اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أبوظبي للغة العربية يطلق سلسلة ورش الكتابة الإبداعية للقصة القصيرة

إطلاق سلسلة ورش الكتابة الإبداعية للقصة القصيرة. المصدر تويتر ( مركز أبوظبي للغة العربية)
إطلاق سلسلة ورش الكتابة الإبداعية للقصة القصيرة. المصدر تويتر (مركز أبوظبي للغة العربية)

بهدف توفير جلسات تعليمية تمكن الكتاب الناشئين من صقل مهاراتهم في الكتابة أطلق مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، سلسلة "ورش الكتابة الإبداعية للقصة القصيرة".



وبحسب وكالة أنباء الإمارات "وام" سيتعرف المشاركون خلال السلسلة على عناصر الكتابة الإبداعية للقصص القصيرة والمكونات التي تجعل هذا النوع من القصص من أقرب أنواع القصص للقراء من مختلف الأذواق والفئات العمرية.

وسيتم تنظيم الورش خلال الفترة من 11 إلى 15 أكتوبر الجاري، وستكون من تقديم الكاتب الكويتي "طالب الرفاعي"، وستغطي كل ورشة مجموعة من المحاور على مدى ساعتين ابتداء من الساعة 5 عصرًا وحتى 7:30 مساء على أن يتم منح المشاركين استراحة لمدة 30 دقيقة خلال الورشة .

يذكر أنّ السلسلة انطلقت يوم أمس مع ورشة بعنوان "الفن بين القراءة والكتابة"، والتي ستغطي مواضيع تشمل ديمومة الفن، والمتنفس الذي تمنحه الحكاية لمختلف اللحظات، بالإضافة إلى العلاقة الخاصة بين الكاتب ونتاجه الأدبي، وأهمية الخيال في نسج أحداث القصة، والعلاقة بين المشافهة والكتابة قبل أن تختتم الورشة بتعريف الكتابة الإبداعية.

أما ثاني ورش السلسلة فستنطلق تحت عنوان "عناصر الكتابة الإبداعية للقصة القصيرة"، حيث سيتم تعريف مفهوم القصة القصيرة، وتسليط الضوء على عناصر الكتابة الإبداعية، كما ستتاح الفرصة للمشاركين للتعرف على مكونات القصة القصيرة، وهي الزمان والمكان والشخصيات والحدث والحبكة.

كما سيواصل "طالب الرفاعي" تعريف المشاركين بمكونات القصة القصيرة خلال ثالث جلسات هذه السلسلة، وهي بعنوان اللغة وصيغ ضمائر الكتابة، والرؤية والرسالة، والتي سيتناول فيها دوافع الكتابة الإبداعية، ومراحل التخطيط الأولي للكتابة الإبداعية، وأهمية المراجعة والتجديد لضمان اتساق أحداث القصة، بالإضافة إلى كيفية إضافة عامل التشويق لشد انتباه القارئ.

يشار إلى أنه سيتم خلال آخر جلستين من هذه السلسلة قراءة ومناقشة نصوص قصصية وتنظيم لقاء مباشر مع قاص، وسيتم خلال جلسة يوم الخميس الموافق 15 أكتوبر قراءة نصوص قصصية لمشاركين إماراتيين، فيما سيتم تخصيص الجلسة الأخيرة لقراءة نصوص قصصية لمشاركين عرب.