بلس /شخصية ملهمة

د. منى رجب صيدلانية تحقق حلمها بالدكتوراة فى فلسفة الفن

د. منى رجب
حصلت منى على رجب على درجة الدكتوراه فى فلسفة الفن

تجسد التشكيلية د. منى رجب حالة مدهشة من العزيمة والإصرار والسعى الدؤوب وراء الحلم حتى يتحقق مهما مر الزمن، فبعد 23 عاما من ممارسة مهنة الصيدلة تحقق حلمها فى الفن. سيدتى التقت د. منى رجب لتتعرفى على قصتها الملهمة.

 

من أقصى درجات العلم لأقصى درجات الحُلم

د. منى رجب

 

  • د. منى رجب رحلة طويلة غريبة من أقصى درجات العلم وماديته، إلى أقصى درجات الحُلم والفن والخيال..

رحلتى كانت قدرية تماما، وبتوفيق من الله عز وجل، وهى رحلة كفاح لأم مصرية لم تكن تحقق ماتتمناه وتحلم به إلا بعد أن تضع اسرتها فى الطريق الآمن، فبدءا من مهامى كزوجة ومسئولية رعاية ثلاثة أبناء وعملى كصيدلانية بعد دراستى للصيدلة التى اصر اهلى أن أدرسها لانها من كليات القمه، ورفضوا تماما دخولى كلية الفنون الجميلة، ولكن حلمى القديم فى دراسه الفن ظل داخلى لا أنساه.

  • كيف كان الإصرار هو الداعم الأساسي لك على طول رحلتك الفنية .

اصرارى على تحقيق حلمى القديم ظهر بعد لقائى بالفنان دكتور محمد شاكر صديق زوجى، وعرضه رعاية موهبتى، ومن ثم قمنا برسم خطة لتنفيذ حلمى، وعدت للدراسة وانطلقت كالصاروخ رغم اننى كنت فى عمر الـ 45، والجميع كانوا فى اندهاش شديد كيف ساصبح طالبة فى هذا العمر.

 

لم أشعر بالإحراج لان زملائي كانوا ينادونى "طنت منى"

د. منى رجب ترسم

 

لم أشعر بالإحراج أن زملائى كانوا ينادونى طنت منى، واجتهدت كثيرا، وبعد أن حصلت على درجة الامتياز في الفنون في عمر 51 عامًا، رفض المسئولين تعيينى بالجامعة لكبر سنى، فرفعت قضية على الجامعة، وتم تعيينى معيدة لأدرس للطلبة، وحصلت على الماجستير والدكتوراة، وحاليا اقوم بالتدريس للطلبة وأعمل مديرة وحدة الجودة في الكلية بالإضافة لأنشطتى الاخرى..

 

استخدمت كل الخامات ولكن الخشب جذبنى بشدة

لوحات د. منى على رجب

 

  • ماهي اللوحة التي تعتبرينها "الخطوة الفاصلة" ، ومن يحفز إبداعك

كانت بداية تجربتى اعمال فنيه بالوان الزيت على توال وقدمت العديد من المعارض لهذه التقنيه، ثم تحول تفكيرى للتجريد والتعبير بتقنيات مختلفه من زجاج معشق وفسيفساء والتعبير بالخامات المختلفه من الاحجار والرخام والخشب، وخامة الخشب قدمت بها لوحات كانت فاصلة فقد جذبتنى الخامة بشدة..

كل ما حولى يحفزنى على الابداع بدءا من حبى للطبيعة وللخامات وللتعبير عن السعادة والشجن وحتى الحزن كل المشاعر الانسانية تلهمنى باعمال فنية.

 

من أنجح الصيدلانية أم التشكيلية

تميز د. منى على رجب

 

عملى كصيدلانية لمدة 23 عام كان ناجحا جدا، كما اننى كنت طالبة متفوقة أثناء الدراسة ولكن نجاحى وتميزى كفنانة واستاذة جامعية له مذاق اخر فيه ابتكار وابداع ومعارض وشهرة وتميز.

 

لم أقع بخطأ الاهل وأفرض على أبنائى دراسة معينة

د. منى رجب مع زوجها

 

لم اتدخل أبدا فى اختيارات أبنائي، بل بالعكس كنت ادعمهم، واستجيب لرغباتهم، حتى ان ابنى الأصغر المهندس احمد قرر ان ينتقل من دراسه هندسة البتروكيماويات الى هندسة العمارة والتشييد وكان لابد ان يفقد سنه من دراسته، ووقفت بجانبه وساعدته على تحقيق رغبته.

  • ماذا تقولين للأسرة التى تتحكم فى اختيارات أبنائها خوفا على مستقبلهم

اقول لهم مقولة الإمام علي بن أبي طالب: "لا تربوا أبنائكم على ما أنتم عليه، فقد ولدوا لزمان غير زمانكم".

 

نصيحة للمرأة العربية

د. منى على رجب

 

اقول للمرأة العربية أن إصرارك على تحقيق اهدافك واحلامك مبنى على قدرتك وارادتك والعمل على وضع خطة لكل مرحلة من حياتك حسب اولوياتها ، كما ان تنظيم وقتك بين تربية ابناءك وعمل يساعدك على تحقيق ذاتك واستقلاليتك يساعدك على النجاح والتميز.

 

د. منى على رجب

مع جدارية من تصميمها

 

أستاذة دكتورة بكلية الفنون الجميلة هى رئيس قطاع الفنون التشكيلية، عضو هيئة تدريس بجامعة الاسكندرية حصلت على درجة الدكتوراه فى فلسفة الفن، وهى مؤسس صالون الهوانم الثقافى، وعضو سابق بالمجلس القومى للمرأة. وهى عضو فى نوادى الليونز العالمية، نائب رئيس مجلس إدارة مجلة الزمكان الثقافية، أقامت  ١٧معرض خاص وقامت بتنفيذ عشرات الجداريات فى القصور والفيلات.

حصلت على العديد من الجوائز الدولية بكوريا وألمانيا ومصر غيرها ، وفازت مؤخرا بجائزة اكثر عشر سيدات ملهمات فى مصر، وتم تكريمها عشرات المرات ولديها اسهامات حياتية كثيرة تطوعية وفنية وغيرها.

المزيد من شخصية ملهمة

X