اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الأمير كارل فيليب والأميرة صوفيا في حدث الاحتفال بالديمقراطية

الأمير كارل فيليب والأميرة صوفيا- الصورة من موقع New my Royals
الأمير كارل فيليب والأميرة صوفيا- الصورة من موقع New my Royals
تم الإعلان الأسبوع الماضي عن إصابة ملك وملكة السويد- الملك "كارل غوستاف" والملكة "سيلفيا"- بفيروس Covid-19. بعد ذلك بوقت قصير، أُعلن عن إصابة ولية العهد الأميرة "فيكتوريا" أيضاً للمرة الثانية بالفيروس. لذلك، كان على غالبية العائلة المالكة السويدية تغيير أجندتهم بشكل جذري، حيث كان من المقرر أن تحضر ولية العهد الأميرة "فيكتوريا" والأمير "دانيال" حفلاً مساء الاثنين بمناسبة مرور 100 عام منذ أن تولت أول امرأة مقاعدها في البرلمان السويدي، إلا أن الأمير "كارل فيليب" حل محل أخته الكبرى برفقة زوجته الأميرة "صوفيا".

100 عام على دور المرأة في البرلمان السويدي


حضر الأمير "كارل فيليب" والأميرة "صوفيا" عرض "الإحتفال بالديمقراطية - 100 عام" في قاعة أنيكسيت الموسيقية، حيث احتفل البرلمان السويدي بمرور 100 عام منذ أن تولت أول امرأة مقاعدها في البرلمان السويدي. وقد تم تنظيم العرض كجزء من احتفال البرلمان السويدي (ريكسداغ) بتطبيق الديمقراطية منذ مائة عام.
تضمن الحدث عرضاً يصور الطريق إلى الديمقراطية حتى اليوم. على خشبة المسرح، قام الفنانون والراقصون وفرقة الكورال والأوركسترا بأداء رحلة موسيقية معرفية.
في يناير 1922، دخلت النساء الأوائل البرلمان: تم انتخاب "كريستين هيسلغرين" في الغرفة الأولى (مجلس الشيخ) و"إليزابيث تام"، "بيرثا ويلين"، "أغدا أوستلوند" و"نيللي تورينغ" في الغرفة الثانية (مجلس النواب).
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»