اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الخطوط السعودية تطلق الإصدار التجريبي لمجلة "أهلاً وسهلاً" بموقع إلكتروني جديد

شعار الخطوط السعودية- الصورة من حساب الشركة على تويتر
شعار الخطوط السعودية- الصورة من حساب الشركة على تويتر

أعلنت الخطوط السعودية "السعودية" عن إطلاق النسخة الرقمية التجريبية من مجلة "أهلاً وسهلاً"، التي كانت تُوزع للضيوف على متن جميع رحلاتها الداخلية والدولية. ومن اليوم، أصبح بإمكان الجميع تصفح الإصدار الجديد عبر الإنترنت في أي وقت ومن أي مكان عبر الموقع الإلكتروني www.ahlanwasahlan.world.

ومنذ إطلاقها في عام 1977م، استعرضت "أهلاً وسهلاً" عبر أعدادها التي وصلت إلى 492 عدداً، التطور المذهل الذي شهدته المملكة العربية السعودية، وقدمت معلومات رائعة حول التراث الغني للمملكة، ومعلومات قيمة عن الوجهات السياحية بها، لتساعد الضيوف على الاستفادة بشكل مثالي من زياراتهم.

وبهذه المناسبة، علق رئيس التسويق لمجموعة الخطوط السعودية خالد بن عبدالقادر طاش بأن "هذا الموقع والذي يعد إصداراً تجريبياً يأتي ضمن خطة طموحة لتطوير المجلة خلال عام 2022م نهدف من خلالها إلى التحول الرقمي لتكون أهلاً وسهلاً منصة متميزة للمحتوى الذي يعزز من التعريف والتسويق للمملكة ثقافياً وسياحياً، وإتاحتها رقمياً بأشكال متعددة وخدمات متنوعة" وأضاف بأن الخطوط السعودية "تسعى خلال الأشهر المقبلة إلى التعاون والتنسيق مع كافة الجهات المعنية وأيضاً مع الخبراء والمختصين في مجالات الإعلام والثقافة والسياحة، للاستفادة من آراءهم ومقترحاتهم، وبناء شراكات مختلفة لتطوير الأفكار سواء على صعيد المحتوى أو تقنيات النشر والخدمات المبتكرة".

ويجري في الوقت الراهن الإطلاق التجريبي للنسخة الرقمية لمجلة "أهلاً وسهلاً" باللغة العربية، وتأتي هذه الخطوة استمراراً للشراكة بين الخطوط السعودية والمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام SRMG الممتدة لأكثر من خمسة عشر عاماً للعمل على إنتاج المجلة. ومن الجدير بالذكر أن SRMG Labs -الذراع المعني بالتقنية الحديثة وتطوير المنصات الرقمية في المجموعة- وهو الذي أنجز مهمة تطوير النسخة الإلكترونية من مجلة "أهلاً وسهلاً".

ووجهت الخطوط السعودية الدعوة للقراء والضيوف للاطلاع على الموقع الجديد والذي يتيح لمتصفحيه تقديم ملاحظاتهم ومقترحاتهم وقياس مدى الرضا عن تجربتهم بشكل مباشر.

وتأتي هذه الخطوة كجزء من استراتيجية التحول الطموحة للناقل الوطني السعودي بوصفه "أجنحة رؤية 2030"، حيث تسعى الخطوط السعودية إلى المساهمة في تحقيق مستهدفات المملكة على كافة المستويات ومن أهمها قطاعات النقل والسياحة والثقافة بحلول عام 2030.