بلس /حوارات

ماغي بو غصن:"سحر"... مفاجأتي لكم في رمضان!

لا يمكن لمن يتابع تفاصيل اللقاء الذي جمع "سيدتي"بالممثلة ماغي بو غصن، إلا أن يستشف مدى حماسها الذي طغى على حديثها عن مسلسلها "للموت"  الذي يعرض في رمضان الحالي. بشغف كبير، تكلمت عن شخصية  "سحر"  التي تجسدها في العمل، مؤكدة أنها ستحمل في طياتها كل المفاجآت المشوّقة للمشاهد. وكذلك لم يغب عن الحوار قضايا عدة تطرقنا إليها ، حيث كشفت لنا عن الجانب الحقيقي لشخصيتها التي لم تقع إطلاقاً في فخ الغرور أو التصنع، إنما أظهرت إجاباتها كل العفوية والشفافية اللتين تتمتع بهما.

 

 

 تصوير | شربل بو منصور Charbel Bou Mansour

تنسيق أزياء | جيف عون Jeff Aoun

مكياج | داني كامل Dany Kamel

شعر | ميشال ليون Michel Layoun

شكر خاص | ARTHAUS - BEIRUT

 

تصفحوا النسخة الرقمية العدد 2093 من مجلة سيدتي

 

 

أعشق المنافسة ولا أعرف الكراهية  
​outfit:jessica k 
Earrings:jessica k 

 

"للموت".. عنوان صادم لمسلسلك في رمضان، ولكنه عنوان يجذب المشاهد لمتابعته، وهو عبارة عن كلمة واحدة، هل هو حب للموت أم كره للموت، أم أن المسلسل يحمل معاني أخرى؟

هو يحمل معاني كثيرة، أحياناً يكون الحب للموت، الوفاء للموت، أو أي شيء آخر مؤلم للموت. ولكن المشاهد يأخذ خلاصته من المسلسل ، وهو من يقرر ما هو الذي كان للموت، لأنه لن يكتشف الموضوع من الحلقة الأولى. المشاهدون قد ينقسمون مع أو ضد، لذلك لا أستطيع شرح المزيد، إنما المشاهد من سيحلل ذلك.

 

 

قصة غريبة

أحضّر لـ «عرّابة بيروت» الذي سيعرض على منصة رقمية
ماغي بو غصن

هلا أخبرتنا أكثر عن التفاصيل؟

المسلسل يحكي عن الإنسان وارتباطه بماضيه وحاضره، وإذا كان لديه خيارات بالحياة، أم هو من يحدد مصيره، أو أن كل شيء مكتوب له مسبقاً؟ دائماً هناك صراع بين الخير والشر، وبين الماضي والحاضر والمستقبل، قصة غريبة لا تعتمد على الحب أو الخيانة، لا أستطيع التحدث كثيراً عن المسلسل لأنه سيفاجئ المشاهد. فنحن أيضاً كنا نقرأ على الورق ونصدم بمشاهد غير متوقعة. المسلسل لا نستطيع أن نستثني مشاهدة حلقة واحدة منه، لأن هناك مشاهد إذا فوّتنا مشاهدتها لا يعود باستطاعتنا معرفة الأحداث. معنى ذلك أن القصة مشغولة مع الكاتبة ندين جابر بحرفية وجدية وواقعية ومليئة بالتشويق.

إذاً، تعديننا بعمل دسم ومليئ بالأحداث؟

جداً دسم من كل النواحي. هو عمل متكامل من جميع عناصره، من النص إلى الإخراج. فالمخرج فيليب أسمر هو "مدمن" على الفن والإخراج، وتابعنا بالتفاصيل الدقيقة، صورته رائعة، الإخراج، الحسّ، المتابعة الدرامية لكل ممثل.

نشعر بحماسة كبيرة من خلال حديثك عن العمل مما يحمل دلالة على نجاح متوقع لناحية الفكرة والإخراج. فكما ذكرتِ كنتم مبهورين كممثلين...

هذا صحيح. و«كاست» التمثيل كلهم نجوم. شهادتي مجروحة بشركة الإنتاج «إيغل فيلمز». والأصح ألا نرفع سقف التوقعات. دائماً نقول قدمناعملاً جميلاً ونتمنى أن ينال الإعجاب. وبالنهاية الحكم للجمهور الذي يتابع وللصحافة أيضاً.

تابعوا المزيد: شاهد .. ماغي بو غصن ودانييلا رحمة بقيود في يديهما وترقصان خلال تصوير بوستر مسلسل "للموت"

 

شخصية جديدة

أتابع كثيرات وأتعلم منهن.. والسيدة منى واصف هي مثال أعلى للجميع بالتزامها وأخلاقها وحسها وشعورها
         outfit:Elisabetta franchi
Earrings:Elisabetta franchi
 

تطلين كل عام بدور مختلف، ينسينا الشخصية السابقة، ما الذي جذبك إلى هذا الدور تحديداً؟

ما جذبني أولاً القصة بأكملها، والمسلسل ككل والدور. فالشخصية التي أطلّ بها لم أقدمها من قبل. هي شخصية جديدة جداً وفاجأتني، وكانت بمثابة تحد بالنسبة إليّ. وأول ردة فعل لمستها كانت من تعليقات الناس على «برومو» المسلسل. إذ راحوا يتساءلون من هي هذه الممثلة؟ بالرغم من أن وجهي كان ظاهراً بوضوح على الكاميرا. فطريقة الوقوف التي اعتمدتها و"اللوكوالكاراكتر ونظرة العينين، أمور جعلت كثيرين لم يتعرفوا عليّ. وهذا أمر جيد.

هل كان من الصعب عليك أداء هذه الشخصية لأنها كما يبدو من حديثك ليست سهلة، هل واجهت صعوبات وتحديات لتجسيدها؟

بالطبع واجهت صعوبات وتحديات وأنا أنتقل إلى عالم لم يشاهدني فيه الناس ولا مرة. فهل سيتقبلونني ويحبونني في هذا المكان أم لا؟ هم معتادون عليّ بالكوميديا والتراجيديا والمرأة المتسامحة والمحبّة، وأنا بهذا الدور ذهبت إلى مكان مختلف تماماً، ولكن من خلال ثقتي بالنص والمخرج فيليب أسمر، الذي أعمل معه، حضّرنا الدور جيداً، كل ما أستطيع قوله إنني مستمتعة جداً بما أقدمه وشخصية "سحر"  التي أجسدها.

مسلسل "للموت"  مبني على بطولة جماعية، نشعر أنك غير متفردة بالبطولة، حيث هناك دوماً نجوم يشاركونك العمل؟

أبداً لست متفردة بالبطولة، فالناس إذا أرادوا مشاهدة بطل وبطلة وكل الشخصيات الأخرى تدور حولهما، فلن يعود يشغل بالهم قصص الممثلين الآخرين في العمل. هناك قصص تدور حول أبطال آخرين يشاركونني في المسلسل مثل باسم مغنية ودانييلا رحمة وبديع ابو شقرا وخالد القيش وغيرهم، ولا ننتهي من عدّ النجوم المشاركين بالعمل. نحن هدفنا بالنهاية الجمهور، ونسأل هذا الجمهور ماذا يريد وما الذي يسعده ليعود ويتابعنا مرة أخرى. وبرأيي على الجميع أن يفكروا بهذه الطريقة، أن نكون يداً واحدة. فالكيمياء مثلاً بيني وبين دانييلا بالمسلسل أراهن عليها. وإذا كانت تؤدي مثلاً مشهداً لست موجودة أنا فيه، أمكث معها أثناء التصوير والعكس صحيح. أحياناً نشعر أننا لا نريد إنهاء التصوير، الأجواء أكثر من رائعة، لا أحد يقول أنا، إنما كلنا نقول نحن، وأي شخص لديه ملاحظة مفيدة للآخر يطرحها.

لمن تقولين  أحبك للموت" أو ربما "أكرهك للموت"؟

لا أعرف أن أكره، لأن الكراهية تعذّب صاحبها. أجيد أن أبتعد عن شخص ما للموت. أقول أحبك للموت لزوجي وأولادي وأهلي وعائلتي. كثيرون أقول لهم أحبكم للموت ومعكم للموت، لآخر نفس. أقولها لعملي بمقدار أن يعطيني الله صحة أن أكمل. في أيامنا هذه كلمة "للموتترعب لأننا كلنا خائفون من كورونا والموت الذي يحيط بنا، ولكن مرات نستعملها بطريقة إيجابية، كأن أقول لشخص ما أنا مخلصة لك للموت، ومرات نضحك حتى الموت.

تابعوا المزيد: شاهد.. "للموت" يجمع أبطاله مع ناصيف زيتون بفيديو تشويقي

 

سر"اللوك المختلف"

ماغي بو غصن

 

هل أنت من اختار "اللوك" الذي ظهرت به في برومو المسلسل، حيث بدوت مختلفة جداً؟

لا لست أنا من اخترت اللوك، إنما المخرج فيليب أسمر طلب مني أن أصبغ شعري باللون الأسود، وأن يكون طويلاً بتسريحة طبيعية. ترددت في البداية وسألته هل سأطلّ بشعر طويل؟ ونقلت له تخوفي بأن الشعر الأسود قد يجعل من ملامحي قاسية، حاولت التهرب من تنفيذ الفكرة، ولكنه كان مصرّاً. وعندما يصرّ على رأيه، يعني ذلك أنه مدرك لفكرته، وأن الخيار سيكون صحيحاً، وفعلاً كان الخيار صائباً. عادة عندما أعتمد «لوك» معيناً لمسلسل، في الأيام الأخيرة من التصوير أملّ منه ولا أكاد أصدق الانتهاء من التصوير لتغييره، ولكن هذه المرة أهرع إلى «اللوكيشن» لأضع الخصلات المستعارة لأشعر أنني ارتحت نفسياً. وعندما سينتهي تصوير المسلسل سأستمر باعتماد هذا «اللوك».

 

 

أعشق المنافسة ولا أعرف الكراهية  

 

أحضّر لـ "عرّابة بيروت" الذي سيعرض على منصة رقمية

 

 

هل أصبحت ماغي بو غصن "ماركة مسجلة" كل عام في رمضان؟ حتى أن الناس اعتادوا على وجودك خلاله وباتوا يسألون ما العمل الذي ستطلين به هذا العام أم أنك ستغيبين؟

أنا أيضاً اعتدت ذلك بصراحة. جميلة الإطلالة برمضان حيث يكون هناك منافسة جميلة. وإذا سأل الناس عنا فهذا أمر جميل جداً، ويدلّ أنهم يشتاقون لنا ويريدوننا أن نكون موجودين في الموسم الرمضاني. ولكن بالنسبة لنا كممثلين لسنا نحن من نقرر إن كان هذا المسلسل أو ذاك سيعرض في رمضان أم خارجه، لأن هذا قرار شركة الإنتاج. لديّ مشروع جديد من عشر حلقات، وربما إذا أحببت تقديم عشر حلقات أخرى قد لا ألحق بالموسم الرمضاني العام المقبل. إذاً ليس شرطاً أن أطلّ كل عام في رمضان. أنا أتبع العمل الجميل سواء كان في رمضان أو خارجه.

كم تخافين من هذه المنافسة، لأنه موسم يزخر بالأعمال، والنجاح يكون للأقوى؟

أنا «أموت» بالمنافسة. وهنا أيضاً أستعير من المسلسل عنوانه "للموتأنا أعمل دائماً وفق مبدأ أن لا أحد باستطاعته أخذ مكان أحد. السماء كبيرة وتتسع لنجوم كثيرة. إذا قدمت عشرين نجمة أدواراً جميلة فجميعهن سيتلقين التهنئة والثناء. أما أن يحقق مسلسل ما يعرض بمفرده نجاحاً باهراً، لن يكون له متعة موازية لما يحققه لو جاء هذا النجاح ضمن عشرين أو ثلاثين مسلسلاً يتمّ عرضها، المنافسة جميلة، فكل فنان له تميزه وشيء خاص به وأناس يحبون ستايله، فلا أحد يلغي الآخر حتى لو كانت المنافسة كبيرة.

ذكرت أن لكل شخص ستايله الخاص، بماذا تتميزين؟

أشعر من خلال خبرة السنوات التي مررت بها خصوصاً هذا العام مع مسلسل "للموت" أنني أقدم دائماً دوراً مختلفاً عن الآخر. أستطيع التلوين بالكاراكتر واللوك. وأنتقل من دور البنت الطيبة والهادئة والكوميدية والمظلومة إلى الشخصية القاسية التي تبدو أكبر سناً من ماغي، لأعطي مصداقية بالعمر.

باتت المنصات الرقمية تجذب الكثير من المشاهدين هل لديك عمل قريب من خلالها؟

هناك مشروع يتم التحضير له، ولكن من المبكر الحديث عنه، اسم المسلسل "عرّابة بيروت".

للسنة الثانية تطلين بمسلسل مع دانييلا وكنت تتحدثين عنها بحماس شديد، هل أنت من طلبت وجودها في المسلسل؟

هو اقتراح من زوجي المنتج جمال سنان لناحية التركيبة، وهذا الاقتراح وجد صدىً طيباً من الكاتبة والمخرج. وفعلاً أثبتنا دانيالا وأنا أننا يد واحدة وقلب واحد.

هل تجمعكما صداقة خارج نطاق التصوير؟

نعم هذا صحيح، تجمعنا صداقة وعلاقة "بتطير العقل "رائعة.

ما المشترك بينكما؟

نحن متشابهتان بالعفوية والطيبة، فهي تأتي إلى موقع التصوير وكل تركيزها على الدور والعمل ككل وليس على دورها فقط، فهذا وجدته قاسماً مشتركاً بيننا يعطينا متعة وراحة وأجواء جميلة بالتصوير لآخر نفس.

هذه المواصفات الموجودة في دانييلا هل أصبحت نادرة أم استطعت العثور عليها لدى أشخاص آخرين في أعمال صورتها سابقاً؟

مثل هذه المواصفات أصبحت نادرة قليلاً. كل الناس يعرفون أنه تجمعني نفس العلاقة مع الممثلة جيسي عبدو. وعندما يجمعنا مسلسل واحد نشعر أننا شخص واحد في موقع التصوير.

إذا خيرناك بين النجوم تيم حسن وقصي خولي وعابد فهد من تختارين لدور البطولة أمامه؟

كلهم ممثلون "يأخذون العقل" رائعون ولا نستطيع التمييز بينهم. قصي أحب التمثيل معه، وأيضاً تيم، وعابد فهد سبق ومثلت معه، وإذا أردت خوض تجارب جديدة، فستكون مع قصي وتيم.

نشعر أن العفوية تلازمك منذ انطلاقتك الفنية ولم تتغيري، وهذا الأمر يساعد على اختصار المسافات نحو المشاهد...كم تخدمك هذه العفوية ؟

بالتأكيد تخدمني وتساعدني كي أشعر دوماً وكأنني بدأت للتو بالتمثيل. وأشعر برغبة دائمة للتحسين والتطور. عندما تبدأ الفنانة بالقول أنا نجمة وتبرز الأنا لديها تبدأ بالفشل والسقوط رويداً رويداً، أمنيتي ألا أفشل إنما أن أستمر بالتقدم، فإذا لم يكن لديّ هذه النفسية لا أستطيع الاستمرار.

هل مازلت تتعلمين من الآخرين؟

أنا أتابع وهناك كثيرون أعشق تمثيلهم، منذ عدة أيام صوّرت مشاهد من مسلسل «للموت» مع الممثلين رندة كعدي وأحمد الزين، فصرت أنظر إليهما كالطفل الصغير. أتأمل وجهيهما وتعابيرهما وإحساسهما والتزامهما. وإذا كنا نشعر مثلاً للحظة أننا متعبون أو نريد أن نغادر اللوكيشن باكراً، نلتزم في هذه الحالة السكوت وذلك تجاه إبداعهما والتزامهما. وهذه دلالة أيضاً أننا لازلنا نتعلم من الآخرين.

هل من ممثلة مصرية أو سورية تجذبك وتتعلمين منها؟

أتابع كثيرات وأتعلم منهن. السيدة منى واصف هي مثال أعلى للجميع بالتزامها وأخلاقها وحسها وشعورها. صوّرت معها عملاً، فكانت تقول لي: «تعالي يا ابنتي لنجري بروفة، أول وثاني وثالث ورابع مرة، هي مدرسة بالتمثيل».

تابعوا المزيد: شاهد.. ماغي بو غصن تقرر تغيير مهنتها فما السبب؟

 

مشروع في الدراما الخليجية

ماغي بو غصن
ماغي بو غصن

ألا تجذبك الدراما المصرية لخوض غمارها؟

بالتأكيد، وإن شاء الله سأفعل ذلك قريباً، الأمر الذي كان يعيقني من السفر للعمل خارج لبنان متعلق بأن أولادي كانوا لايزالون صغاراً وبحاجة إليّ. أما الآن فقد أصبحوا كباراً وبالتالي أصبحت جاهزة للسفر. وبالتأكيد عيني على الدراما المصرية.

هل من ممثل أو ممثلة مصريين ترغبين بالوقوف أمامهما؟

هم كثيرون، منهم يسرا وغيرها، لا أريد أن أسمي كي لا أنسى أحداً، نجمات مصر اللواتي هنّ من جيلي أو الأكبر مني كلهنّ أحب التمثيل معهنّ.

والدراما الخليجية هل تفكرين بخوض تجربتها؟

بالتأكيد، زوجي جمال ينتج أعمالاً في الدراما الخليجية، ولديّ مشروع دراما خليجي أحببته كثيراً وسأخوض تجربته.

ماذا عن تفاصيل هذا العمل الخليجي؟

هو عمل يضمّ نجوماً من الخليج ومن الوطن العربي ككل، وسيكون تراجيديا من إنتاج "إيغل فيلمز". وأنا متحمسة جداً لهذه التجربة.

بصراحة ما من مرة شعرت أنني أغار من عمل ما، مثلما شعرت بهذا الإحساس من مسلسل «دفعة بيروت». أحسست بالغيرة بأنه لم يكن لديّ مشاركة بهذا العمل بالذات. أغرمت به وتابعته أكثر من مرة من النص للإخراج للممثلين كلهم نجوم. فأحسست أنه كان ينبغي أن يكون لي مشاركة لو من خلال حلقة واحدة بهذا العمل.

هل ستطلين باللهجة الخليجية أم اللبنانية في المسلسل الخليجي الذي ستشاركين به؟

باللهجة اللبنانية. أنا من سنوات شاركت في مسلسل تحدثت فيه باللهجة السعودية، وتدربت عليها وأجدتها، فإذا كان هناك دور باللهجة الخليجية فلمَ لا؟

تابعوا المزيد: من هو "الكائن الحيط" الذي تحدثت عنه ماغي بو غصن؟

 

أهنئ زملائي

هل من عمل هذا العام تنوين مشاهدته في رمضان، وهل تتابعين أعمال غيرك كل عام؟

طبعاً، بمقدار ما أستطيع المتابعة سأقوم بذلك. فكما أقدّر عملي وتعبي، أقدّر عمل غيري، ولديّ متعة بمشاهدته. وفي النهاية أنا من الجمهور الذي يحب متابعة المسلسلات والممثلين.

بعض الممثلين يقولون أحياناً حتى مسلسلنا لا نتابعه، فتكون طريقة لبقة للتهرب من سؤال ماذا تشاهدون من أعمال لغيركم، بينما أنت تذكرين أنك تتابعين.

بالتأكيد، ومتحمسة لمشاهدة الكثير من المسلسلات. أنا كل عام أشاهد أعمال غيري وأهنىء زملائي. والمسلسل الذي لا أستطيع متابعته في نفس توقيت العرض برمضان، أعود وأشاهده لاحقاً.

هل أنت متحمسة لمشاهدة مسلسل الفنانة نادين نجيم «2020»؟

بالتأكيد سأتابع «2020» و«راحوا» والعديد من مسلسلات الدراما السورية والمصرية والخليجية.

هل ندمت يوماً على قرار ما في حياتك الخاصة؟

لم أندم فقط، إنما «أكلت أصابعي ندامة». ندمت كثيراً على أشخاص منحتهم الثقة والمحبة وأشياء كثيرة، ولم يكونوا يستحقون أن نلقي عليهم التحية ولا منحهم الثقة. أكيد ينسحب الأمر على قرارات شخصية في حياتي، ولكنني لا أجلس طيلة اليوم متحسرة على ما فعلته وندمت عليه، إنما أقول ماذا عليّ أن أتعلم منه وكيف عليّ ألا أعيده، وكيف يجب أن يقويني، فكل قراراتي الخطأ منحتني القوة في الحياة، وعدت ووقفت مجدداً على قدميّ وتابعت.

 

أتابع كثيرات وأتعلم منهن.. والسيدة منى واصف هي مثال أعلى للجميع بالتزامها وأخلاقها وحسها وشعورها

 

وهل مازلت تقعين بالأخطاء أم اكتسبت خبرة؟

اكتسبت خبرة، صرت أعدّ للعشرة. كنت أتبع قلبي فقط، تمرنت أن أشغّل قلبي وعقلي سوياً، وتعلمت أن وضع المسافات مع البعض أفضل من اعتبار أي شخص بمثابة أخي أو أختي. لا نستطيع أن نكون لهذه الدرجة شفافين مع بعض الأشخاص. أنا كان من ضمن أخطائي أنني كنت متسرعة جداً، ولكن الآن لم أعد كذلك. صرت أراهن على الوقت و«أطوّل بالي». فمن لديه صبر هو من يكسب بنهاية المطاف.

تابعوا المزيد:  ماغي بو غصن تعلن شفاء زوجها من كورونا

 

حلم ابني

 

كثيرون يقولون إنك حاصلة على كل شيء إلامَ تطمحين أكثر؟

يجب أن يكون سقف طموح الإنسان السماء، ولا أحد يستطيع الوصول إلى السماء، وأن يحقق كل أحلامه إذا كان لديه أحلام. هناك أشخاص ليس لديهم أحلام وطموح، وهناك أشخاص لا يحبون العمل والتعب. أنا أعمل 24 ساعة في اليوم، ولا مشكلة لديّ بذلك. وأتعب وأشقى ويبقى لديّ طموحات لي وأحياناً يكون لديّ أهداف لغيري، وأساعدهم على تحقيق ذلك إذا كان بإمكاني المساعدة. عندها أشعر بفرح مضاعف. وأعلم أولادي هذا الأمر أن يكون لديهم أهداف لمساعدة غيرهم. لذلك يقول لي ابني أنه عندما يكبر سيبني بيوتاً ومأوى للمسنين.

ذكرت أن طموحاتك لا تنتهي، هل من الممكن أن يكون لديك طموحات خارج إطار الفن؟

طموحي مشابه لطموح ابني، أن نحقق سوياً حلمه ببناء مأوى للمسنين، وطموحي عندما أصبح أعمل وراء الكواليس أن أقوم بمساعدة أكبر عدد من الممثلين الذين يحبون خوض غمار التمثيل وموهوبين يريدون مساندة. وأصبح عندها وراء الكواليس في شركة الإنتاج «إيغل فيلمز».

هل لديك طموح بمشروع استثماري خارج إطار الفن؟

لا، إنما أحب أن أستثمر بالفن، أن نفتتح صالات سينمائية أو منصة ربما هذه من ضمن مشاريعنا، وزوجي يفهم بها ويكون بجواري بها.

هل تشجعين أحداً من أولادك على دخول عالم التمثيل؟

هذا قرار عائد لهم، في صغرهم كانوا يحبون هذا المجال جداً، ومثّلوا معي، أما حالياً فلا يحبون ذلك أبداً. حتى أننا نرجوهم أن يقوموا بزيارة موقع التصوير. أحسوا أن هذا ليس مكانهم الفعلي، وليس هدفهم أن يكونوا ممثلين.

ما طموحاتهم؟

ابني يحب التخصص في مجال الطب، وابنتي تحب التخصص في مجال هندسة الديكور. وهي تتمتع بذوق رفيع جداً في هذا المجال.

 

تابعوا المزيد: شاهد بالفيديو.. ماغي بو غصن تضع نفسها مكان اليزابيت تايلور

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

المزيد من حوارات

X