اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية

تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
 التكتم عن الأسرار
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
 فقدان الرغبة في الحوار
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
 خلل في العلاقة الزوجية
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
 فقدان الرغبة في الحوار
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية
5 صور
الحفاظ على أسرار البيت من أهم الأسس التي تُبنى عليها العلاقة الزوجية الصحيحة؛ لذلك عندما تُفشى هذه الأسرار تتزعزع العلاقة الزوجية؛ فالالتزام وعدم التكلم عن أسرار الحياة الزوجية يساعد على صون وحماية العلاقة بين الزوجين، فيجب تجنب البوح بها من أحد الطرفين أثناء أوقات الجلوس بين زملائهم؛ حتى لا تُتخذ طريقة مِن بعض مَن يفعلون الشر للزوجين، أو في قلوبهم حقد وكره لغرس المشكلات وتصعيدها على الزوجين، ومن ثَم تدمير المنزل من أساسه وانتهائه بالطلاق والانفصال وتفكك الأسرة.
تقول الدكتورة آمال إبراهيم خبيرة الأسرة لـ«سيدتي»: يجب أن يعلم كلا الزوجين أنه يجب عدم مشاركة كل خصوصيتهما مع الأهل أو الأصدقاء، أو أي من الأشخاص الآخرين؛ لأنه يجب أن تبقى مساحة خاصة للزوجين فقط، وهنالك عدة أسرار يجب أن تبقى داخل المنزل نذكر منها:

الأسرار التي يجب الحفاظ عليها في الحياة الزوجية

فقدان الرغبة بالحوار
• الخلافات الزوجية
بشكل عام تكون الخلافات الزوجية أحد أهم الأسرار التي تجب المحافظة عليها ضمن نطاق المنزل؛ لأنه في حال تم البوح بأسباب الخلافات للأصدقاء أو الأهل، فسوف يتدخل العديد من الأطراف وتكثر الآراء التي تدعم أحد الطرفين في العلاقة؛ ما يجعل المشكلة أكثر تعقيداً، لذلك كلما كانت الخلافات ضمن نطاق ضيق في البيت؛ زادت فرص حلها بشكل أسرع.
• العلاقة الحميمة:
قد يبدو الأمر بديهياً أن العلاقة الحميمة بين الزوجين يجب أن تبقى سريَّة وخاصة بهما، لكن الكثير من الأزاوج يتجاهلون هذه الخصوصية، ويفشون أسرار السرير للمقربين، مثل الشكوى ,الحديث عن تفاصيل العلاقة الحميمة، أو غيرها من مشكلات العلاقة االتي يجب أن تظل سراً خاصاً للزوجين دون غيرهما.
• الحالة المادية:
يجب الانتباه عند الكلام عن العمل والحالة المادية أمام الناس؛ لأن الشكوى الدائمة والتذمر من الحالة المادية تؤدي إلى العديد من الخلافات الزوجية التي تجعل الحياة الزوجية تبتعد عن الألفة والتفاهم.
• في حال كان أحد الزوجين يملك عيباً خلقياً أو مرضاً عضوياً:
من المهم أن يكون الزوجان قادرين على حفظ الأسرار الشخصية، مثل المرض؛ ففي حال كان أحد الزوجين يملك مرضاً معيناً ويخضع لعلاج، أو لديه عيب خلقي مخفي؛ في هذه الحالة يجب ألا يتم إفشاء هذا السر، وذلك للحفاظ على الثقة بين الزوجين.
• أسرار الأهل:
عندما يتم الزواج يكون الزوج قد عرف جميع أسرار عائلة زوجته، والعكس صحيح؛ لذلك يجب على أي من الزوجين عدم إفشاء أسرار العائلة والتكلم عنها لأي شخص كان مهما بلغت الخلافات بين الزوجين؛ فلا يجوز أن يتكلم أحدهما عن عائلة الطرف الآخر.

تأثير إفشاء أسرار البيت في الحياة الزوجية

فقدان الرغبة في الحوار
• التكتم عن الأسرار:
أحد الآثار السلبية لإفشاء آثار المنزل أيضاً هي أنه بمجرد شعور أحد الطرفين بأن الطرف الآخر يفشي أسرار البيت؛ يصبح حريصاً جداً في قول الأسرار داخل البيت، ما يخلق الحواجز في العلاقة الزوجية.
• خلل في العلاقة الزوجية:
تُبنى العلاقة الزوجية على أساس متين من الثقة المتبادلة والألفة والتفاهم والاحترام، وفي حال تم إفشاء أسرار البيت وعدم احترام خصوصية العلاقة الزوجية؛ تفقد حينها هذه العلاقة الثقة التي بُنيت عليها، وبالتالي يصبح هنالك خلل في هذه العلاقة.
• فقدان الثقة بين الزوجين:
يجب أن يكون هنالك ثقة قوية بأن الزوج هو الشخص المناسب لحل المشكلات التي تواجه العلاقة الزوجية مهما كان نوع أو حجم المشكلة، ففي حال وجد أحد الزوجين أن الطرف الآخر يفشي أسرار البيت؛ فهذا يؤدي لا شعورياً للنظر تجاهه بأنه شريك غير مناسب لحل المشكلات في البيت.
• التغيير في سلوك الزوجين:
إفشاء أسرار المنزل يُحْدِث تغيرات في التعامل بين الزوجين، ويؤثر في سلوكهما، وتصبح هنالك أسرار لكل منهما عن الآخر؛ ما يجعل العلاقة في تنافر دائم ومشكلات لا تنتهي.
• فقدان الرغبة بالحوار:
من الآثار السلبية أيضاً لإفشاء أسرار البيت هو فقدان الرغبة بالنقاش بين الزوجين لعدة أسباب، فمثلاً خوف أحد الزوجين من أن الطرف الآخر قد يكذب عليه، أو أنه سأم من الأجوبة المكررة؛ هذه الأسباب تؤدي في نهاية المطاف إلى البرود في العلاقة الزوجية وعدم التفاهم.
• عدم التكلم عن الأسرار الشخصية:
من إحدى النتائج السلبية التكلم عن الحياة الخاصة بهما في البيت وبمجرد أحس أحد الطرفين بأن الشخص الآخر يبوح بالأمور الشخصية عنه أو تخص البيت؛ يصبح حذراً جداً في التكلم عن الأسرار داخل المنزل، ما يخلق حاجزاً ومانعاً في العلاقة الزوجية..