اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في ختام مهرجان الغناء بالفصحى.. كاظم الساهر يعبر عن حبه لجمهور الرياض.. وعزيزة جلال تلبّي طلبات الجمهور

كاظم الساهر - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
كاظم الساهر - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على تويتر
كاظم الساهر - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
كاظم الساهر - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على تويتر
عزيزة جلال - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
عزيزة جلال - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على تويتر
عزيزة جلال - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
عزيزة جلال - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على تويتر
كاظم الساهر - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
كاظم الساهر - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
عزيزة جلال - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
عزيزة جلال - الصورة من حساب الفعاليات الثقافية على  تويتر
4 صور

وسط حضور غفير لختام مهرجان الغناء بالفصحى، الذي تنظمه وزارة الثقافة على مسرح أبو بكر سالم في بوليفارد رياض سيتي، تألق الفنان العراقي كاظم الساهر بأداء أغنيات فصيحة نالت إعجاب وتفاعل جمهوره، اليوم الخميس 6 أكتوبر، فلتتعرفوا على أبرز الأغنيات التي أداها.

فلسفة الأغنيات

تحدث الساهر عن فلسفة الحياة في أغنية “الحياة”، من كلماته وألحانه، وأغنية "المستبدة" من كلمات كريم العراقي، الذي كان لا يختلط كثيراً بمحيطه في الجامعة أثناء دراسة علم النفس، ولكن قرر أصدقاؤه في الجامعة أن يكسروه بمقلب مع فتاة جميلة وغنية اسمها سلوى، وحينما تقربت منه قالت إنها تبحث عن المضمون ولذلك اختارته، فأخذ أصدقاؤه يضحكون عليه، وبررت له ذلك بالغيرة، ولكن اكتشف اللعبة من بعدها وغاب عن جامعته خجلاً، وحينما رأى فتاةً تشبهها غنى لها كلمات الأغنية.


ثنائي مذهل

وتابع باختيارات مميزة لنزار قباني الذي يشكل برفقته ثنائياً مذهلاً، وله تغنى بـ“أحبك والبقية تأتي” و”إلا أنت “ و“الرسم بالكلمات”، وبكل حب غنى “أحبيني” مشكلاً القلوب بيده؛ تعبيراً عن مشاعر الحب التي يكنها لجمهور الرياض، وكذلك غنى ”إني خيرتك” و”مدرسة الحب “، وودع جمهوره بـ"قولي أحبك" وسط تفاعل جماهيري مذهل.

عزيزة جلال
وبيّن أنه ملتزم بوقت لأن بعده فنانة رائعة، وقد اعتلت بذلك الفنانة القديرة عزيزة جلال المسرح، مستعيدة رونق شبابها بأغنية “من أنا “، من كلمات إبراهيم عيسى، والتي غنتها في عمر 17 عاماً، كما تحدثت عن جمال الحدث والغناء بالفصحى، وغنت بعدها موشحاً مغربياً باسم "يا ليل طول أو لا تطول"، والأطلال لأم كلثوم، و"مستنياك".