أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

صفعة قوية لـ"ميلانيا ترامب" قبل رحيلها عن البيت الأبيض بساعات

في الوقت الذي تستعد فيه لمغادرة البيت الأبيض مع زوجها دونالد ترامب هَوَت أسهم معدلات قبول ميلانيا ترامب، وانخفضت شعبيتها إلى أدنى مستوى له على الإطلاق بنسبة 47 في المئة.

وجاء تقييم السيدة ترامب أقل بشكل لافت للنظر من ميشيل أوباما ، التي تركت المنصب مع نسبة تأييد بلغت 69٪، ويُعتقد أن الشعبية المنخفضة للسيدة الأولى هي الأقل على الإطلاق، وفقًا للبيانات التي نشرها مركز روبر. بحسب صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية

وسجل منظمو الاستطلاعات لأول مرة تصنيفات الموافقة على سيدة أولى في عام 1969 ، عندما كانت "بات نيكسون" في هذا الدور، وسجلت نسبة موافقة 54 بالمائة في استطلاع جالوب.

وسُئل الأمريكيون فيما بعد عن آرائهم بشأن "بيتي فورد" عامي 1975 و 1976 ، حيث سجلت 50 و 71 في المئة على التوالي، والتي كانت تحظى بشعبية كبيرة بسبب مواقفها الواضحة من حقوق المرأة والاختيار.

فيما حصلت " روزالين كارتر" على 68 في المئة من التقييمات الإيجابية في عام 1977، كما حصلت السيدة الأولى التالية نانسي ريجان على 57 في المئة في عامها الأول ، وارتفعت إلى 71 في المئة في عام 1985 ثم تراجعت إلى 53 في المئة في عام 1986.

وعندما وصلت" باربرا بوش" كان استطلاع الرأي 66 في المئة فوز عام 1989 وتركت البيت الأبيض بنسبة 77 في المئة في عام 1993، ثم تولت "هيلاري كلنتون" المنصب وبدأت بنسبة 67 في المئة وتنوعت بشكل كبير عندما كان زوجها بيل كلينتون في منصبه كان آخر تصنيف لها بصفتها السيدة الأولى 74 بالمئة في عام 2001.

كما حصلت" لورا بوش" على نسبة عالية من الاستطلاع ، حيث بلغ أدنى تصنيف لها 67 بالمئة.

ولكن على الرغم من التصنيفات المنخفضة للسيدة ترامب في استطلاع CNN / ORC الأخير ، فإنها لا تزال تسجل درجات أعلى بكثير من زوجها.

وتتمتع السيدات الأوائل تقليديًا بأعداد أعلى في الاستطلاعات من أزواجهن نظرًا لأن أدوارهن أقل سياسية، لكن السيدة ترامب اتبعت نهجًا مختلفًا كثيرًا للدور عن سابقاتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X