سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

أضرار الاستحمام بالماء الساخن.. أثناء الحمل

 

الحامل والاستحمام بالماء الساخن مشكلة يجب تجنب أضرارها، وأخذ الاحتياطات اللازمة عند القيام بها؛ حرصاً على الحمل وعلى الجنين، فهناك مخاطر للماء الساخن على جسم الحامل، وفرق كبير بين الحمام الساخن والماء الدافئ، إضافة إلى شروط للحمام الصحي الآمن للحامل عند الاستحمام بالماء الساخن. معنا الدكتور عبد الحميد بهاء أستاذ أمراض النساء والتوليد للتوضيح

الحامل والماء الساخن

الحامل وحاجتها للماء الساخن في الشتاء

احذري مخاطر الاستحمام بالماء الساخن

الحمل قد يجعلكِ أكثر حساسية للطقس البارد خاصة في الفصول الباردة، وقد تضطرين لزيادة درجة حرارة الماء في أثناء الاستحمام

ولكن احذري فإن مخاطر الاستحمام بالماء الساخن كبيرة، وهو ما يؤثر في الجنين ويسبب له عدة مشاكل قد تصل إلى الإجهاض

على الحامل أن تعلم بقائمة المحظورات والممنوعات التي يجب تجنبها، سواء كانت تتعلق بالأطعمة والمشروبات أو الحركة، أو الاستحمام بالماء الساخن

قد تُضطرّ الحامل لرفع درجة حرارة الماء أثناء الاستحمام، مع الإشارة إلى أنّ الحمل يجعل الجسم أكثر حساسيّة تجاه الطّقس

أضرار الاستحمام بالماء الساخن في الثلث الأول من الحمل

الماء الساخن قد يكون سببا للإجهاض

قد يؤثر على تطور الحبل الشوكي للجنين ومخه، وهو ما ينتج عنه تشوهات بالأنبوب العصبي مثل: حالة السنة المشقوقة أو الصلب المشقوق

يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، ما قد يعرض الحامل للإغماء، فضلًا على أنه يقلل تدفق الدم الواصل للجنين

الأمر الذي يتسبب في نقص وصول الأكسجين إليه، ويعرضه لمشاكل في المخ أو الوفاة

التعرض للماء الساخن في الأيام الأولى من الحمل، قبل تكوين الجنين في الرحم، قد يكون سببًا للإجهاض

البخار المنبعث من الماء الساخن أثناء استحمام الحامل، قد يتسبب في انخفاض ضغط الدم، مما يعرض الحامل للإغماء

الماء الساخن يسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم

ومع ركودها على الأرض، تتعرض للإصابة بالجروح والكسور والكدمات، وقد يزيد من فرص التعرض للإجهاض

ارتفاع درجة حرارة الجسم بسبب الماء الساخن، تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، ويقلل من تدفئة الدم في الجسم، وبالتالي يؤثر سلباً على تغذية الجنين

كما يزيد الماء الساخن أيضاً من فرص تعرض الأم للنزيف، وإذا لم يتم السيطرة عليه، قد يؤدي إلى الإصابة بالإجهاض

وأيضاً يقلل تدفق الدم للجنين، الأمر الذي يتسبب في نقص وصول الأكسجين إليه، ويعرضه لمشاكل في المخ أو الوفاة

أضرارالاستحمام بالماء الساخن في الثلث الأخير من الحمل

الماء الساخن يؤثر سلبا على الجنين

تواجه الحامل بعض المشكلات الجلدية مع تقدمها في الحمل، بسبب زيادة وزنها وضغط الجنين، والماء الساخن يؤدي إلى تهيج وتشقق الجلد، في منطقة البطن

كما يؤثر على عملية تدفق الدم بالشرايين، ونتيجة لزيادة وزن الأم، يقلل من مستوى تدفق الأكسجين إلى الخلايا، ما قد يعرض الأم لفقدان الوعي

وفي الأشهر الأخيرة من الحمل، يؤثر الماء الساخن بالسلب على حركة الجنين، ما يؤدي إلى زيادة فرص ولادة أطفال يعانون من اضطراب في الحركة

فوائد الاستحمام بالماء الدافيء

تقليل مدة الاستحمام

يُنصح بضبط حرارة الماء على درجةٍ لا تزيد على 40 درجة مئويّة، بحيث يكون الماء فاتراً أو دافئاً وليس ساخناً أو بارداً

ومن المهمّ الأخذ بالاعتبار أيضاً تقليل مدّة الاستحمام قدر الإمكان بما لا يزيد على 15 أو 20 دقيقة

الجلوس في الحوض المملوء بالماء المخلوط بأيّ مادةٍ أخرى قد يُعرّض الحامل لمخاطر العدوى المهبليّة

يخلصك حمام الماء الدافئ من الشد العضلي، الذي قد تشعرين به في الثلث الثاني من الحمل على وجه الخصوص

الماء الدافيء يخلصك من الأرق

يساعدك في التخلص من الأرق المصاحب للحمل، فهو يرخي العضلات، ويهدئ التقلصات في الشهور الأخيرة

يقلل الانقباضات المبكرة التي قد تشعرين بها في الرحم، وهو ما يقيكِ من الطلق المبكر

الماء الدافيء يخفف من تورم القدمين

يخفف من تورم القدمين خلال الحمل، وهو من الأعراض الشائعة خاصة عند الوقوف لفترات طويلة

يعمل نقع جسمك في حمام ماء دافئ على زيادة السائل الأمينوسي المحيط بالجنين، ولكن احرصي على نظافة حوض الاستحمام؛ حتى لا تتعرضي للعدوى المهبلية

نصائح عامة لاستحمام صحي آمن للحامل

اضبطي درجة حرارة الماء

لا يوجد أي مانع للاستحمام في أثناء الحمل، فالماء يساعد على التخلص من الأرق والتوتر، اللذين قد يصاحبانك في رحلة الحمل

اضبطي درجة الحرارة على درجة لا تزيد على 40 درجة مئوية، بحيث تكون المياه فاترة أو دافئة

تجنبي استخدام فقاعات الاستحمام، وغيرها من المستحضرات التي تحتوي على مواد كيماوية قاسية، خاصةً في حالة نقع جسمك في حوض الاستحمام

اختاري منتجات عضوية أو طبيعية خالية من العطور، والمواد الضارة، التي قد تضر الجنين، وتسبب أيضًا تهيج البشرة0

استعيني بالمقربين منكِ لمساعدتكِ على الجلوس، والخروج من حوض الاستحمام؛ حتى لا تتعرضي للسقوط مع ازدياد وزنكِ خاصة في الثلث الأخير من الحمل

قللي مدة استحمامك

استخدمي السجادة المانعة للانزلاق في حوض الاستحمام، وضعيها كذلك في أماكن مختلفة في الحمام، حتى تحمي نفسك من السقوط

قللي مدة استحمامك قدر الإمكان بما لا يزيد على 15 دقيقة، فالجلوس في الحوض المملوء بالماء المخلوط بأي مادة أخرى، قد يعرضكِ لمخاطر العدوى المهبلية

استغني عن حوض الاستحمام، وافعلي ذلك وقوفًا في أرض الحمام باستخدام الدش فقط، إذا وجدتِ صعوبة في حفظ توازنكِ داخله

لا تغلقي باب الحمام لفترة طويلة

لا تستخدمي لوفة خشنة، فالحمل يجعل جلدك أكثر تحسسًا، فحتى لا تتعرضي للجروح، استحمي بلوفة ناعمة وغيريها كل حين وآخر

لا تغلقي باب الحمام لفترة طويلة في أثناء الاستحمام، خاصةً عند استخدام الماء الدافئ، حتى لا يسبب لكِ البخار دوارًا أو فقدان توازن

والآن عزيزتي الحامل، هل لديك استفسارات أخرى حول أضرار الاستحمام بالماء الساخن أثناء الحمل؟ اكتبيها في المربع أدناه وسوف يجيب عنها خبراء سيدتي

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X