اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رغم كورونا.. اليوم انطلاق الدورة 31 من مهرجان قرطاج السينمائي

تنطلق اليوم الدورة 31 من مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" وتتواصل إلى غاية يوم 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وسيعرض خلال فعاليات الدورة 120 فيلماً في 16 قاعة عرض إلى جانب السجون وسينما السيارات بمأوى مدينة الثقافة. 

وبسبب كورونا عرفت الدورة الحالية عديد التغييرات من ذلك مثلاً أن المسابقة الرسمية ألغيت من البرنامج لأول مرة في تاريخه وذلك بسبب غياب الأفلام الجديدة كما أعلنت إدارة المهرجان.

وكادت جائحة كورونا تلغي الدورة الحالية والتي تم تأخير موعدها من شهر نوفمبر /تشرين الثاني إلى شهر ديسمبر /كانون الاول.

وأكد رضا الباهي، المدير العام للمهرجان، أن "الموعد السينمائي، يعتبر فرصة للدفاع عن الحق في الثقافة، ومواصلة الأنشطة الثقافية رغم الظروف الصحية (بسبب جائحة كورونا) التي تعيشها تونس".

وأشار أن تاريخ المهرجان تأجل ستة أسابيع عن موعده، موضحاً أن "قرار تنظيم الدورة، ليس من باب العناد أو اللاوعي، إنما حباً في الحياة".

ويعرض المهرجان فيلم "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، وفيلم "200 متر" للمخرج الفلسطيني أمين نايفة، و34 فيلماًطويلاً، و35 قصيراً و14 فيلماً مكرماً، و20 من سينما المدارس و7 أفلام نوستالجيا، وغيرها.

وتابع مدير المهرجان، قائلاً: "سنتحدى الوباء بحبنا للحياة"، مبيناً أن القاعات ستكون مجهزة بكل شروط السلامة والوقاية من العدوى بفيروس كورونا.

وتفتتح إدارة المهرجان فعاليات الدورة، بستة أفلام قصيرة، مستوحاة من أفلام تونسية طويلة تركت أثرها في المهرجان من 1966 إلى 2019، وفق مدير المهرجان.

وتتمثل هذه الأفلام في "المصباح المظلم في بلاد الطرنني" من إخراج طارق الخالدي، و"الوقت الذي يمر" من إخراج سنية الشامخي، و"على عتبات السيدة" من إخراج فوزي الشلي، و"ماندا" من إخراج هيفل بن يوسف، و"سوداء2" من إخراج الحبيب المستيري، و"السابع" من إخراج علاء الدين أبو طالب.

 

تكريمات

 

و رغم غياب بعض فقرات المهرجان حافظت الدورة الحالية على فقرة التكريمات وعلى هامشها سيتم تكريم 

السينمائية التونسية، سلمى بكار، والمصري عبد العزيز مخيون، والتونسي عبد اللطيف بن عمار، والموريتاني ميد هوندو.