اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الأسبوع التاسع من الحمل: تعرّفي على كل ما يحدث في جسمك!

الأسبوع التاسع من الحمل: تعرّفي على كل ما يحدث في جسمك!
الأسبوع التاسع من الحمل: تعرّفي على كل ما يحدث في جسمك!

تعتبر الأمومة أفضل تجربة في حياة المرأة. أنت تعلمين أن حياة مخلوق صغير تنمو بداخلك وتمرين أنت وطفلك بالعديد من التغييرات خلال هذا الوقت. إليك كل ما تحتاجين لمعرفته حول الشهر الأخير من الثلث الأول من الحمل، كما يشرحها أطباء واستشاريو "سيدتي وطفلك". 

ما هو حجم هذا المخلوق الصغير؟

ما هو حجم هذا المخلوق الصغير؟
ما هو حجم هذا المخلوق الصغير؟

بحلول الأسبوع التاسع من الحمل، يكون الجنين بحجم حبة عنب أو زيتون، وتستمر الأعضاء الرئيسية في النمو ويزن الطفل أقل من غرامين.
وفي هذه المرحلة، تبدأ عظام الطفل في التكون، وتبدأ أصابع اليدين والقدمين والركبتين والمرفقين في النمو. تبدأ الحلمات وبصيلات الشعر والأعضاء التناسلية والجهاز المعوي (البنكرياس والقنوات الصفراوية والمرارة والشرج) في التكون. علاوة على ذلك، يبدأ قلب الطفل في النبض اعتباراً من اليوم الرابع والعشرين تقريباً وبحلول الأسبوع التاسع، ينقسم إلى أربع غرف وتبدأ الصمامات في التكون. الأهم من ذلك، أن العضلات تتطور ويمكنك أن تشعري بحركة الطفل!

أعراض الأسبوع التاسع من الحمل

الحرقة في المعدة
الحرقة في المعدة

في تسعة أسابيع، تكون المرأة حاملاً في شهرين ويستمر الجسم في إجراء تغييرات لحماية الجنين وتغذيته. فيما يلي بعض الأعراض التي يمكن  للمرأة الحامل أن تعاني منها:

تقلبات المزاج: 

يمكن أن يؤدي تدفق الهرمونات (بما في ذلك هرمون hCG  والإستروجين والبروجسترون) إلى جانب الأعراض الأخرى بما في ذلك التعب والغثيان إلى تقلبات مزاجية. قد تشعرين بالتعب والإرهاق طوال الوقت. لذلك تجنبي التعرض لأي نوع من الإجهاد، وتحركي وفقاً لما يسمح به جسمك وكوني سعيدة.

حجم الثدي والحلمات: 

سيبدأ حجم الثدي في الزيادة بسبب تكون القنوات وغدد الحليب. قد تبدأين في ملاحظة الأوردة الزرقاء الصغيرة التي تزود الدم عبر تلك المنطقة. سوف تتضخم حلماتك وتزداد غمقاً أيضاً. قد تلاحظين بعض البثور حول الهالة.

كثرة التبول: 

سيؤدي توسع الرحم إلى زيادة الضغط على مثانتك، نظراً لأن المزيد من الدم يتدفق عبر كليتيك. نتيجة لذلك، ستشعرين بالحاجة إلى التبول كثيراً.

الحموضة المعوية: 

انتشار العروق الزرقاء
انتشار العروق الزرقاء

قد تبطئ الهرمونات من حركة الطعام وتسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة. أيضاً، قد تبدأ حاسة التذوق والشم في التغير. الأطعمة التي كنت تحبينها منذ أسابيع قليلة قد تضايقك الآن.

أعراض أخرى:

 قد تبدأين في المعاناة من الصداع وآلام الظهر والشعور بألم في البطن. أيضاً، قد تتحسن بصيلات شعرك الذي يبدأ باللمعان، وتجدين عروقاً منتفخة في يديك وساقيك.
قد لا يكون بطنك مرئياً في هذا الوقت؛ ولكنه سيكون واضحاً جداً في الأسابيع المقبلة. بصرف النظر عن زيارة طبيب أمراض النساء بانتظام، وتناول الأدوية المناسبة وتناول الطعام الصحي، تأكد من البقاء إيجابية والاستمتاع بهذه الرحلة الجميلة.