اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

العمل من المنزل مقابل الحياة الزوجية: النضال حقيقي

توافق مع حياة المنزل
العمل من المنزل مقابل الحياة الزوجية: النضال حقيقي

معظم الناس يعتبرون العمل من المنزل نعمة، إلا أن أولئك الذين يواجهون عواقبه الحقيقية يعرفون كيف كان له تأثير كبير على حياتهم؛ فإن العمل من المنزل قد زاد من عبء العمل؛ مما أثر على العلاقات الزوجية سلباً.

ووفقاً لموقع (femina.in) تخيلي أنك تقضين ليلة ممتعة ورومانسية في فيلم مع شريكك، وفجأة تتلقَين بريداً إلكترونياً من رئيسك، ويتم وضع علامة على المهمة "في أسرع وقت ممكن".. هذا هو نوع التوتر الذي يلُوح في الأفق الذي نتحدث عنه.. اكتشفي كيف يمكن لـ WFH أو (العمل من المنزل)، أن يزعج العلاقات الزوجية، وكيف تمكنك مواجهة المشاكل بشكل فعّال.

* كيف تؤثر على العلاقات؟

العمل من المنزل مقابل الحياة الزوجية: النضال حقيقي
القط يداعبها أثناء عملها بالمنزل

عدم إيجاد التوازن الصحيح:
يجد الكثير منا صعوبةً في تحقيق التوازن بين الحياة الشخصية والعملية.. عادة ما ننسى ماذا ومتى تحتاج الأشياء إلى الاهتمام؛ لأن إعطاء الأولوية للأشياء لا يعني الكثير؛ حتى ينتهي بك الأمر إلى حدوث صراع! إذا كان بإمكانك إيقاف المنزل عند مغادرتك للعمل، وإيقاف العمل عند مغادرة المنزل؛ فستتمكنين بسهولة من تحقيق توازن صحي، هناك أوقات معينة يكون فيها للمهنة الأسبقية على العلاقات والعائلة، ولكن لا ينبغي أن يكون الأمر كذلك دائماً.

التنفيس عن التوتر:

عند العمل عن بعد، يصبح من الأسهل أن تؤثر المشاكل المتعلقة بالعمل على العلاقات الزوجية والعائلية؛ لأن كلا الدورين يحدثان في نفس المكان وفي نفس الوقت، قد تفضفضين عن مشاكلك لنصفك الآخر من دون أن تدركي أنه من المحتمل أيضاً أن يكون يوماً سيئاً في العمل عنده أيضاً.

تقسيم المسؤوليات:

الآن بعد أن أصبح كل شخص في المنزل، سواء يعمل أو يَحضر المحاضرات، هناك احتمال كبير ألا يكون لدى أي شخص الوقت الكافي للقيام بالأعمال المنزلية؛ لذا فإن كل عبء الطهي والتنظيف يقع على عاتق شخص واحد، والذي سيصاب بالإحباط في النهاية، وسيؤدي ذلك إلى لحظات وحجج مريرة.

مشاركة المساحة المشتركة:

عيب آخر تسبب به العمل من المنزل، وهو جعل الأفراد يشاركون مساحة عملهم مع المنظمات الداعمة الخاصة بهم؛ لذلك، إذا تعارضت مواعيد الاجتماعات؛ فمن المرجح أن تثير الغضب، وتنعدم جودة الإنترنت.. ويحدث اضطراب في بعض الأمور الأخرى.

* طرق مواجهة المشاكل

العمل من المنزل مقابل الحياة الزوجية: النضال حقيقي
تترك طفلها يلعب بجوارها أثناء عملها في المنزل

مهارات الاتصال القوي، وحل النزاعات:
بمجرد فهم سبب الحجج، يصبح من السهل الاتفاق على الأدوار والمسؤوليات بناءً على نقاط القوة والضعف والتوافر.. على سبيل المثال: التخطيط لمن سيقوم بأداء الأعمال المنزلية عندما تتجنبين أيَّ نوع من سوء الفهم، شاركي أحلامك وتحدياتك وأولويات العمل، وابني الثقة، واعملي على بناء تواصل صحي.

تجنبي الإجراءات المتطرفة:

لا تضعي نفسك في مواقف تضطرين فيها افتراضياً إلى كسر رأسك لاختيار العمل أو الحب.. من المهم أن تتذكري القيام بهذا وذاك، وليس هذا أو ذاك، كلا الجانبين مهم في الحياة، وهناك دائماً طريقة أسهل للتغلب عليها.. لا يمكنك تجاهل أحدهما لحساب الآخر.. عندما تتجاهلين العلاقة من دون الاهتمام بالمشاعر؛ فسوف ينتهي بك الأمر بالحجج والمعارك والضغط المحتمل لإنهاء العمل أو العلاقة نفسها.

كوّني فريقاً من فريقين "عاليي الأداء":

لقد امتدت حياة العمل التي كانت موجودة سابقاً في مقر ما، والمتحولة الآن إلى الحياة المنزلية والعكس صحيح؛ لذلك هناك المزيد من المناسبات للتفاعل، والمزيد من الأشياء للتفاعل بشأنها، ليس من المستغرب أن تندلع النزاعات كثيراً؛ لأنه لا يوجد شخصان يتفقان على شيء واحد.. عادةً ما يكون هناك فريق "عالي الأداء" في مساحة العمل، ولكن من الضروري الآن إعادته إلى المنزل، من خلال تقسيم المهام والمسؤوليات والعمل على توفيق العلاقات معاً، ستتمكنين من التمتع ببيئة منزلية سعيدة.

أوقفي لُعبة اللوم:

تحملي المسؤولية وأصلحي الأمور عند ظهورها.. كبشر، نميل جميعاً إلى إيجاد أعذار لفشلنا، سواء أكان ذلك بسبب إلقاء اللوم على العمل بسبب المعارك، أو إلقاء اللوم على المعارك بسبب العمل السيئ.. لا يمكنك أن تنجحي إلا عندما تفعلين الأشياء على الرغم من التحديات، مثل فناني الأرجوحة، عليك أن تمشي على الحبل المشدود وتنجحي.