اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ساعة ونصف من الحماس المتواصل في حفل الفنان عمرو دياب في موسم الرياض

عمرو دياب من حفله في موسم الرياض
عمرو دياب من حفله في موسم الرياض

في آخر حفلات مسرح أبو بكر سالم في 2021، احتفلت الرياض، الخميس 30 ديسمبر، ضمن حفلات النسخة الثانية من موسم الرياض، بأجواء حماسية مع الفنان عمرو دياب، واستمرت الحفلة لمدة ساعة ونصف بـ 20 أغنية، وسط حضور أكثر من 4 آلاف فرد، من تنظيم بنش مارك، التي استجابت للإجراءات الاحترازية سريعاً وتطبيق التباعد الاجتماعي.
عمرو دياب من حفله في موسم الرياض - تصوير صالح الغنام


وقد افتتح الحفل لمدة نصف ساعة دي جي دش داش بمزيج موسيقي باهر تضمّن أغنية موسم الرياض "تخيل"، وأغنية هلا بالخميس التي تمت تأديتها بشكل لافت، وكذلك أغنية عاش سلمان الوطنية، والتي تفاعل معها الجمهور، وطلب الدي جي رؤية جاهزيتهم لبدء حفل بإشعال إضاءات الهواتف، ممهداً لوصلة تأخذ الجمهور إلى عالم آخر من الحماس والمشاعر مع الفنان عمرو دياب، الذي بدأ باغنية يا أنا يا لا، ومن ثم صرح عن عودته في 16 يناير، مبيناً سعادته وشوقه لجمهور الرياض، وتابع بغناء دا لو اتساب، وأشعل المسرح بأغنية بحبه ثم تغنى بأجمل عيون، وعلى إضاءات الليد والعرض المميز والمصمم بكلمات لأغنياته أكمل حفله بأغنية وياه، وشارك الفرقة الموسيقية عزف البيانو أثناء غنائه انت الحظ، وكذلك شدا بأغنية قدام مرايتها، وفي وصلة سريعة دمجت أغنياته القديمة تغنى بأغنية قمرين، وتابع بأغنيات العالم الله ويا نور العين وأشوفك قصادي وليلي نهاري بشكل متتالٍ، ثم ترنم بأغنية أحلى ونص، مطالباً بإخفاض صوت الموسيقى، وحينما غنى معه الجمهور قال: تفاجأت بأن صوتكم جميل، وأشعل المسرح مجدداً بأغنية يتعلموا، ثم أخذ الجمهور في موجة أحاسيس عالية في أغنية تملي معاك، وعاد لغناء يوم تلات وكوبليه رايقة، ومن ثم اختتم بإعادة انت الحظ، ورفع شعار "خلينا ننبسط"، من كلمات أغنية يا أنا يا لا، مختتماً حفلته ومؤكداً أن ما رآه اليوم عظيم والرياض مختلفة.
عمرو دياب من حفله في موسم الرياض - تصوير صالح الغنام


وعن إلغاء فئة الوقوف، يقول محمد زكي حسنين الرئيس التنفيدي للشركة المنظمة بنش مارك: من أهدافنا ألا يؤجّل الحفل ولا يُلغى، ولذلك عملنا جاهدين على تطبيق الإجراءات الاحترازية بشكل سريع، وأعدنا ترتيب الخطة بطريقة تضمن وجود التباعد في المدرجات، وقد أُلغيت فئة الوقوف لصعوبة التباعد فيها، وكلنا ألم أن تلك الفئة لم تحضر.