بلس /أخبار

اليوم الدولي للغة الأم.. تعزيز الوعي بالتنوع اللغوي والثقافي

يتم الاحتفال بـ اليوم الدولي للغة الأم في 21 فبراير من كل عام. والغرض الرئيس من الاحتفال بهذا اليوم هو تعزيز الوعي بالتنوع اللغوي والثقافي في جميع أنحاء العالم. ولقد تم الإعلان عنه لأول مرة من قبل اليونسكو في 17 نوفمبر 1999. ومنذ ذلك الحين يتم الاحتفال به كل عام..عن فكرة هذا الاحتفاء وأهمية اليوم العالمي للغة الأم...وإيمان اليونسكو بأهمية هذا التنوع الثقافي واللغوي لبناء مجتمعات مستدامة..وتفاصيل اخرى كثيرة يدور التقرير التالي

 

21 فبراير اليوم الدولي للغة الأم

اليونسكو تؤمن بأهمية التنوع الثقافي واللغات


جاءت فكرة الاحتفاء باليوم الدولي للغة الأم بمبادرة من دولة بنغلاديش. ووافق عليها المؤتمر العام لليونسكو عام 1999، ليبدأ الاحتفاء بهذا اليوم حول العالم منذ عام 2000. ويصادف تاريخ 21 فبراير في بنغلاديش ذكرى نضال سكان بنغلاديش؛ من أجل الاعتراف باللغة البنغالية.
تؤمن اليونسكو بأهمية التنوع الثقافي واللغوي لبناء مجتمعات مستدامة. وتعمل المنظمة، في إطار ولايتها من أجل السلام، على الحفاظ على الاختلافات في الثقافات واللغات بغية تعزيز التسامح واحترام الآخرين.

 

اللغات تنشر الثقافات والمعارف التقليدية

فكرة الاحتفاء باليوم الدولي للغة الأم بمبادرة من دولة بنغلاديش


يتعرض التنوع اللغوي بشكل متزايد للتهديد مع ازدياد اندثار اللغات. وإنّ 40% من السكان حول العالم لا يحصلون على التعليم بلغة يتحدثونها أو يفهموها. ولكن هناك تقدّم ملموس في إطار التعليم متعدد اللغات القائم على اللغة الأم، وما يقترن به من فهم متزايد لما يمثله من أهمية، ولا سيّما في المراحل المبكرة من التعليم، فضلاً عن تزايد الالتزام بتطويره في الحياة العامة.
فإنّ اللغات تشكّل أساس وجود المجتمعات متعددة اللغات والثقافات، فهي الوسيلة التي تتيح صون ونشر الثقافات والمعارف التقليدية على نحو مستدام.



أهمية اليوم العالمي للغة الأم

 43 بالمائة.. من اللغات المنطوقة في العالم معرضة للخطر


من خلال العولمة، تتعرض العديد من اللغات لخطر الاختفاء تماماً، ولكنها تمثل جانباً حاسماً في الحفاظ على الثقافات حول العالم. ما لا يقل عن 43٪ من اللغات المنطوقة في العالم، والتي يقدر عددها بستة آلاف لغة معرضة للخطر. كل أسبوعين تختفي لغة تماماً ويختفي معها التراث الثقافي والفكري. 40٪ من الناس في العالم لا يحصلون على تعليم بلغة يفهمونها.
لذلك، فإن الاحتفال باليوم العالمي للغة الأم مهم؛ لأنه يضمن عدم نسيان هذه اللغات، وكذلك الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي للدول. يجب أن يفخر الناس بلغتهم الأم، ويريدون أن يكون لديهم الدافع لمعرفة المزيد.


التعددية اللغوية تعزز الإندماج

اليوم العالمي للغة الأم

موضوع اليوم العالمي للغة الأم لعام 2021 هو "تعزيز التعددية اللغوية؛ من أجل الإدماج في التعليم والمجتمع"، أن اللغات والتعددية اللغوية يمكن أن تعزز الاندماج، وأن أهداف التنمية المستدامة تركز على عدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب. تؤمن اليونسكو بأن التعليم القائم على اللغة الأولى أو اللغة الأم، يجب أن يبدأ من السنوات الأولى؛ لأن رعاية الطفولة المبكرة والتعليم هو أساس التعلم.

X