أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

زوجة تلجأ للخديعة لتنتقم من زوجها

تعبيرية

استغلت زوجة ثلاثينية ممارسة الألعاب الجنسية مع زوجها في الانتقام منه، فانتهزت توثيق يديه من الخلف بمحض إرادته في خنقه بإيشارب حتى الموت، وأخذت مشغولاتها الذهبية وغادرت بصحبة نجلهما الوحيد منزل الزوجية في أوسيم بالجيزة إلى منزل صديقة لها قريبة من مسكن الزوجية.


بعد الجريمة بـ 3 أيام انتبه والد المجني عليه أن نجله لم يتصل به هاتفيًا طوال تلك المدة، فانتابه القلق وبدأ هو في الاتصال بنجله مرات كثيرة فلم يرد أحد، فتوجه إلى منزله فوجده جثة هامدة داخل غرفة نومه، وفوجئ باختفاء زوجته، وحرر الأب محضرًا في مركز شرطة أوسيم بالعثور على نجله جثة هامدة، انتقلت قوة أمنية تحت إشراف اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة إلى مسرح الجريمة وناظرت جثمان الشاب الثلاثيني وأظهرت المناظرة وجود كدمات في الوجه والعين وآثار اختناق حول الرقبة، تم نقل جثمان المجني عليه إلى مشرحة زينهم تنفيذًا لقرار النيابة العامة بتشريحه لبيان أسباب الوفاة.


تمكنت مباحث الجيزة من القبض على الزوجة من منزل صديقتها، وباستجوابها تبين أنها وراء تنفيذ الجريمة، وقالت: »جوزي بتاع ستات ومش بيحترمني كزوجة في حياته، كل يوم بيسهر برة لحد الفجر وفي أحيان كتيرة بيبات برة البيت».


وقالت المتهمة خلال استجوابها إنها أعدت خطة الجريمة للانتقام من زوجها فتظاهرت أمامه بأنها ليست غاضبة من تصرفاته كالمعتاد، ومارست حياتها الزوجية معه بشكل طبيعي وحدثت بينهما علاقة حميمية يوم الجمعة وفي نهاية اليوم طلب الزوج منها مشاركته الألعاب الجنسية، وعندما وجدت الفرصة سانحة أمامها للانتقام منه لم تتردد للحظة واحدة.


وأضافت الزوجة في اعترافها أن زوجها كان مقيدًا من قدميه ويديه من الخلف بينما كانت هي تواصل إثارته جنسيًا عن طريق الضرب والاعتداء عليه، وأثناء ذلك أمسكت بإيشارب وقامت بلفه حول رقبته وخنقته حتى الموت قبل أن تتركه جثة هامدة وتغادر المنزل.


وبعد جلسة استجواب داخل ديوان مركز الشرطة أكدت خلالها الزوجة أنها نفذت الجريمة بمفردها دون الاتفاق مع أي شخص، وبعدها تحرر محضر بالواقعة وأحيلت إلى النيابة للتحقيق معها بتهمة القتل العمد، وتباشر نيابة أوسيم التحقيق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X