اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مريم سعيد تعود إلى الأضواء بعد غياب

يتوقع أن تعود الإعلامية المغربية، مريم سعيد، بعد غياب طويل، إلى الساحة الإعلامية، من خلال إحدى القنوات العربية، إذ من الممكن أن تقدم برنامجاً جديداً لا علاقة له بالمجال الفني.
وتأتي عودة سعيد، حسب ما أكده برنامج "حصاد الأسبوع"، بعد فترة استراحة اختارت مريم الاستفادة منها، خاصة بعد ارتباطها وإنجابها مولودها الأول، علماً أن غياب سعيد أثار الكثير من الجدل، خاصة بعد الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً.


قدمت برامج عدة

مريم سعيد
مريم سعيد


وقدمت مريم مجموعة من البرامج في المغرب قبل أن تنتقل إلى قناة "إرت" ، ثم انتقلت بعد ذلك إلى "إم بي سي"، التي قدمت فيها مجموعة من البرامج.
وقد أعلنت مريم سعيد التي قدمت سابقاً برنامج "MBC تريندينغ" قبل ما يقارب السنتين عن انسحابها من تقديم البرنامج، وانتهاء مشوارها مع المجموعة الإعلامية، التي احتضنتها بعد حملة التشهير التي تعرضت لها من طرف حساب "حمزة مون بيبي"،لينتشر بعد ذلك خبر زواجها من دبلوماسي خليجي.
وكانت فاجأت المذيعة المغربية مريم سعيد متابعي برنامج "تراندينغ" الذي يعرض على شاشة MBC4 بإعلان توقفها عن تقديمه، ولم توضح أسباب مغادرتها، لكنها أشارت في آخر حلقاته إلى أنه حان الوقت لتقول "وداعاً"، وأضافت: "لكن ليس لوقت طويل إن شاء الله سأراكم قريباً... مشواري في "تراندينغ" انتهى".
واعتبرت أن في الحياة قرارات ومحطات، متوجهة بالشكر إلى إدارة MBC وإلى كل القيمين على البرنامج، لافتة إلى أنهم قدموا لها كل الدعم من أجل تحقيق طموحاتها وتطوير إمكاناتها، وكشفت أنها ستحظى بإجازة تحصل خلالها على بعض الراحة.
وتوجهت أيضاً إلى زميلتيها بالقول: "سأشتاق إليكما لكن سأراكما قريباً دائماً على شاشة كل العرب MBC". مغادرة مريم سعيد لقناة MBC فتح النقاش لدى متتبعيها حول الأسباب الحقيقية التي دفعتها إلى إعلان الانسحاب من البرنامج، حيث أشار بعضهم إلى أن مغادرتها للقناة ربما ناجم عن الهجوم الذي تعرضت له على مواقع التواصل، وانتشار بعض صورها الخاصة قبل الشهرة.