اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

علماء يكتشفون حوتاً لم يُرَ من قبل

علماء يكتشفون حوتاً لم يُرَ من قبل
علماء يكتشفون حوتاً لم يُرَ من قبل
علماء يكتشفون حوتاً لم يُرَ من قبل
علماء يكتشفون حوتاً لم يُرَ من قبل
علماء يكتشفون حوتاً لم يُرَ من قبل
5 صور

اكتشف العلماء حيواناً ثديياً ذا أسنان كبيرة قبالة الساحل الغربي للمكسيك، ويقولون إن مظهره وأصواته لا يشبه أي كائنات بحرية أخرى رأوها من ذي قبل -بحسب موقع «ساينس ألرت» المتخصص في الأخبار العلمية. وجمع الباحثون عينات جينية من الحيتان الغريبة، من أجل إخضاعها لتحليلات معمقة داخل المختبرات.


وبينما يتواصل تحليل العينات، أكد العلماء أن التسجيلات والصور التي حصلوا عليها تجعلهم واثقين بقوة في أن هذه الكائنات لم يُسبق رصدها من ذي قبل.


وقال العالم المختص في الثديات البحرية جاي بارلو: «لقد رأينا شيئاً جديداً لم نكن نتوقعه في هذه المنطقة. هو شيء غير متطابق من الناحية البصرية أو حتى الصوتية مع أي كائن موجود ومعروف حتى الآن».


وكان الباحث يعمل مع منظمة «سي شيفرد»، وهي منظمة غير ربحية تتولى القيام برحلات استكشاف في عرض البحار.


وأضاف أن ما حققته هذه البعثة «ربما يبدو لأغلب الناس بمنزلة ضرب من ضروب المستحيل؛ أي العثور على حيوان ثديي كبير موجود على الأرض بينما لا يعرف عنه العلم أي شيء!».


وبدأ مشروع اكتشاف هذا الحوت عام 2018، عندما تم رصد أصوات غريبة في مياه محيطة بجزر سان بينيتو المكسيكية، وقرب سواحل ولاية كاليفورنيا غربي الولايات المتحدة.


ومن المعروف في العالم، أن حيوانات مثل الحيتان والدلافين وخنازير البحر تمتاز بصوتها الخاص، لكن صوت الكائن الجديد الذي أُطلق عليه «BW43» تحول إلى لغز محير؛ لأن الباحثين لم يتعرفوا إليه.


وعقب ذلك، اشتبه الباحثون في أن يكون هذا الصوت صادراً عما أُطلق عليه «حوت منقاري»، وهو حيوان لم يتم رصده حياً من ذي قبل.


وتم العثور على 5 حيتان منقارية على سواحل كاليفورنيا بين عامي 1975 و1997، لكن أعمال البعثة البحرية التي جرت خلال العام الجاري على بعد مائة كيلومتر من ساحل المكسيك، قادت إلى اكتشاف نوع جديد من الحيتان المنقارية.
وأوضح الباحثون أن الحوت المنقاري الذي قاموا بتصويره لا يشبه الحيتان المنقارية المعروفة، خلال الوقت الحالي.


تُعد الحيتان المنقارية واحدة من أقل مجموعات الثدييات شهرة في العالم، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تفضيلها لأعماق البحار، حيث تقضي الغالبية العظمى من وقتها على عمق آلاف الأمتار تحت الأمواج.


في الشهر الماضي فقط، سجل حوت كوفييه ذو المنقار «Ziphius cavirostris» رقماً قياسياً لأطول غوص تم تسجيله على الإطلاق لأحد الثدييات البحرية؛ حيث قضى ما يقرب من أربع ساعات تحت الماء دون أن يتنفس.