اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

المصممة سميرة أمير: أعمالي متأثرة بالأسلوب الانتقائي 

مصمّمة الديكور البريطانيّة سميرة أمير
مهندسة التصميم الداخلي سميرة أمير
الأعمال الفنّية المختارة تضيف المرح إلى المساحة
الأعمال الفنّية المختارة من المصمّمة سميرة أمير تضيف المرح إلى المساحة
من أعمال المصمّمة
من أعمال المصمّمة، في إطار المشاريع التجاريّة
الديكور الداخلي الجذّاب قابل للتنفيذ مهما كانت الميزانيّة المرصودة
التصميم الداخلي الجذّاب قابل للتنفيذ مهما كانت الميزانيّة
غرفة نوم من تصميم المهندسة سميرة أمير
تصميم لغرفة نوم من أعمال المهندسة سميرة أمير
مهندسة التصميم الداخلي سميرة أمير
مهندسة الديكور سميرة أمير
مصمّمة الديكور البريطانيّة سميرة أمير
الأعمال الفنّية المختارة تضيف المرح إلى المساحة
من أعمال المصمّمة
الديكور الداخلي الجذّاب قابل للتنفيذ مهما كانت الميزانيّة المرصودة
غرفة نوم من تصميم المهندسة سميرة أمير
مهندسة التصميم الداخلي سميرة أمير
6 صور

تعيش مهندسة التصميم الداخلي البريطانيّة سميرة أمير في دبي، مع ابنتيها، منذ 13 عاماً، وتعبّر عن الأسلوب الانتقائي في الديكور خير تعبير، فأعمالها متأثرة بهويتها متعدّدة المصادر نتيجة النشأة في جزيرة سريلانكا، كما الأصول العائلية المختلطة السريلانكيّة واللبنانيّة واليمنيّة. عن العائلة، تقول المهندسة لـ"سيدتي": "نشأت في عائلة كبيرة تقدّر التجمعات الممتعة والضحك والوجبات المطبوخة في المنزل"، وهي تتحدّث في الحوار الآتي نصّه عن فلسفتها في التصميم.
____

مهندسة التصميم الداخلي سميرة أمير

لماذا قرّرت درس هندسة التصميم الداخلي؟
تدخّل كلّ من القدر والصدفة، وجعلاني أتخذ هذا القرار؛ فقد انتسبت إلى مدرسة في التصميم الداخلي في سريلانكا، عندما كان عمري 18 عامًا، قبل أن أنضمّ إلى جامعة "موناش" في أُستراليا لمتابعة الدراسة في مجال المحاسبة. راهناً، عندما أنظر إلى الخلف، وتحديداً إلى فترة دراسة التصميم، أرى أن قرار اختيار هذا الفرع كان من أفضل قرارات حياتي. لا أخال نفسي أقوم بمهنة أخرى غير تصميم الديكور.

انتقلتِ من تصميم أثاث الأطفال حسب الطلب إلى تولّي المشاريع التجاريّة والسكنيّة. متى بدأت الأمور تتغيّر؟
جاء الأمر، في إطار التقدّم الطبيعي في مسيرتي، بخاصّة أنّي مصمّمة داخليّة مؤهّلة، من سريلانكا، كما من لندن. كنت أطلقت علامةWild Child Designz المتخصّصة في تصميم وصنع أثاث الأطفال، في عام 2014، عندما كانت ابنتاي صغيرتين. مع تقدّمهما في العمر، تمكّنت من تكريس المزيد من الوقت لمشاريع التصميم الداخلي. حدث ذلك بشكل طبيعي، في عام 2018.

الأسلوب الانتقائي

عشتِ في مجموعة من الدول، بما في ذلك سريلانكا والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة. ما تأثيرات ذلك على حياتك المهنية؟
أثّر ذلك في الأسلوب الانتقائي المُميّز لأعمالي؛ كل ما اطلعت عليه في عوالم التصميم الواسعة والمتشعبة في البلدان المذكورة ساهم في إغناء مهاراتي.

في إحدى المقابلات، تقولين أنّك تصمّمين لجلب الفرح حيثما أمكن ذلك.. هل ينعكس الديكور الداخلي على سعادة الناس ورفاهيتهم؟

الأعمال الفنّية المختارة من المصمّمة سميرة أمير تضيف المرح إلى المساحة


الفرح نسبي؛ لذا أقضي الفترة الأولى، عند تولّي أي مشروع، في فهم عملائي، والتعرّف إلى ما ينجذبون إليه. أضف إلى ذلك، أستخدم الألوان، بطريقة تبعث على الشعور بالارتياح، من دون أن يكون حضور الألوان طاغياً على المساحة. لناحية الأعمال الفنّية التي أختار إضافتها إلى المساحة، هي تطبع "شخصية" المكان بالمرح، كما تبعد الفراغ المعماري عن التقليديّة. في إطار رفاهيّة أصحاب المنزل؛ أستخدم مبادئ الـ"فنغ شوي" (ممارسة نمت وترعرعت في الصين القديمة وارتبطت باختيار الإنسان لمكان مسكنه وتصميمه وترتيب غرفه وأشيائه، وتدل إلى التناغم مع المحيط) التي درستها، لمساعدة العميل على الازدهار في منزله ومساحة عمله وحياته.

هل تعتقدين أن إعداد تصميم رائع لمساحة داخليّة ممكن، انطلاقاً من ميزانيّة منخفضة؟

التصميم الداخلي الجذّاب قابل للتنفيذ مهما كانت الميزانيّة


بالطبع؛ بغضّ النظر عن الميزانية المرصودة، يمكن للخيال أن يأخذ المرء بعيداً. في سجلّ مشاريعي، هناك العديد من الغرف المنفذة بميزانيات محدودة. في هذه الحالة، أستخدم الطلاء والإكسسوارات لتقديم تصميم مؤثّر، جنباً إلى جنب قطع الأثاث المشتراة بميزانية محدودة.

تصميم لغرفة نوم من أعمال المهندسة سميرة أمير


التصميم المستدام

ما هي اتجاهات التصميم الرئيسية في صيف 2022؟ وما هي علاقتك باتجاهات الديكور؟
في العصر الرقمي الراهن، ونتيجة اتخاذ الحياة منحى متصنّعاً، فإن الميل يتجه إلى أي عنصر يعيد البشر إلى الطبيعة، وإلى الجوهر الحقيقي لكيفية العيش؟ لذا، تطالعنا اتجاهات التصميم الآتية: اختيار عناصر التصميم العضوية والمستدامة واللون الأخضر والأرضيات الخشبية الخفيفة والتصاميم الـ"وابي سابي" Wabi-sabi الداخليّة (مصطلح "وابي سابي" الياباني يرمز إلى فلسفة تقبّل الأشياء، بعيوبها وشوائبها وترهلاتها وتآكلاتها...) والنباتات الطبيعية. على عكس موضة الأزياء، تميل الاتجاهات في عالم الديكور الداخلي إلى البقاء لفترة أطول، لأن تصميم المنزل هو بمثابة استثمار. لذا، آخذ بعناوين الاتجاهات، من دون التمسّك بأي قواعد جامدة. لناحية المصمّمين عموماً، هم يتأثرون بالاتجاهات الراهنة، لأن المواد والمفروشات السائرة حسبها تتوافر في منافذ البيع بالتجزئة التي يعتمدون عليها أثناء التنفيذ والتأثيث.
ما هي خططك المستقبليّة؟
التركيز أكثر فأكثر على مشاريع التصميم التجارية والشركات والمقاهي. أستمتع بالتحدي في هذا المجال، كما بحجم التحوّلات فيه والتأثيرات.

 

فلسفة الـ"فنغ شوي"
توظّف مهندسة التصميم الداخلي سميرة أمير فلسفة الـ"فنغ شوي"، في مشاريعها التصميميّة. عن هذه الممارسة، تقول لـ"سيدتي" إن "مبدأ "الفنج شوي" يقوم على فكرة انبعاث الطاقة وامتصاصها. في التطبيق، هي تعتمد على خريطة تسمّى "الباجوا"، والتي تترجم حركة الطاقة وتوزّعها في تسعة محاور؛ يرمز كل محور إلى جانب من جوانب حياة الإنسان (الماء = الحياة، والأرض = العلاقات، والرعد = الأجداد، والهواء = الحظّ، والطاقة = الصحّة، والجنّة = الأصدقاء، والبحيرة = الإبداع، والجبل = الحكمة، والنار = البصيرة)". كما تركّز المصمّمة على أمكنة تدفق الطاقة الإيجابية والتي تدعى الـ"تشي"، بالإضافة إلى العناصر الخمسة (الأرض والماء والنار والخشب والمعدن) في التنفيذ. بعد دراسة مبادئ فلسفة الـ"فنغ شوي"، تلاحظ المهندسة أنّها أصبحت منجذبة أكثر إلى المواد الطبيعيّة والعناصر المستوحاة منها، كالأخشاب والأحجار والألوان الترابية، مثلاً... وهي ترى أن كل العملاء، مهما كانت خلفياتهم، ومعتقداتهم، يمكن أن يفيدوا من هذه الفلسفة، كما تلاحظ أن العملاء من الجنسيات العربيّة في المنطقة، أصبحوا أكثر وعيًا بهذه الممارسة الصينيّة.

 

مهندسة الديكور سميرة أمير