أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

محمد فركاني فنان مغربي تحول الى الرسم على الملابس خلال الحجر

سطع نجم الممثل والمسرحي محمد فركاني، 34 سنة، على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الحجر الصحي، حين عرض مجموعة من أعمال فنية بشكل مختلف، حيث بدأ يرسم على الملابس والأواني، لم يترك مجالاً ليتسلل الملل إلى نفسه، بل ولعلّ الحجر كان حافزاً للإبداع والتميز، حول هذا المشروع الذي تميز به محمد فركاني، يحكي لسيدتي نت، كيف كانت البداية وكيف انتهت بإبداع شاركه على صفحته الخاصة على الفيسبوك، فراقت الفكرة الجميع.

 

أصل البداية

يقول الفركاني، حول أصل البداية: "الفنون التشكيلية بصفة عامة، هي موهبة كانت شبه ميتة لكنها عادت للحياة مع أستاذة الفنون التشكيلية الرومانية الأصل أورسو بالمعهد المسرحي والتنشيط الثقافي بمدينة الرباط، حينما لمست فيّ هذه الأخيرة روح السينوغرافيا، مع أنني كنت وقتها قد ولجت المعهد من أجل دراسة شعبة التشخيص، كانت وقتها لوحاتي تحتل المراتب الأولى في مادة الفن التشكيلي، مما جعل معظم أساتذتي يجمعون على أن السينوغرافيا هي الاختيار الصحيح، وفعلاً في السنة الثانية من المعهد اخترت السينوغرافيا ودرست حوالي نصف العام إلى أن مرضت، اضطررت معها إلى إعادة السنة الأولى، ونصحتني وقتها طبيبتي بأن أبتعد تماما عن إجهاد نفسي في الرسم، لأعود مرة أخرى إلى الشعبة التي اخترتها في بادئ الأمر وهي التشخيص".

ويضيف قائلا؛ أتممت دراستي وتخرجت بعدها كممثل واشتغل الآن كمخرج مسرحي، اشتغلت على مشروع مسرحي بعنوان "ساعة في الحجر"، كما اشتغل حاليا على رواية نهاية اللعبة للكاتب صامويل بيكيت.

 

ويوضح فركاني:"منذ 2007  لم أستعمل فرشاة الصباغة إلى أن جاءت سنة 2020 ومع الجائحة ووسط سيل من الأخبار المقلقة عن حالات الوفيات والمخاوف من ارتفاع الإصابات والعدوى، وما يترتب عليه من تمديد للعزل الصحي، لا أخفيكم أنني عانيت قليلا خصوصا مع إغلاق المسارح ودور الثقافة، فقررت الاشتغال على مشروعين واحد خاص بالمسرح والثاني خاص "بالكوريغرافي" .أعددت كل شيئ بما فيها النص المسرحي وما يليه، لكن الحجر لم ينته بعد. وفي لحظة فكرت في الرجوع إلى الصباغة "معشوقتي" لأنني أصبحت أحس بأن الاكتئاب  بدأ يتسلل إلى حياتي ، لذا قررت شراء كل معدات الصباغة من جديد وبدأت أرسم اللوحات وشاركت في مسابقات نظمتها وزارة الثقافة والرياضة رسمت من خلالها شاشبة أمازيغية وهي ترتدي الكمامة نالت إعجاب الحاضرين.

 

الرسم على الملابس

استمر الرسام المغربي محمد في بوح لسيدتي نت،ليقول كنت أتحدث مع زميلة لي وهي تشتغل على الملابس، وأخبرتها انه لدي نفس الفكرة فشجعتني عليها ،من هنا انبثقت فكرة مشروع Art Hwayjak بمعنى "ملابسك فن". بدأت حينها برسم لوحات لفنانين كبار معروفين وغير معروفين على الملابس، وتخيلت كيف سيكون الأمر جميلا وأنت تتجول في الشارع ؛وترى لوحات لكبار الفنانين وغيرهم على الملابس، فسيبدو الأمر كما لو أن الناس مشاركين في معرض جماعي. راقتني الفكرة كثيرا واستمريت فيها وبدأت أكتب على الملايس مرة مثل أو حكمة، ومرة أخرى بورتريهات لأشخاص وغيرها ، كل هذا كان بالنسبة لي نوع من محاربة ومقاومة الفيروس على غرار الأطباء والشرطة، وكل من يتواجدون في الصفوف الأمامية لمحاربة هذا الوباء، فانا كفنان اخترت الرسم والكتابة على الملابس كوسيلة مني في إيصال رسائل للمجتمع المغربي ولي أنا شخصيا حتى لا أترك منفذا للطاقة السلبية في حياتي.

 

رسم على الكمامات

خضت التجربة في ملابسي أولا و بحث في الانترنت حول طريقة العمل على الملابس واستنبطت أفكارا عن طريقها تمكنت من الحصول على النتيجة التي أشتغل بها الآن، ثم بدأت في مشاركة أعمالي على الفيسبوك مع أصدقاء لي الذين ما إن شاهدوا إبداعاتي حتى أعجبتهم الفكرة، وطالبوني بأن أشتغل لهم على نفس الموضوع، فهناك من أعجبته عبارة وطلب مني أن أكتبها له على "التيشورت" الخاص به،  وهكذا ومع كثرة الطلبات ، فكرت في الموضوع كمشروع اربح منه مالا وبثمن رمزي خاصة والظروف التي نعيشها بسبب الوباء من إغلاق لجميع دور الثقافة والقاعات السينمائية وغيرها.

بعدها يسترسل فركاني:" اشتغلت على الكمامات بعد أن أصبح ارتداءها إلزاميا في البلاد، في البداية استلهمت الرسومات من ابتسامة الجوكير وشخصية الفنان سلفادور دالي، خرجت بها الى الشارع و اثارت إعجاب العديد من الناس ،وهناك من استوقفني ليسألني من أين اشتريتها، اعجبتني الفكرة وشاركتها مرة اخرى على الفيسبوك وكان ما فكرت به ،فقد أعجبت الناس وقلت مع نفسي قد تكون أيضا وسيلة فنية لتحبيب الناس في ارتداء الكمامة وجعل الناس مختلفين عن بعضهم البعض".

 

وبالرغم من كل تعدد المواهب التي يتميز بها محمد ،إلا أنه قال مبتسما انه يصعب تفضل موهبة عن الثانية فمثلا يشرح فركاني قائلا: حينما احتاج إلى الغناء فانا أغني وحينما اريد الرسم فان أرسم وحينما أحتاج إلى الموسيقى آخذ إحدى آلات الموسيقى التي أملكها وأشتغل عليها ،وحتى في الرسم نفس الشيء يصعب التفريق  حقا بينهما فأنا أحبهم جميعهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X