بلس /أخبار

جنازة الكابتن «توم مور» السبت القادم

السيد «مور» يُكمل تحديه بالسير 100 لفة حول حديقته
الكابتن السير «توم مور»
ملكة بريطانيا «إليزابيث الثانية» تكرم السيد «مور»

تم تأكيد ترتيبات جنازة الكابتن السير «توم مور» بطل خدمة الصحة العامة البريطانية «NHS» بعد وفاته عن عمر يناهز 100 عاماً. وبحسب موقع «ميرور» كانت بريطانيا قد أعلنت رسمياً وفاة الكابتن السير «توم مور»، أحد أبطال الحرب العالمية الثانية والناشط المؤثر في مكافحة جائحة كورونا، عن 100 عام، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، ونكست الأعلام حداداً عليه. وقد أثارت وفاة الكابتن «توم» طوفاناً من الإشادة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتكريماً مكتوباً بخط اليد لعائلته من قصر باكنجهام؛ حيث سيظل اسم الكابتن «توم مور» محفوراً في تاريخ البشرية بعد عمله الرائع في جمع التبرعات لصالح «NHS».


وكان السير «توم مور» قد حقق شهرة كبيرة مؤخراً بعد نجاحه في جمع نحو 33 مليون جنيه إسترليني للجمعيات الخيرية التابعة لهيئة الخدمات الصحية في بريطانيا لمساعدتها على التصدي لجائحة كورونا، بعد إكمال تحديه بالسير 100 لفة حول حديقته قبل عيد ميلاده المائة العام الماضي بمساعدة مشاية خاصة.


وكانت ملكة بريطانيا «إليزابيث الثانية» قد كرمته بعد جمع الأموال؛ تقديراً للإلهام الذي قدمه للأمة بأسرها وللآخرين في جميع أنحاء العالم.


وقالت عائلة السير «توم»، في بيان، إنها ستقيم جنازة عائلية صغيرة وحثت أنصارها على تقديم احترامهم بشكل خاص في المنزل.


قالت الابنتان «لوسي تيكسيرا» و«هانا إنغرام مور»: «يا للأسف! مثل العديد من العائلات الأخرى المتضررة من الوباء، ليس لدينا خيار سوى إقامة جنازة عائلية صغيرة، التي ستُقام يوم السبت. وبينما نتفهم أن الكثير من الناس يرغبون في احترام والدنا، فإننا نطلب ذلك من الجمهور والصحافة بمواصلة دعم «NHS» من خلال البقاء في المنزل».


«لقد اتصل بنا الكثير من الناس يسألون عما يمكنهم فعله لتكريم والدنا؛ لذلك قمنا بإعداد كتاب تعزية على الإنترنت. يمكن للناس أيضاً التبرع بمؤسسة «Captain Tom Foundation» أو زرع شجرة أو التبرع لجمعية خيرية من اختيارهم، كما تهدف مؤسسة الكابتن «توم» التي تأسست في وقت سابق من هذا العام، إلى مواصلة إرثه».

X