أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أمير الشرقة يرعى مستقبل التجارة الإلكترونية نوفمبر المقبل

الأمير سعود بن نايف

تحت رعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود تنظم غرفة الشرقية يوم الأربعاء 4 نوفمبر 2020 ملتقى المنشآت الصغيرة والمتوسطة 2020، الذي يعقد عبر الاتصال المرئي بعنوان "مستقبل التجارة الإلكترونية"، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والخاصة الداعمة والراعية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وثمن رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمّار الخالدي رعاية  أمير المنطقة الشرقية لهذا الحدث الذي يعني بدعم قطاع واعد ورائد ومؤثر في مسيرة رؤية المملكة 2030، ويندرج ضمن أنشطة عديدة تقوم بها الغرفة لدعم الخيارات الوطنية العليا الدعمة لمبدأ تعزيز حضور المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المشهد الاقتصادي.

وقال إن رؤية الملتقى تتمحور حول" تعزيز التحول الى التجارة الالكترونية لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة" انسجاما مع لغة الاقتصاد المعاصر، والتي تسارعت وتيرتها مع بروز جائحة كورونا، ومن هنا فإن الملتقى يحمل رسالة وشعارا يتمثل في تحويل "مفهوم التجارة الإلكترونية لدى أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة لأن يكون  رافدا  رئيسا لتوسع مشاريعهم"، من منطق الواقع الذي فرضته ظروف انتشار الوباء، فضلا عن أن التجارة الالكترونية باتت توجهاً تجارياً استراتيجيا ليس في المملكة وحسب بل في الاقتصاد العالمي في المجمل .. لافتاً إلى أن غرفة الشرقية أولت مسألة التجارة الالكترونية عناية متواصلة منذ أكثر من 20 عاما، وناقشت هذا الأمر في العديد من الفعاليات، ويتواصل حوارها مع العديد من الجهات المعنية بهذا الأمر.

وأشار الخالدي إلى أهداف الملتقى التي تهتم بنشر الوعي بأهمية التجارة الإلكترونية والتقنية لدى أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة العربية السعودية على وجه العموم وفي المنطقة الشرقية على وجه الخصوص. والاستفادة من التجارب العالمية المميزة والرائدة في مجال التقنية والتجارة الالكترونية في دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

من جانبه قال رئيس مجلس شباب الأعمال بغرفة الشرقية فهد بن عبدالله الفراج بأن فعاليات الملتقى تسعى للتعرف على أفضل القطاعات الاقتصادية التي يمكن التحول فيها للتجارة الالكترونية والتقنية من قبل المنشآت الصغيرة والمتوسطة وبحث سبل دعمها، وطرح مفهوم التحول للتقنية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة كخيار استراتيجي، وتطوير مهارات ملاكها الإدارية والفنية و التقنية.

وبين الفراج أن الملتقى يسعى لخلق بيئة تنافسية لتشجيع رواد الاعمال واصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة على المبادرة، والعمل على تثقيف شباب وشابات الاعمال، وحثهم على طرح أفكارهم واخذ زمام المبادرة فيها، واطلاعهم على بعض التجارب الشابة الناجحة للاستفادة منها، والتعرف على ما تقدمه الجهات الممولة لدعم مشاريع الشباب والشابات.

وأشار إلى أن الملتقى سيبحث أيضا دور الجهات الممكنة والممولة في نمو واستدامة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ويستعرض الفرص الاستثمارية الواعدة في التجارة الالكترونية، وسلاسل الامداد والخدمات اللوجستية للمشاريع التقنية.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X