اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

علِّمي طفلك كيف يتصرّف في عيد ميلاده

اتيكيت استقبال الضيوف

عندما يستخدم طفلك الأخلاق الحميدة، يرتاح الآخرون لوجوده، هذا هو السبب في أن حفلات أعياد الميلاد هي أحداث مناسبة لتعليم الأطفال ليس فقط آداب الحفلات ولكن أيضا قواعد الكرم، سواء كان طفلك هو المضيف أو الضيف، نظمي حفلة عيد ميلاد وهمية، قبل حفلته بأسبوع، حتى يتمكن طفلك من استيعاب بعض التنبيهات المفيدة.

1 – علّميه التحفظ وعدم البوح بالمفاجآت

عدم البوح بالمفاجآت

فكري مع طفلك بدعوة فريق أصدقائه إلى الحفلة، حسب المتاح، واستخدمي البريد العادي أو البريد الإلكتروني للدعوات، وعلمي طفلك قدر الإمكان عدم التحدث عن حفلته أمام الأطفال الذين لم تتم دعوتهم؛ ولكن كوني واقعية، فمن الصعب منع طفل ما قبل المدرسة أو روضة الأطفال من الحديث عن حفلة عيد ميلاده، لكن إذا بدأت بتدريبه حول التحفظ من صغره، فسوف يتعامل مع هذا الموقف نفسه بشكل مناسب عندما يكبر.

2 – استيعاب خيبة الأمل

استيعاب خيبات الأمل

دعيه يتصور أن أحد الأصدقاء قد تغاضى عن دعوته في حفل عيد ميلاده، إنه أمر مخيب لآماله، أن هذا سيعطيه فرصة ليتدرب على خيبات الأمل المبكرة في الحياة. وليضع نفسه مكان الطفل الذي لا يرغب بدعوته، لخلافات في اللعب مثلاً، فكم سيكون هذا مؤلماً.

3 – علميه الوضوح في تفاصيل الحفل

وضوح في تفاصيل الدعوة

هذا يبعث الراحة في نفوس الضيوف والمضيفين معاً، لذا اشرحي له كم هو مهم تحديد الوقت والتاريخ والمكان، وتعريف أولياء الأمور ما إذا كان يمكنهم البقاء في الحفل، أو تنتهي مهمتهم بتوصيل الطفل إلى المكان، لأن وجودهم سيغير خطة تحضير الطعام كلياً، وفي هذه الحالة لا بد من توفير بعض الأطباق الإضافية للكبار، استفسري منه إذا كانت الدعوة تشمل شقيق صديقه أيضاً، هذا أيضاً يجعل التخطيط للحفل أكثر دقة، ولا بد هنا من كتابة ملحوظة عن عدد الأشخاص في البطاقة.

4 – علّميه أن يكون اجتماعياً

أن يكون اجتماعيّاً

عليه استقبال كل طفل عند وصوله والترحيب به، وأكدي له أن عليه اللعب مع الجميع حتى لا يشعر أحد بالإهمال، فأكبر خطأ هو تشكيل مجموعات تستبعد ضيوف الحفلة الآخرين، كما عليه أن يفهم قوانين المكان، ويكون على اتفاق مسبق معك، إن بإمكانه اصطاحب أصدقائه إلى غرفة نومه، أو أن مكانهم الحديقة فقط، وكيف عليه توجيه الضيوف إلى المرحاض، أو مغسلة اليدين.  دربيه على قول وداعاً للضيوف عندما يرغبون بالذهاب وشكرهم على قدومهم عند انتهاء الحفلة.

5 – علّميه الامتنان

علميه الامتنان

عليه ألاّ يتوقع تلقي الهدايا، وإذا كان كذلك، فعليه أن يكون ممتناً من كل الضيوف على هداياهم، حتى لو أحضر أحدهم شيئًا يمتلكه أو لا يحبه، وإذا اتفقت مع مسبقاً، التخلي عن فكرة الهدايا ، اذكري في الدعوة عبارة: "لا هدايا  من فضلكم". ولتكن الهدايا أثناء الدعوة، خصصي ركناً للأطفال، مع أقلام تلوين، ولوائح كرتونية، ودعي كل طفل يكتب عبارة يهديها لطفل عيد الميلاد، أو إذا كان يرغب التعبير من خلال رسم خاص.

إذا كانت الحفلة الربيع أو الصيف، فقومي بالمقابل بتوزيع عبوات من بذور الزهور. كتذكار خاص جميل، وحمسي الأطفال على زراعتها في بيوتهم.

4 أسباب تجعل الآباء يختارون حفلة من دون هدايا

حفل للعب فقط

1. تعليم الأطفال ألا ينجرفوا وراء النزعة الاستهلاكية. ويركزوا أكثر على تجربة المرح مع الأصدقاء بدلاً من تراكم حاجيات لا داعي لها.

2. التقيد بالمساحة، فهناك عائلات عندها أكثر من طفل، وتعيش في منزل صغير، ويشكل جلب المزيد من الألعاب كهدايا مشكلة حقيقية لعدم استيعاب المكان.

3. رغبة الكثير من الآباء في أن يطور أطفالهم خيالهم من خلال عدد قليل من الألعاب الخاصة بدلاً من غرفة مليئة بالألعاب التي يتم اللعب بها من حين لآخر أو لا يتم اللعب بها أبداً.

4. مراعاة الآباء الآخرين، فخلال فترة ما قبل المدرسة وحتى السنوات الابتدائية  سيذهب الأطفال إلى العديد من حفلات أعياد الميلاد، فتبدأ التكاليف في الزيادة. بالنسبة للآباء غير المتزوجين أو الآباء والأمهات الذين يعانون ضائقة مادية، يمكن أن يصبح هذا بمثابة مشقة لحدث من المفترض أن يكون احتفالًا.