اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"للتو رأيت السماء" يستحوذ على 4 جوائز.. و"الدار" يحصد فئة السيناريو الطويل في مهرجان أفلام السعودية

من اليمين: أحمد الشايب المدير الفني لمهرجان أفلام السعودية، إيلي كينيدي مكلاين من المجلس الثقافي البريطاني ، ماجد زهير سمان مدير إدارة السينما، إثراء ، عبدالجليل الناصر مدير عام تنمية القطاع وجذب الاستثمار
من اليمين: أحمد الشايب المدير الفني لمهرجان أفلام السعودية، إيلي كينيدي مكلاين من المجلس الثقافي البريطاني، ماجد زهير سمان مدير إدارة السينما، إثراء ، عبدالجليل الناصر مدير عام تنمية القطاع وجذب الاستثمار
مقدمة الحفل سهى الوعل
مقدمة الحفل سهى الوعل
مقداد بو حليقة في كلمته
مقداد بو حليقة في كلمته
مركز الملك عبد العزيز الثقافي - اثراء
مركز الملك عبد العزيز الثقافي - اثراء
من اليمين: أحمد الشايب المدير الفني لمهرجان أفلام السعودية، إيلي كينيدي مكلاين من المجلس الثقافي البريطاني ، ماجد زهير سمان مدير إدارة السينما، إثراء ، عبدالجليل الناصر مدير عام تنمية القطاع وجذب الاستثمار
مقدمة الحفل سهى الوعل
مقداد بو حليقة في كلمته
مركز الملك عبد العزيز الثقافي - اثراء
4 صور

استحوذ سيناريو الفيلم القصير "للتو رأيت السماء"، على النصيب الأكبر من جوائز حفل سوق الإنتاج، الذي اختتم مساء أمس الأربعاء، ضمن فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان أفلام السعودية، والذي تنظمه جمعية السينما، بالشراكة مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، وبدعم من هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة، حيث حصد أربع جوائز مجموعها 135 ألف ريال سعودي، وسط حضور إعلامي لافت، وعدد من المحترفين والمهتمين بصناعة الأفلام وتمويلها. فيما تساوت ثلاث سيناريوهات في عدد الجوائز التي حصدتها، حيث حصد "الدار"، "حفل افتتاح"، و"سندريلا الحي"، ثلاث جوائز لكل واحد منها. وحصل سيناريو "أثكريم" و "قطار القايلة" كل واحد منهما على جائزة واحدة، وقدمت لجنة تحكيم مسابقة سوق الإنتاج شهادتي تكريم وإشادة بسيناريو "أنا وحبيبي في عدن" عن فئة الأفلام القصيرة، فيما نال سيناريو "عزيز هالة" شهادة مثلها عن فئة الأفلام الطويلة. وقُدمت خلال الحفل عشر جوائز، من تسع جهات، منها جائزتان مقدمتان من إدارة مهرجان "أفلام السعودية"، إحداهما بقيمة 100 ألف ريال عن فئة سيناريو الفيلم الطويل، والثانية بقيمة 50 ألف ريال عن فئة سيناريو الفيلم القصير، فيما قدم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) جائزة بقيمة 35 ألف ريال، بينما قدمت بقية الشركات سبع جوائز تبلغ قيمتها الإجمالية قرابة نصف مليون ريال.

تابع المزيد : مهرجان أفلام السعودية يفتح باب التسجيل للمشاريع.. يستمر القبول لمدة 20 يوما.

وذكر مدير العمليات في سوق الإنتاج مقداد بو حليقة، أن السوق عقد طوال الأيام الخمسة التي أقيم فيها، 17 فعالية متنوعة، ما بين دورات مختصة ولقاءات مفتوحة وتوقيع كتب، كما شهد السوق تدشين مجلة (كراسات سينمائية) كأول مجلة سعودية مختصة في مجال الصناعة السينمائية. وذكر بو حليقة أن سوق الإنتاج ضم 15 جهة إنتاجية وداعمة، كما تم استقبال 103 مشاركات، وقع الاختيار على 14 سيناريو منها، كما شهدت أروقة السوق مناقشة 35 اتفاقية لعروض أفلام في المحافل الدولية. وأعلنت لجنة تحكيم مسابقة سوق الإنتاج، التي ترأسها أحمد شوقي، وبعضوية كل من: المخرج علي السمين والمنتجة هاجر النعيم، أنه نظرا لجودة الأعمال المقدمة، تقرر استحداث مسار جديد في جوائز اللجنة، وهي شهادة تكريم وإشادة، تذهب لواحد من السيناريوهات في كل فئة، فعن فئة السيناريو القصير، ذهبت الشهادة إلى "أنا وحبيبي في عدن"، أما شهادة فئة السيناريو الطويل فقد ذهبت إلى "عزيز هالة". أما السيناريو القصير الفائز بجائزة اللجنة فكان من نصيب "للتو رأيت السماء" وقدرها 50 ألف ريالا، فيما ذهبت جائزة السيناريو الطويل إلى "الدار" وقدرها 100 ألف ريال. وبالإضافة إلى فوز سيناريو "الدار" بجائزة لجنة سوق الإنتاج للسيناريو الطويل، فقد فاز بجائزتين مقدمتين من شركة (مخزن 7) بمبلغ 25 ألف ريال، و10 الألاف ريال مقدمة من شركة (عرب ستوك). وفاز سيناريو "حفل افتتاح" بثلاث جوائز، بمجموع 30 ألف ريال، من كل من شركة (سيني جراف) وشركة (كنترول) وشركة (بلكرو). أما سيناريو "سندريلا الحي" فقد حصد ثلاثة جوائز، إحداها من شركة (صندوق 7) بمبلغ 15 ألف ريال، و10 آلاف ريال من كل من شركتي: (كنترول) و (بلكرو)، بما مجموعه 35 ألف ريال. وفاز سيناريو "قطار القايلة" بجائزة مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، والتي تبلغ 35 ألف ريال، أما سيناريو "أثكريم" فقد فاز بجائزة واحدة مقدمة من شركة (سيني جراف) بمبلغ 10 الألاف ريال. يشار إلى أن سوق الإنتاج، أحد برامج مهرجان أفلام السعودية، الذي تنظمه جمعية السينما، بالشراكة مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، وبدعم من هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة، ويهدف إلى دعم وتطوير الصناعة السينمائية، ورفع مستوى الوعي القانوني والفكري لصنّاع الأفلام والمهتمين بمخرجات القطاع السينمائي، وذلك من خلال عقد برامج ودورات مكثّفة متخصّصة، بالشراكة مع الهيئة السعودية للملكية الفكريّة، إضافةً إلى ما طرح ضمن فعاليات المهرجان حول كيفية بناء مواقع التصوير خلال إنتاج الأفلام، ورفع القيمة الإنتاجية لها، بهدف تبادل الخبرات وتطوير المحتوى الإنتاجي وربط الأفكار بين المنتجين والمختصين، ومعرفة ما يدور في السوق وأبرز مستجداته، بالإضافة إلى توفير مناخ ملائم للتعارف ونقل الخبرات بين الصناع والمختصين في هذا المجال.