اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لا تحتاج إلى الشمس.. نباتات للزرع في الشتاء

نبات "الأفعى"
نبات "الأفعى" يُدعى أيضًا "لسان الحماة"
"نبات العصب"
"العصب" نبتة "حسّاسة"
نبات "الأفعى"
لا يتطّلب نبات "الأفعى" أي عناية
نبات "الببروميا"
"الببروميا"
نموذج عن نبات "البيجونيا" ذي الأوراق المميزة
نموذج عن نبات "البيجونيا" ذي الأوراق المشابهة لنسيج القطيفة
نبات "الأفعى" قد ينمو في أي حرارة تقريبًا
نبات "الأفعى"
نبات "الأفعى"
"نبات العصب"
نبات "الأفعى"
نبات "الببروميا"
نموذج عن نبات "البيجونيا" ذي الأوراق المميزة
نبات "الأفعى" قد ينمو في أي حرارة تقريبًا
6 صور
تتعدّد النباتات، التي لا تحتاج إلى ضوء الشمس القوي، والقابلة للزرع في المنزل، خلال الشتاء، لغرض تجميل الغرف وجعل أخضر الطبيعة يمدّها بالحيويّة.
في الآتي، لمحة عن النباتات المناسبة لـ"فصل البرد".

نباتات مُناسبة لـ"فصل البرد"

لا يتطّلب "نبات الأفعى" أي عناية
  • "نبات الأفعى": ينتمي نبات "الثعبان" أو "الأفعى"، المعروف أيضًا باسم "لسان الحماة"، إلى عائلة الأغاف؛ وهو لا يتطّلب أي عناية، ويمكن أن ينمو في أي حالة تقريبًا، وحتّى بعيدًا عن ضوء الشمس، ولو أن النمو يبطأ في هذه الحالة. لذا، يُناسب نبات الأفعى أي مبتدئ لا يمتلك الوقت، لكن يحبّ حضور الكائنات النباتيّة في المساحات الداخليّة.
  • نبات "البيجونيا": تزدهر هذه النبتة الهجينة طوال العام في ظروف مناسبة، مع الإشارة إلى جاذبيّة أوراق "البيجونيا" غير المتناظرة والمنوّعة ألوانها بين الأخضر والأحمر والوردي والبنفسجي والبنّي والفضّي، والمشابهة لنسيج القطيفة، مع أزهار سرعان ما تتساقط. تُضيف النبتة بعض البهجة إلى المنزل أو المساحة الخارجية. تزدهر "البيجونيا" في المناطق ذات الإضاءة المنخفضة، خصوصًا عندما يكون الجوّ دافئًا في الخارج، وهي كثيرة الأنواع والأطوال.
    نموذج عن نبات "البيجونيا" ذي الأوراق المشابهة لنسيج القطيفة
  • "نبات العصب": للباحث عن إضافة نبتة "حسّاسة" تتطلّب العناية، لكن لا تحتاج إلى ضوء الشمس، فإن "العصب" يعدّ اختيارًا مُمتازًا لفصل الشتاء؛ فهو يمتاز بأوراق خضر صغيرة ذات عروق جميلة تبدو كأنّها مرسومة، وملوّنة بألوان عدة. يتطلب "نبات العصب" اهتمامًا منتظمًا، لناحية رطوبة التربة. بالمقابل، حالات الذبول المتعددة تقود إلى تلف دائم.
    "العصب" نبتة "حسّاسة"

عائلة نبات "الببروميا"

"الببروميا"
هي عائلة كبيرة من نباتات الظلّ، التي تتطلّب أشعّة الشمس المتوسّطة أو الساطعة، لكن غير المباشرة، للحفاظ على صحّة الكائنات الخضر. وهذه الأخيرة لا تتطلّب سوى مسح أوراقها، بصورة دوريّة، للتخلّص من الأغبرة، والحفاظ على لمعان الأوراق المميّزة.