سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

سبب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الأول

جدول المحتوى
1.سبب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الأول.
2.ماذا لو كنتِ غير متأكدة من حملك؟
3.ماذا لو أكد الطبيب الحمل ولكن ليس لديك أي أعراض؟
4.هل يحدث هذا للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض؟
5.ماذا لو توقفت أعراض الحمل فجأة؟

لقد جاءت نتيجة الاختبار إيجابية على مجموعة أدوات الحمل الخاصة بك، وكنت تتوقعين أن تبدأ جميع أعراض الحمل في الظهور. بدءاً من غثيان الصباح، وحنان الثدي، والتعب، والغثيان في الطريق. إذا كنت تقرئين هذا، فمن المحتمل أن الأعراض المذكورة أعلاه لم تظهر بعد. ومع ذلك، لا يجب أن تفترضي أن هناك شيئاً ما خطأ، التقت سيدتي نت بالدكتورة هند محمد سلمي استشاري النساء والولادة؛ لتعرفنا سبب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الأول.

1.سبب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الأول

 عدم ظهور أعراض للحمل

يختلف الحمل من امرأة إلى أخرى. يعاني البعض من جميع الأعراض الموجودة في الكتاب، بينما لا يعاني البعض الآخر من أي أعراض.
غالباً ما يتساءل العديد من النساء اللائي تظهر عليهن نتيجة إيجابية ولا يظهرن أي أعراض، «هل يمكنني الحمل دون أي أعراض؟». الجواب نعم. الحمل بدون أعراض أمر شائع ولا يعني ذلك أن طفلك في ورطة.
تمر كل امرأة بتجربة مختلفة أثناء الحمل وعلى هذا النحو، لا توجد حاملان متماثلتان. تصل بعض النساء إلى 7 أسابيع من الحمل بدون أعراض. بعد ذلك، يبدأن في الشعور بأعراض مثل زيادة الشهية والغثيان والوجع وما إلى ذلك.
عندما يُزرع الجنين المخصب في الرحم بعد 6 إلى 12 يوماً من الإباضة، لا تدرك معظم النساء التغييرات. حتى إذا لم تلاحظي أي أعراض في المراحل المبكرة، فقد تعانين فجأة من الغثيان أو الغثيان الصباحي بعد أسابيع قليلة من الحمل.

2. ماذا لو كنتِ غير متأكدة من حملك؟

 التأكد من الحمل

إذا كنت قد أجريت اختبار الكشف المبكر عن الحمل في المنزل، فربما تكونين قد حصلت على نتيجة إيجابية، ولكنك لم تعاني من أي أعراض. 
تقيس شرائط الكشف المبكر عن الحمل مستوى hCG في البول لتحديد الحمل. يكون مستوى هرمون hCG منخفضاً جداً خلال المراحل المبكرة. ومن ثم، إذا كنت قد أجريت اختباراً ولم تكوني متأكدة من الحمل، فمن الأفضل زيارة طبيب أمراض النساء واختبار الدم والبول لتحديد الحمل.

3.ماذا لو أكد الطبيب الحمل ولكن ليس لديك أي أعراض؟

 حمل بدون أعراض

حتى إذا أكد طبيب أمراض النساء الحمل، فقد لا تعانين من أي أعراض. هذا يعني أنك من بين المحظوظات اللاتي يعانين من أعراض قليلة أو معدومة أثناء الحمل. أو ربما لم تلاحظي تغيرات طفيفة مثل زيادة الشهية أو التعب أو ارتفاع مستوى الطاقة لديك.
يؤكد الطبيب حملك ولكن ليس لديك أي أعراض.
رغم قلة الأعراض، نوصيك بمتابعة الفحوصات الروتينية لتتبع نمو الجنين. إذا شعرت بألم أو تقلصات غير عادية، فاستشيري الطبيب على الفور.

4. هل يحدث هذا للنساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض؟

 تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض (PCOS) هي اضطراب هرموني يتسبب في تكوين تكيسات في المبايض. تجد العديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض صعوبة في الحمل.
متلازمة تكيس المبايض
النساء اللاتي يحملن يعانين من أعراض طفيفة أو لا توجد أعراض على الإطلاق، مما يجعل متلازمة تكيس المبايض أحد أكثر أسباب الحمل شيوعاً بدون أعراض. ستشعر المرأة الحامل بمتلازمة تكيّس المبايض بآلام جوع خفيفة أو وجع، ولكن ليس بقدر المرأة التي لا تعاني من متلازمة تكيس المبايض.
لذا، إذا كنتِ مصابة بمتلازمة تكيّس المبايض ولا تعانين من أي أعراض، فمن المحتمل ألا يكون هناك مشكلة مع طفلك. يمكنك استشارة طبيبك؛ للحصول على فهم أفضل للحمل مع متلازمة تكيس المبايض.

5. ماذا لو توقفت أعراض الحمل فجأة؟

توقف أعراض الحمل فجأة

تتعرض معظم النساء للإجهاض خلال الأسابيع الـ12 الأولى من الحمل حيث من المرجح أن يزيل الجسم الحمل في حالة حدوث خطأ ما. فقط عدد قليل من حالات الإجهاض تحدث بعد هذه النقطة.
ومع ذلك، إذا كنت تعانين من أعراض الحمل المبكر وتوقفت فجأة، فمن الحكمة استشارة طبيب أمراض النساء، حيث قد يشير ذلك إلى حدوث إجهاض.
تتضمن بعض علامات الإجهاض ما يلي:
آلام شديدة في البطن.
تقلصات مؤلمة منتظمة.
نزيف.
في بعض الأحيان، يحدث الإجهاض دون أن تدرك الأم الحامل ذلك؛ ومن ثم فمن المهم أن تراقبي حملك في جميع الأوقات.
ملحوظة: بعض النساء يتأخرن في حدوث حمل يتطور فيه الجنين وكيس الحمل بعد فترة وجيزة رغم أن نتيجة اختبار الحمل إيجابية. في مثل هذه الحالات، يرجى الاتصال بطبيبك لاستبعاد حالات الحمل غير العادية أو البوق.
مفتاح نجاح الحمل هو البقاء على اطلاع واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة. كل امرأة تمر بتجربة مختلفة. إذا كنتِ تعانين من الحمل دون أي أعراض، فيمكنك اعتبار نفسك أماً محظوظة والاستمتاع بحملك أكثر قليلاً.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X