اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سماعة رأس تنذر مستخدمها بضرورة أخذ استراحة ذهنية

ابتكرت شركة "نيوريل" للتكنولوجيا العصبيّة سمّاعة رأس جديدة "Enten" يمكنها قراءة أفكار مستخدمها.
وبحسب موقع "ديلى ميل"، تشبه سمّاعة الرأس Enten أي سماعة رأس أخرى متطورة، لكن أجهزة الاستشعار في Enten تتعقب الخلايا العصبية الخاصة بالمستخدم، وتراقب النبضات الكهربائية في الدماغ، وتعلم كيف تبدو عندما يكون مرتديها في حالة من التركيز، أو على النقيض من ذلك في حالة من الإجهاد، وبالتالي هو يحتاج إلى أخذ استراحة. في الحالة الأخيرة، يقوم النظام بإسكات الإشعارات أو بتشغيل الضوضاء البيضاء (أصوات ساكنة من شأنها المساعدة في النوم) لإلغاء الضوضاء المحيطة بالمكان أو حتى اقتراح استراحة لإعادة شحن "بطارية المستخدم العقليّة".


كيفية عمل سماعة الرأس Enten


Enten، كلمة من اللغة الإسبانية تُشير إلى الفهم؛ السماعة تراقب الإشارات الكهربائية التي تولّدها الخلايا العصبية في الدماغ. ولكن بدلاً من وسادات الأقطاب الكهربائية اللاصقة غير الجذابة، فإن مستشعراتها مصنوعة من القماش، مما يعني أنه يمكن تشغيلها وإيقافها بسهولة.

تابعوا المزيد: الإمارات تحتل المركز الأول عربيًا في مؤشر التقنيات المالية الحديثة


ابتكار سماعة الرأس Enten


يقول رمسيس ألكايد الحاصل على درجة الدكتوراه في علم الأعصاب من "جامعة متشيجان"، والرئيس التنفيذي لشركة "نيوربل" إنه "استوحى من عمه تصميم سماعة رأس تقرأ العقل، وذلك بعد أن صنع الأطراف الاصطناعية الخاصة بعمه بعد أن فقد الأخير ساقيه، في حادث سيارة".
كتب ألكايد: "لقد أصبحت مفتونًا بكيفية الاستفادة من الهندسة لتحسين التنقل البشري، وبالتالي استقلالية الإنسان. ومن خلال هذه العملية، أدركت أنه من أجل معالجة هذه القضايا الأساسية، كنت بحاجة للذهاب مباشرة إلى المصدر: الدماغ."


Enten تقترح فترات من الراحة

 


يقول ألكايد إنه يعمل بحسب النظرية القائلة إن"البشر عادةً ما يكون لديهم ساعتين إلى ثلاث ساعات من الإنتاجية العالية في اليوم، ولذا يمكن أن تقترح Enten (السماعة) على مستخدمها أخذ فترة من الاستراحة الذهنية، مع حظر الإشعارات، وزيادة إلغاء الضوضاء بغية رفع التركيز على مدار اليوم بأكمله".

تابعوا المزيد: أبرز برامج أدوات CAT tools