اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الحياة الفطرية: إطعام قرود البابون يزيد سرعة تكاثرها

إطعام قرود البابون يزيد سرعة تكاثرها وأعدادها إلى الضعف تقريباً
إطعام قرود البابون يزيد سرعة تكاثرها وأعدادها إلى الضعف تقريباً

أفادت دراسة ميدانية أجراها المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، أن قرود البابون التي تتلقى طعاماً وتغذية من البشر تتكاثر بشكل أسرع من تلك التي تتغذى من البرية، بمعدل الضعف تقريباً.

الدراسة

وبيّن المركز في دراسته أن عدد المواليد لقرود البابون في الفترة الإنتاجية -التي يطعمها البشر- تبلغ نحو 7 مواليد، فيما تبلغ 4 مواليد للقرود التي تعتمد على ذاتها في التغذية، وعزت ذلك لأسباب عدة؛ منها تأثر سن التكاثر للذكور والإناث بمدى توفر الطعام، وقلة فترة الحضانة للصغار، التي تبلغ 6 أشهر فقط للقرود التي يطعمها البشر، مقارنة بسنة ونصف لنظيرتها التي تتغذى من البرية.

وتطرقت الدراسة الميدانية إلى أن الفترة بين الولادات تقل إلى سنة واحدة لقرود البابون التي يطعمها المارة، مقارنة بسنتين في الأوقات الاعتيادية، ويتراوح أيضاً متوسط أعداد المجموعات للقرود في حال توفر الطعام ما بين 300 إلى 1000 قرد، في حين لا تتجاوز 120 قرداً في حال لم يتدخل البشر لإطعامها.

برنامجاً لتقييم أضرار تزايد أعداد قرود البابون

وكان المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية قد أطلق برنامجاً لتقييم أضرار تزايد أعداد قرود البابون وإيجاد الحلول لها، للحد من أضرارها في المواقع السكنية والزراعية، لا سيما في مكة المكرمة، المدينة المنورة، الباحة، عسير، جازان ونجران.

وأهاب المركز بسكان المناطق المتضررة عدم إطعام قرود البابون، أو استئناسها، حيث يسبب ذلك تغييرات سلوكية وفسيولوجية، ويزيد من الخصوبة وأعداد المواليد والأفراد في المجموعات، إلى جانب تمدد التوزيع الجغرافي لقطعان القرود في مناطق لم تكن موجودة فيها، مؤكداً أن مشكلة القرود متراكمة منذ أكثر من 40 سنة، وحلها لن ينجح إلا بتعاون المواطن والمقيم، ووعيهم بدورهم تجاه هذه المشكلة.

يشار إلى أن الفرق الميدانية التابعة للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، أجرت مسحاً ميدانياً عن القرود، بمشاركة خبراء سعوديين ودوليين، وتمكنوا من أخذ عينات، وتحديد مجموعة من العناصر مثل (الجنس، الفئة العمرية، الحالة الإنجابية)، واستخدام أجهزة تحديد المواقع لتوثيق مواقعها، وإدخال كافة البيانات في خرائط إلكترونية، والاستعانة بتقنيات متقدمة؛ مثل الاستشعار عن بُعد وطائرات (الدرون) لاستكشاف النطاق المكاني، وغيرها من الأجهزة لإثراء قاعدة البيانات والمعلومات، مما يسهل على الخبراء والباحثين والمتخصصين تقييم أضرارها وأعدادها، وإيجاد الحلول الناجعة لها.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر