اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بطل العالم في الغوص الحرّ يغوص إلى عمق "ديب دايف دبي" في وقت قياسي

ديب دايف دبي. الصورة من "وام"
ديب دايف دبي. الصورة من "وام"
 الغوص الحرّ الروسي "أليكسي مولتشانوف" يحقق رقمًا قياسيًّا. الصورة من "وام"
الغوص الحرّ الروسي "أليكسي مولتشانوف" يحقق رقمًا قياسيًّا. الصورة من "وام"
ديب دايف دبي. الصورة من "وام"
 الغوص الحرّ الروسي "أليكسي مولتشانوف" يحقق رقمًا قياسيًّا. الصورة من "وام"
2 صور

نجح بطل العالم في الغوص الحرّ الروسي "أليكسي مولتشانوف" الذي غاص إلى عمق 60 مترًا، وعاد إلى سطح الماء بزمن قياسي قدره 57 ثانية فقط ليسجل رقمًا قياسيًّا غير مسبوق في تاريخ "ديب دايف دبي" وجهة تجارب الغوص الأكثر تفردًا في العالم.

الغواص الأكثر جرأة

وبحسب وكالة أنباء الإمارات "وام" نجح "مولتشانوف" الغواص الأكثر جرأة في تاريخ هذه الرياضة، وبنفس واحد فقط في الوصول إلى قعر حوض سباحة "ديب دايف دبي" البالغ 60 مترًا والصعود مجددًا خلال 57 ثانية فقط، متجاوزًا جميع الأرقام التي حققها أسلافه في نفس المكان.

تعبئة الرئة

يذكر أنّ الغواص الروسي "مولتشانوف" كان قد أجرى قبل شروعه بالغوص في مياه أعمق حوض سباحة في العالم أحد تمارين التنفس الذي يعرف باسم "تعبئة الرئة" للاحتفاظ بالهواء في الرئتين لأطول فترة ممكنة، وهي تقنية تنفس تسمح له بحبس ما يصل إلى جالونين من الهواء في رئتيه، والبقاء تحت الماء لعدة دقائق في المرة الواحدة، وهي مهارة أتقنها أليكسي على مدار سنوات طويلة من الخبرة والممارسة.

ديب دايف دبي

تقدم "ديب دايف دبي" لعشاق الغوص الباحثين عن المغامرة والتشويق الفرصة لاكتشاف عالم مليء بالأسرار والعجائب تحت مياه أعمق حوض سباحة في العالم والذي يصل عمقه إلى 60 مترًا. وسعة 14 مليون لتر من المياه العذبة؛ بما يساوي حجم ستة مسابح أولمبية لينضم إلى موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، ويحتوي على بيئتين حيويتين تحت الماء مع غرفة جافة على عمق 6 و21 مترًا، ومزود بـ 56 كاميرا تغطي جميع زواياه، إضافة إلى أنظمة متطورة للصوت والإضاءة التعبيرية.

أما الفكرة المستوحاة داخل الحوض تأتي بعنوان "المدينة الغارقة تحت الماء"، وتضم المنشأة أكبر استوديو للأفلام تحت الماء على مستوى المنطقة ومرافق متنوعة لاستضافة الفعاليات وعقد الاجتماعات والمؤتمرات والحفلات.

ويتم تنقية ومعالجة المياه بأحدث التقنيات وتجديد دورتها كل ست ساعات بواسطة نظام هو الأضخم والأسرع من نوعه في المنطقة، وذلك باستخدام منقيات مصنوعة من صخر بركاني طبيعي شديد التمدد بالتسخين مع فلاتر من تطوير وكالة ناسا وأجهزة تعمل بتقنية الأشعة فوق البنفسجية، للحفاظ على درجة حرارة المياه عند معدل درجة 30 مئوية لتوفير بيئة مريحة للغواصين.

كما تضم المنشأة متجرًا للغوص وآخر للهدايا مع مطعم بسعة 80 شخصًا، ويحتوي الحوض على مساحات موجودة في الطوابق السفلية الثلاثة وتوفر إطلالات رائعة تحت الماء .

وأيضًا يضم الحوض غرفة للعلاج بالضغط العالي الأكثر تطورًا في المنطقة، حيث يمتلك المركز أحدث غرفة ضغط لعلاج حالات طوارئ الغوص في دولة الإمارات وعالميًّا، كما يتم استخدام تلك التقنية حاليًّا ليس فقط للطوارئ بل من خلال الاستخدام الطبي المتقدم لمعالجة واستشفاء العضلات للرياضيين وأصحاب المهن البدنية.

ويقدم "ديب دايف دبي" دورات تدريبية لكافة الفئات بإشراف فريق متخصص من خبراء الغوص في العالم تم اختياره من نخبة خبراء الغوص من جميع أنحاء العالم، ضمن ثلاث فئات، وتشمل الاستكشاف والغوص والتطوير، وهي متوفرة من سن 10 سنوات فأكثر، وتشمل كافة المستويات من المبتدئين إلى الغواصين المحترفين والرياضيين ويطبق الحوض أفضل ممارسات وإجراءات السلامة في عالم الغوص، لضمان الحفاظ على الزوار من جميع الأعمار والمستويات.

ويستقبل المركز العديد من محبي الغوص ويوفر خدمة تأجير مستلزمات الغوص ومعدّات التصوير والفيديو فضلًا عن مغامرات الغوص في شعاب تراك لاجون المرجانية مع جيسبر كجولر، والغوص في أكبر مقبرة للسفن الغارقة بالعالم.



يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر