سيدتي وطفلك /صحة الطفل

أسباب احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع

أسباب احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع، يحدث تورم الجفن عندما يتجمع السائل في الأنسجة حول العينين، والشعور بالحكة أو الألم الشديد لذلك عليك عزيزتي التوجه للطبيب المختص في هذا المقال ،عندما يصاب الأطفال بعدوى ناجمة عن فيروس أو بكتيريا في العين، أو عند دخول جسم غريب فيها، من الطبيعي أن يظهر على شكل التهاب واحمرار، فكيف ينبغي أن تتعاملي مع الالتهاب في هذه الحالة وما هي الإسعافات التي ستقومين بها في المنزل قبل عرضهم على الطبيب؟
 

أسباب احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع

 التهاب العين 

التقت سيدتي نت بالدكتور مختار فتحي أخصائي الأطفال؛ ليوضح لنا أسباب احمرار جفن العين عند الأطفال الرضع عادة ما تحدث عدوى العين بسبب فيروس عندما يصاب الطفل بنزلة برد ،اطلبي العناية الطبية إذا أصبحت جفون طفلك شديدة الاحمرار أو منتفخة، أو إذا ظهر عليها عدم وضوح الرؤية أو ألم في العين ،من المستحسن أن يزور طفلك أخصائي العيون لأول مرة قبل ستة أشهر من العمر، ثم في سن الثالثة، وكل عامين مرة واحدة في المدرسة.
تشمل حالات العين الأخرى التي قد تؤثر على طفلك عدم تناسق العينين والعينين المتقاطعتين والدموع.

أهم الأسباب التي تعرض العين إلى الاحمرار:
1. الحساسية من الغبار أو الدخان أو بعض الأطعمة فعادة اول ما يبدأ الطفل فعله هو الحكة والشكوى من حرقة شديده في العين.
2. الالتهاب البكتيري: من مسبباته الصابون بشكل خاص و عند ملامسة العين لمواد كيماوية.
3. الالتهاب الفيروسي : ويكون مصاحب لنزلات البرد.

هناك العديد من حالات العين التي يمكن أن تؤثر على طفلك. الأكثر شيوعًا، قد يصاب طفلك بعدوى في العين إذا كان مصابًا بنزلة برد. قد يعاني طفلك أيضًا من مشاكل في الرؤية، وعينين غير متناسقتين، وعينين متقاطعتين أو دامعتين.

عيون دامعة

عيون دامعة 

يطور الأطفال القدرة على إنتاج الدموع عندما يبكون في نهاية الشهر الأول. في هذا الوقت تقريبًا، يُصاب بعض الأطفال بانسداد القناة الدمعية، وهو انسداد في المسار الذي ينقل الدموع من العين إلى الأنف. قد تبدو العين دامعة باستمرار، مع تساقط الدموع في بعض الأحيان، حتى عندما لا يبكي المولود الجديد. عادة لا تكون العين حمراء والجفن غير منتفخ. عادةً ما يتم التخلص من القنوات الدمعية المسدودة بحلول نهاية العام الأول، ولكن قد يوصي طبيبك بمساعدتهم عن طريق تدليك الزاوية الداخلية للعين. ومع ذلك، إذا أصبحت العين حمراء أو منتفخة، فقد تكون علامة على الإصابة بالعدوى، ويجب أن يفحصه الطبيب. إذا استمر الانسداد بعد العام الأول، فقد يحتاج طبيب العيون إلى فتحه.
غالبًا ما يكون الجفن المتورم أحد أعراض حالة طبية أخرى، بما في ذلك:

  • الحساسية
  • الجفون الملتهبة (التهاب الجفن).
  • بينكي (التهاب الملتحمة).
  • هربس نطاقي.
  • غدة زيتية مسدودة في جفنك (البردة).
  • التهاب الجفن (زايس).
  • عدوى حول محجر العين (التهاب النسيج الخلوي المداري).
  • أمراض الغدة الدرقية مثل مرض جريفز.

متى يجب أن نرى الطبيب؟

احمرار العين 

عادة ما يختفي تورم الجفن من تلقاء نفسه في غضون يوم أو نحو ذلك. إذا لم تتحسن الحالة خلال 24 إلى 48 ساعة، فاستشيري طبيب العيون. سوف يسألك عن الأعراض الخاصة بك وينظر إلى عينيك وجفنك. سيتحقق أيضًا من أدلة حول سبب التورم، مثل تغيرات الجلد أو الألم.
علاج تورم الجفن
العلاج يعتمد على السبب. إذا كانت الإصابة بعدوى، فقد تحتاج إلى استخدام قطرات مضاد حيوي أو مرهم أو كريم للمساعدة في إزالة الأعراض. إذا لم يساعد ذلك، فقد يعطيك الطبيب مضادات حيوية لأخذها عن طريق الفم. يمكنك أيضًا تناول دواء الستيرويد.
لتخفيف الأعراض، اعتني بعينيك وحافظي على نظافة المنطقة المحيطة بهما:
ضعي ضمادة. يؤدي وضع قطعة قماش مبللة ونظيفة على العينين مرتين يوميًا لمدة 15 دقيقة في المرة الواحدة؛ إلى تفكيك قشرة الرموش، والتخلص من الدهون الزائدة التي قد تسد الغدد.
اغسلي المنطقة برفق. بعد إزالة الكمادة، استخدمي قطعة قطن أو منشفة لتنظيف جفونك بخليط من شامبو الأطفال والماء. اشطفيه جيدًا بعد ذلك.
امنحي عينيك راحة. حتى تتحسن الأعراض، لا تضعي مكياج العيون أو العدسات اللاصقة.
رعاية جفاف العين. استخدمي الدموع الاصطناعية التي تُصرف دون وصفة طبية للحفاظ على رطوبة عينيك. يمكن أن تساعد قطرات مضادات الهيستامين في حالات الحساسية.

 

X