereal) و66 قنينة حليب ولكن بالرغم من الضغوط المالية المترتبة على وجود أسرة كبيرة الحجم فإن الأم وحسب صحيقة (ديلي تيلغراف) ما زالت راغبة بإنجاب أربعة أطفال آخرين، ولكن فقط إذا كان أطفالها مقتنعين بالفكرة كما تقول، وهي ترى أن هذه الأمنية ليست بعيدة المنال؛ لأنها لم تفكر قبلاً أن يكون عندها أحد عشر طفلاً، ولكن هذا ما حدث وهي لا تشعر بأنها قد أنجبت ما يكفي من الأطفال حتى الآن لأنها تتمنى دائماً أن تعيش في أسرة كبيرة تجد فيها دائماً من تتحدث معه.


مهام يومية شاقة


وكانت برتني قد أنجبت طفلها الأول من زوجها السابق بعد ستة أيام من عيد ميلادها السادس عشر وأنجبا بعده أربعة أطفال آخرين ثم حملت بشكل غير متوقع بطفلها السادس البالغ من العمر الآن ثمانية أعوام، ولكنها انفصلت عن زوجها وأمضت ثلاث سنوات في تربية أطفالها بمفردها كأم وحيدة قبل أن تلتقي بزوجها الحالي كريس الذي أنجبت منه خمسة أطفال وهي تعترف بصعوبة تربية هذا العدد من الأطفال حيث يبدأ يومها في الساعة السابعة صباحًا من أجل تنظيف وإطعام التوائم الثلاثة ثم تبدأ بإعداد وجبة الإفطار لأولادها الآخرين والإطلاع على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بها أثناء تناول فنجان من القهوة وبعدها تبدأ بمهمة غسيل الملابس حيث يتعين عليها غسل إثنتا عشرة وجبة في الأسبوع الواحد، بينما يقوم زوجها برحلتين ذهاباً وإياباً كل يوم لإيصال الأولاد إلى المدرسة وإحضارهم منها لاحقاً، وبمجرد أن ينام التوائم تبدأ بإعداد العشاء حيث تجلس العائلة على طاولة طعام صممها الأب باثني عشر مقعداً وهم يبحثون الآن عن سيارة كبيرة الحجم تسع العائلة بعد أن ضاقت عليهم سيارتهم القديمة بقدوم التوائم الثلاثة.