بلس /أخبار

السنة الصينية الجديدة

يحتفل 1.5 مليار شخص على مستوى العالم في 12 فبراير من كل عام بالسنة الصينية الجديدة، تعتبر أهم مناسبة تقليدية في الحضارة الصينية، كما أن عطلتها تعد الأهم من بين العطلات الرسمية التقليدية الصينية. يُطلق على اسم السنة الصينية أيضاً اسم عيد الربيع أو السنة القمرية الجديدة؛ لكونها تعتمد على التقويم القمري، على عكس التقويم الروماني، الذي يعتمد على التقويم الشمسي؛ إنه حدث ضخم للمليارات من الناس، مع احتفالات وتقاليد ثقافية...وفقاً لوكالة الـ سي إن إن.



فيروس كورونا: قيود السنة القمرية الجديدة

مع فيروس كورونا..هناك العديد من قيود السفر


عادة ما تكون العطلة أكبر حركة إنسانية في العالم؛ حيث يغادر السكان الصينيون المدن لزيارة مسقط رأسهم أو أماكنهم السياحية أو السفر إلى الخارج، ولكن مع فيروس كورونا، هناك العديد من القيود هذا العام.
في محطات الحافلات والقطارات في الصين، لا يوجد ما يشير إلى الاحتفال بالسنة القمرية الجديدة السنوية. دعت الحكومة الجمهور إلى تجنب السفر بعد تفشي فيروس كورونا الجديد.
أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية «NHC» عن سلسلة من قيود السفر المحلية للحد من انتشار COVID-19؛ حيث تستعد البلاد للتنقل الجماعي للأشخاص للاحتفال بالعام القمري الجديد.
يُطلب الآن من ملايين العمال المهاجرين الصينيين الذين يخططون للعودة إلى الريف، تقديم نتيجة اختبار COVID سلبية في غضون سبعة أيام من المغادرة.


من يحتفل بالسنة القمرية الجديدة؟

اللون الأحمر في الصين يرمز إلى الطاقة والسعادة والحظ


تحتفل معظم الدول الآسيوية بالعام القمري الجديد، وكذلك تلك التي تضم أعداداً كبيرة من السكان الآسيويين، بما في ذلك إندونيسيا وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايلاند وفيتنام.
مدن مثل لندن وسان فرانسيسكو وسيدني، لديها أيضًا احتفالات كبيرة بالعام القمري الجديد.
لكن أهم تقاليد السنة القمرية الجديدة تتمحور حول المظاريف الحمراء الفاخرة، تعود أصول الغلاف الأحمر إلى عهد أسرة تشين، من 221 إلى 207 قبل الميلاد.
فإن إعطاء مظاريف حمراء مليئة بالمال خلال السنة القمرية الجديدة، هي بادرة حظ سعيد وتتمنى عاماً آمناً وسلمياً.
في الصين، يرمز اللون الأحمر إلى الطاقة والسعادة والحظ، من المتوقع أن يجلب تغليف أموال الحظ في مظاريف حمراء الفرحَ والبركات لمن يستقبلها.

 

تزيين المنزل بالفوانيس الحمراء

تزيين المنزل بالفوانيس الحمراء


إن الأطفال لا يمكنهم الحصول على مظاريف حمراء إلا من خلال احترام كبار السن، إذا كانوا جيدين ومحظوظين بما فيه الكفاية؛ فإن الجدة أو الجد سيسلمان أحفادهما مظاريف مع نقود بداخلها.
وأيضاً تنظيف المنزل قبل العام الجديد للتخلص من الحظ الخلفي، بالإضافة إلى تزيين المنزل برموز خاصة مثل الفوانيس الحمراء، أمر شائع أيضاً.
يقال إن رقص التنانين أو الأسود، المصحوب بقرع الطبول، يقال إنه يطرد الأرواح الشريرة، غالباً ما يُقام عشاء عائلي بهدف لمّ الشمل عشية رأس السنة القمرية الجديدة.


طعام السنة القمرية التقليدية

 

العائلات الصينية تأكل اللحوم والأسماك احتفالا بالسنة الصينية الجديدة
العائلات الصينية تأكل اللحوم والأسماك احتفالا بالسنة الصينية الجديدة


يتم تقديم وعاء ساخن مشترك، وكذلك اللحوم والأسماك في العشاء العائلي.
من أهم التقاليد الصينينة العريقة أثناء الاحتفال بالسنة الصينية الجديدة، إعداد وجبات طعام كثيرة وأهمها الزلابية، يمكن أن يتطلب طي الزلابية وطهيها من الصفر، الكثير من العمل، ولكنها تمثل الثروة والازدهار لكل عائلة، كما تأكل العائلات الصينية الأسماك خلال العام القمري الجديد.
يتم تقديم نودلز «طويلة العمر» الخاصة، والتي تسمى yi mein، والتي تكون أطول من المعتاد، وترمز إلى العمر الطويل.
يتم أيضاً تناول البرتقال واليوسفي تقليدياً.


ما هو حيوان السنة الصينية الجديدة لعام 2021؟

الثور حيوان عام 2021


الحيوان لعام 2021 هو الثور، كل عام لديه حيوان مختلف، على أساس الأبراج الصينية.
تنتقل القصة إلى أن الإمبراطور جايد، أخبر جميع الحيوانات أنه سيكون هناك سباق للسباحة، مع إعطاء الحيوانات كل عام في دائرة الأبراج، ويحدد الفائزون بالسباق الترتيب.
لكل شخص حيوان يتوافق مع العام الذي ولد فيه، مع إثبات أهمية الحيوان والتفاصيل الأخرى في حياته؛ وفقاً للثقافة الصينية.

X