اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تزوج الأولى وهو صغير ويريدني أن أكون الثانية!

السؤال

خطبني منذ فترة طويلة رجل متزوج تزوج الأولى وعمره ٢٣ سنة لكنه كان يفكر في التعدد منذ زواجه ؛ خطبني وعمره ٢٧ وأخبرني أنه يحبني جداً.. صددت عنه فأنا لا أحب التعارف من مواقع التواصل، لكنه أصر كثيراً حتى أخبرني عن زواجه وصدق نيته وجعل زوجته تكلمني وتحاول إقناعي بفوائد الزواج بالمعدد. لكني لم أدله على أهلي وحظرته من صفحتي.. فاجأني أنه سافر من بلده إلى بلدي ليبحث عني، حتى وجدني وكلم أمي وأهلي، ووصل إلى أبي

 ما رأيكم في زواجي منه وأنا ابنة ٢٦ سنة، رضيت به لدينه وأخلاقه.. وشرطت عليه حفظ القرآن فحفظه، هو دائماً يحاول أن يطلب رضاي ويفعل ما أريد، لكني أخشى من مضاعفات التعدد وتعلقه بالأولى؛ فهي زوجته وصديقته، وأول من بدأت معه حياته ولديه منها ٣ أبناء
ماذا أفعل حين ينتابني الخوف وشعور تعلقه وقربه منها أكثر، رغم أنه لا يقصر معي ويريد رضاي ورضا أهلي. كيف أتعامل معه ومع غيرتي فطبعي فيه غيرة وحساسية كثيرة؟
(زينات)
 

 

رد الخبير

 

اسألي نفسك: لماذا أريد الزواج من هذا الرجل ؟

1هذا الرجل يا حبيبتي ليس عليه حرج، فهو صادق في قوله، وصريح في تصرفه، ومن البداية طرق الباب ولم يحاول الدخول من النافذة!
 2لكن لا أحد غير الله يعلم ما في الصدور والسرائر
 3ولكن ما يجعل هذا الواقع بينكما مشكلة هو امتحانك المتواصل له، فأنت تذكرين أسباب قبولك له وهو نسبه وتدينه وتتجاهلين زواجه، وتفصلين بين هذا الزواج وبين تدينه، فالواضح أنه رجل لا تكفيه امرأة واحدة، وحسب قولك فهو أخبر زوجته الأولى وهي تواصلت معك أيضاً!
 4كل هذا يجعل واقع تعدد الزوجات أمراً عادياً بالنسبة له، لكنه هم وخوف لك، وهذا أمر طبيعي، ففطرة الإنسان تغلبه في كثير من المواقف، وأهمها مشاعر التملك والتفرد بالحبيب
 5جيد أن تعرفي نفسك ومشاعرك، فهذا يساعدك على ضبطها وتحكيم العقل في التعامل مع هذه الحياة المشتركة إذا قررت أن تكوني جزءاً منها
 6أما إذا لم تكوني واثقة فاسألي نفسك الأسئلة الآتية: لماذا أريد الزواج من هذا الرجل المعدد؟ هل لأني أحبه ولا أستطيع الحياة بدونه؟ هل لأني متأكدة من حبه لي رغم زواجه؟ هل لأني خائفة من العنوسة؟ هل لأني مؤيدة ما حلله الشرع للرجل من تعدد الزوجات؟ هل لأني مقتنعة أن بعض الرجال لا تكفيهم امرأة واحدة حقاً؟
 7وإذا تزوجته هل أستطيع السيطرة على غيرتي؟ هل سيبقى يحبني كما كان بعد أن أنجب له بنين وبنات؟ وكيف ستكون علاقة أبنائي بإخوتهم من أبيهم؟ هل سأظل على وفاق مع زوجته الأولى؟ أم سأنكد عليها وعلى نفسي لأني أغار منها؟
 8كل هذه الأسئلة يا حبيبتي يجب أن تطرحيها على نفسك وتواجهي إجاباتك بشجاعة وبعدها يكون القرار بالزواج أو اختيار طريق آخر. وفقك الله