بلس /أخبار

أول ظهور للملكة إليزابيث بعد تصريحات «ميجان» و«هاري» الصادمة

مقابلة «أوبرا وينفري» مع حفيدها «هاري» وزوجته «ميجان»
مكالمة الفيديو مع العلماء والمعلمين وتلاميذ المدارس
«يوري جاجارين»
الملكة «إليزابيث»

ظهرت الملكة إليزابيث بعد واحد من أكثر الأسابيع اضطراباً في التاريخ الملكي الحديث - حيث اتُهمت عائلتها بالعنصرية والتخلي عن «ميجان» عندما كانت حاملاً – وهي تحتفل بإنجازات العلوم البريطانية خلال الاحتفال بأسبوع العلوم البريطاني، وقد أظهرت الملكة أن الأمر يسير كالمعتاد بعد تداعيات مقابلة «أوبرا وينفري» مع حفيدها «هاري» وزوجته «ميجان». وبحسب موقع «ميرور» في مكالمة فيديو مع العلماء والمعلمين وتلاميذ المدارس للاحتفال بأسبوع العلوم البريطاني، تحدثت الملكة عن أهمية التكنولوجيا في الحفاظ على الناس معاً وكذلك حمايتنا من فيروس كورونا. وفي نقاشها حول الدور الذي تلعبه العلوم ،التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات (STEM) في مجتمع المملكة المتحدة، أبرزت الملكة الحقيقة الأكثر أهمية عند التخطيط لرحلة إلى الفضاء الخارجي.


كما تذكرت الملكة الوقت الذي قابلت فيه «يوري جاجارين»، أول إنسان يسافر إلى الفضاء حيث وجهت جلالة الملكة ضحكات كبيرة لجمهورها الافتراضي عندما ردت فجأة: «روسي!» وسرعان ما أضافت الملكة: «إنه لا يتحدث الإنجليزية. لكن لا لا، لقد كان رائعاً».


قالت العالمة الدكتورة «ماجي أديرين بوكوك» عن «يوري جاجارين»: «لا بد أن الأمر كان مرعباً للغاية أن تكون الأول، ولا تعرف حقاً ما الذي سيحدث».


وأضافت الملكة البالغة من العمر 94 عاماً: «لقد دفع العام الماضي حقاً أهمية العلم والتكنولوجيا في جميع حياتنا، بدءاً من البحث عن اللقاح، وطرحه للجمهور، إلى التكنولوجيا التي تمكننا جميعاً في مواقع مختلفة للتجمع والتحدث. إن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات هي جزء كبير من حياتنا».


وخلال المكالمة، تم عرض آخر التحديثات عن مهمة مثبار المريخ Mars Perseverance التابعة لوكالة ناسا على الملكة.


جدير بالذكر أن الملكة قالت إنها ستتعامل بشكل خاص مع مجموعة من الاتهامات من قبل دوق ودوقة ساسكس بشأن تعاستهما خلال فترة وجودهما في القصر الملكي، ومن المتوقع أن تتصل بـ«هاري» شخصياً في الأسابيع المقبلة.


كما أصبح الأمير «وليام» يوم الخميس أول فرد من العائلة المالكة يتعامل مع مزاعم العنصرية داخل عائلته بعد أن زعم شقيقه أن أحد كبار أفراد العائلة المالكة تساءل عن مدى «الظلام» الذي قد يكون عليه أطفاله من «ميجان» حيث قال للصحفيين خلال زيارة مدرسية: «نحن ليس عائلة عنصرية».

X