اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رغم إصابته بالتوحد طفل بريطاني يبدع برسم مدن عالمية

4 صور

نسمع كثيرًا عن أطفال وبالغين رغم إصابتهم ببعض الأمراض أو الإعاقات إلا أنهم يبدعون وينجحون في مجالات مختلفة قد يعجز الأصحاء عن القيام بها. وهذا ما ينطبق على طفل بريطاني مصاب بالتوحد يمضي ساعات في رسم مناظر تفصيلية لأماكن في العديد من المدن العالمية، مثل: لندن، وباريس، ونيويورك، باستخدام ذاكرته الفوتوغرافية.

 

ويرسم الفنان الصغير الموهوب أليكس بيك والذي يبلغ من العمر (11 عامًا) صورًا معقدة للبلدات والمدن بمنظور صحيح، وبتفاصيل مدهشة دون أن يستعين بأي صورة.

 

يذكر أنّ "أليكس" اعتاد على الرسم منذ أن كان عمره عامين فقط. وتتميز ذاكرته الفوتوغرافية بمقدرتها على تكرار رسم الأماكن بعد زيارتها أو رؤيتها في الكتب لمرة واحدة فقط.

 

وتضم رسوماته المبهرة أفق مانهاتن في نيويورك، مع ناطحات السحاب الشاهقة، بالإضافة إلى منظر جوي لمبنى البرلمان وبيغ بن في لندن، إضافة إلى معالم لندن الشهيرة الأخرى مثل: "تاور بريدج"، مع مبنى غيركين في الخلفية وكناري وارف، كما تُظهر رسوماته تفاصيل لجزء من مدينة باريس من الأعلى ليظهر فيها برج إيفل ونهر السين.

 

بدورها قالت والدة الطفل "لورا جاكسون" (32 عامًا) لصحيفة ديلي ميل البريطانية:" اصطحبت أليكس إلى لندن عندما كان في الخامسة من عمره، ومكثنا هناك ليوم واحد فقط، وعندما عدنا إلى المنزل نجح في رسم جميع خطوط مترو أنفاق لندن بالتفصيل. لديه ذاكرة لا تصدق، وهو شغوف بالرسم".

وبينت أنّ رسومات ابنها عادة ما تستغرق ثلاث ساعات فقط، في حين قد تستغرق رسوماته الكبيرة عدة أيام في بعض الأحيان.

 

أما أمنيات الرسام الصغير فتتمثل برغبته بأن يكون فنانًا مشهورًا عندما يكبر، وينوي بالفعل بيع رسوماته.