اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

السعودية أكبر سوق للإتصالات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هيئة الاتصالات
2 صور

أشار محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور محمد بن سعود التميمي أثناء منتدى مؤشرات الاتصالات وتقنية المعلومات السنوي الذي أقيم بعنوان " الاقتصاد الرقمي.. آفاقٌ من الفرص" إلى أن التقدم الذي يشهده قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات يجسد اهتمام ودعم القيادة الرشيدة لهذا القطاع الحيوي، وبالمتابعة الحثيثة من وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس مجلس إدارة الهيئة المهندس عبدالله بن عامر السواحة، الذي ينعكس من خلال زيادة استثمارات البنية التحتية الرقمية خلال السنوات الثلاث الأخيرة إلى أكثر من (15) مليار دولار بالشراكة مع القطاع الخاص، حيث وصلت معها شبكة الألياف الضوئية إلى أكثر من 3.5 ملايين منزل، وتجاوز انتشار شبكات الجيل الخامس الـ (12) ألف برج في أكثر من (51) مدينة ومحافظة في مختلف مناطق المملكة، مشيرًا إلى أن المملكة باتت ضمن أفضل (10) دول بالعالم في متوسط سرعة التحميل للإنترنت المتنقل وفقًا لتقرير سبيد تست العالمي.



سوق الاتصالات


ووصف سوق الاتصالات في المملكة بأكثر الأسواق نمواً، والأكبر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث قدر حجم سوق الاتصالات في المملكة بـ 70 مليارا، وحجم أسواق تقنية المعلومات بـ 64 مليارا، وحجم سوق البريد بـ 6.4 مليارات، ووصول تقديرات القيمة السوقية لشركات الاتصالات إلى 246 مليار ريال.

وأضاف أن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بجانب قطاع البريد المنضم مؤخرا إلى اختصاصات الهيئة ومسؤولياتها التنظيمية يسهم بما يصل إلى 5.5% من الناتج المحلي للمملكة.

واستعرض الدكتور التميمي أبرز مؤشرات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة خلال عام 2020 ، التي أظهرت ارتفاع نسبة انتشار خدمات الاتصالات المتنقلة 135.5% على مستوى السكان، ونسبة انتشار استخدام الإنترنت 97.8% من السكان، ووصول تغطية خدمات الإنترنت إلى 99% من المناطق المأهولة بالسكان؛ وإيصال خدمة الألياف الضوئية إلى أكثر من 3.5 ملايين منزل، ونشر أكثر من 12 ألف برج يدعم تقنيات الجيل الخامس في 51 مدينة ومحافظة في مختلف مناطق المملكة بنسبة زيادة 128% عن عام 2019م، بالإضافة إلى توفير أكثر من 60 ألف نقطة واي فاي مجانية في الأماكن العامة في مختلف أنحاء المملكة.


يذكر أن منتدى مؤشرات الاتصالات وتقنية المعلومات السنوي ركز على الاقتصاد الرقمي؛ كونه من العناصر المحورية في صناعة المستقبل في المملكة والعالم أجمع، حيث يناقش مؤشرات الأداء لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات والبريد، ووضع قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ما بعد الجائحة، والتوجه الاستراتيجي للقطاع، وسياسة الاقتصاد الرقمي، وقطاع الخدمات البريدية اللوجستية في المملكة وأبرز الفرص والتحديات فيه.