اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لقاءات خاصة بـ"سيدتي" مع صنّاع السينما السعوديين المشاركين في مهرجان أيام قرطاج السينمائي

مديرة المهرجان سنياء الشامخي وحياة قطاط القرمازي وزيرة الثقافة ساعة الإعلان عن  الفائز ين  بالجوائز- الصورة  من المكتب الإعلامي للمهرجان
مديرة المهرجان سنياء الشامخي وحياة قطاط القرمازي وزيرة الثقافة ساعة الإعلان عن الفائز ين بالجوائز- الصورة من المكتب الإعلامي للمهرجان
المخرج السعودي علي سعيد - الصورة من المكتب الاعلامي للمهرجان
المخرج السعودي علي سعيد - الصورة من المكتب الاعلامي للمهرجان
المخرجة السعودية هند الفهاد- الصورة من المكتب الإعلامي للمهرجان
المخرجة السعودية هند الفهاد- الصورة من المكتب الإعلامي للمهرجان
المنتج السعودي فيصل بالطّيور- الصورة من عند المنتج نفسه
المنتج السعودي فيصل بالطيور- الصورة من عند المنتج نفسه
بسيمة حجّار- تصوير- محمد خالد Mohamed Khaled
بسيمة حجّار- تصوير- محمد خالد Mohamed Khaled
مديرة المهرجان سنياء الشامخي وحياة قطاط القرمازي وزيرة الثقافة ساعة الإعلان عن  الفائز ين  بالجوائز- الصورة  من المكتب الإعلامي للمهرجان
المخرج السعودي علي سعيد - الصورة من المكتب الاعلامي للمهرجان
المخرجة السعودية هند الفهاد- الصورة من المكتب الإعلامي للمهرجان
المنتج السعودي فيصل بالطّيور- الصورة من عند المنتج نفسه
بسيمة حجّار- تصوير- محمد خالد Mohamed Khaled
5 صور

كان الحضور السّينمائي للمملكة العربية السعودية ـ التي حلّت ضيفة شرف على الدورة 33 لأيام قرطاج السينمائية ـ، محلّ اهتمام صنّاع السينما الحاضرين في الدورة،وقد تمّ تقديم سبعة أفلام إلى جانب تنظيم ندوة فكرية حول "دور الجمعيات غير الربحية في المجال السينمائي السعودي".
"سيّدتي" تابعت المشاركة السعودية في المهرجان السينمائي العريق والتقت بالمشاركين السعوديين فيه.

7 أفلام

تضمنت المشاركة السعودية في الدورة 33 ل"أيام قرطاج السينمائية" سبعة أفلام لمخرجات ومخرجين سعوديين شباب منها خمسة أفلام روائية طويلة وفيلم وثائقي طويل بالإضافة لفيلم روائي قصير وهي: "سيدة البحر" للمخرجة شهد أمين، و"حد الطار" لعبد العزيز شلاحي، و"يوميات امرأة في السعودية" لدانية محمد الحمراني و"رقم هاتف قديم" لعلي سعيد وفيلم "بلوغ" لهند الفهاد و" آخر زيارة"لعبد المحسن الضبعا.
كما شاركت المملكة العربية السعودية في المسابقة الرسمية للأفلام الوثائقية الطويلة للدورة الثالثة والثلاثين لأيام قرطاج السينمائية بفيلم "مامي لامولا" للمخرجة انهار سالم.

وسجلت هذه الدورة للمهرجان حضور عدد كبير من الدول من ضمنها 17 بلداً عربيا و23 بلداً إفريقياً.

لقاء مع مديرة المهرجان

سنياء الشامخي مديرة الدورة 33 لمهرجان أيام قرطاج السينمائية- الصورة من الموقع الرسمي للمهرجان


علقت سنياء الشامخي مديرة الدورة 33 ل"أيّام قرطاج السينمائية" على المشاركة السعودية في المهرجان ، وقالت في لقاء لها مع "سيدتي": " تمّ إختيار المملكة العربيّة السّعوديّة ضيفة شرف لهذه الدّورة تقديرا لما تعيشه الحركة السّنيمائيّة السّعوديّة هذه السّنوات الأخيرة من إنتعاشة وحركيّة متنامية ، تستحقّ أن يسلّط عليها الضّوء ويعرّف بها" مضيفة :".أنها تجربة واعدة تشقّ طريقها بنجاح وسيكون لها إشعاع مساهمة في تطوير المشهد السينمائي العربيّ."

شراكة

و عن سؤال حول الشّراكة بين المملكة العربيّة السعودية وتونس في مجال السينما أجابت بأنّ هذه الشّراكة إنطلقت منذ سنوات باستعانة صناع السينما في السّعوديّة بتقنيين تونسيين في فنّ التّصوير و الصّوت، وسيتمّ مستقبلا التّنسيق في مجال السينما بين هيئة الأفلام في السعودية والمركز الوطني للسنيما والصورة بتونس .

رئيس لجنة التّحكيم لأفلام السينما الواعدة

المنتج السعودي فيصل عبد العزيز بالطيور - الصورة من المنتج نفسه


فيصل عبد العزيز بالطّيور (منتج أفلام سعوديّ. شارك في إنتاج 40 فيلما بين طويل وقصير. وهو رئيس تنفيذي لإستديوهات ("موفي" سلسلة من قاعات عروض الأفلام ) تمّ إختياره رئيساً للجنة التّحكيم لأفلام السينما الواعدة للمهرجان.
يقول معلقاً على مشاركته في المهرجان في لقاء مع "سيدتي" :"كانت الدّورة 33 لأيّام قرطاج السّنيمائيّة زاخرة بالعروض المتنوّعة من دول مختلفة من تانزانيا وساحل العاج والعراق والجزائر . كما جمعت بين الأفلام الطّويلة والقصيرة والرّوائيّة والوثائقيّة وأفلام المبتدئين وأخرى عن حقوق الإنسان وأفلام موجّهة للطّفل وأخرى أفلام إجتماعيّة مضيفا أنّه لاحظ في كلّ ما شاهده من أفلام تميّزا وحرفيّة في التّقنية والصّورة ،كما لمس فيها إجتهاداً وشغفا يبشّر بسنيما جديدة واعدة.

حوافز وتشجيعات

وعن سؤال لفيصل بالطّيور عن واقع وحاضر السينما السعودية وآفاقها في المستقبل أجاب قائلاً إنّها "عرفت إنتعاشة كبيرة في السّنوات الأخيرة بفضل ما تلقّته من دعم ضمن مخطّط ورؤية 2030 التي تهدف إلى تحويل المملكة العربيّة السّعوديّة إلى نموذج عالمي ورائد في الصناعات والتقنيات وفي العلوم والثّقافة بالتّشجيع على الإنتاج وعلى الإستثمار ببعث صناديق التّمويل وبإرساء برامج للتّدريب وسنّ تشريعات جديدة تسهّل العمل الفنّي والسينمائي وبتأسيس جامعة "عفّت" لتدريس السينما وبتمكين المبتدئين من حوافز مالية ممّا شجّع الشّباب على الإقبال على العمل السينمائي .
وأضاف قائلا:" وتمّ تنظيم مهرجانات عديدة كمهرجان البحر الأحمر لتمكين الأفلام السعودية والعربية ومهرجان أفلام فظهر تنوع وحركيّة ثقافيّة نشيطة ، تؤسّس لبنية تحتيّة ثقافيّة وسينمائية في السعودية وفي العالم العربي كشفت عن شغف ومواهب السّعوديين في مجال السينما .

حضور نسائي بارز

المخرجة السعودية هند الفهاد -الصورة من المكتب الاعلامي للمهرجان


هند الفهاد مخرجة سينمائية ومنتجة سينمائية كانت حاضرة في المهرجان، تقول في حديث لها مع "سيدتي" أنّها بدأت مشوارها منذ سنة 2011 وأنتجت العديد من الأفلام القصيرة كفيلم "بسطة " الذي فاز بجائزة مهرجان دبي السّنيمائي، وأنّها إختارت المشاركة في الدّورة 33 لأيام قرطاج السنيمائية بفيلم طويل "بلوغ" وهو فيلم مشترك بينها وبين أربع مخرجات سعوديّات ، هنّ سارة مسفر وفاطمة النبوي و جواهر العمري ونور الأمير. طرح الفيلم قضايا المرأة السّعوديّة والعربيّة بتصويره لخمس حكايات منفصلة عن بعضها ، مستمدّة من واقع المرأة وتمّ عرضها عبر تصوير سنيمائيّ فنّي معبّر ومجسّد لقضايا المرأة السّعوديّة والعربيّة .

الممثلة السعودية بسيمة حجّار

أمّا بسيمة حجّار، الممثلة الشّابة ( 18 عاما ) والفائزة بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان أفلام السعودية عن فيلم "سيّدة البحر"،وهو نفس الفيلم المشارك في الدّورة 33 لأيّام قرطاج السنيمائيّة ، لمخرجته السّعوديّة شهد أمين ،تقول إن مشاركتها في أيام قرطاج السينمائية مع كبار صنّاع السينما في الدّول العربيّة والإفريقيّةّ، وهو ما ترى فيه حافزاً على مزيد من العمل والمثابرة لتقديم الأحسن .

مع المخرج الشاب محمد الهليل

شهدت قاعة "أفريكا" حدثاً سينمائياً هو الأول من نوعه في تونس، ففي هذه القاعة الواقعة في قلب تونس العاصمة التأم حفل تم خلاله عرض الفيلم السعودي "أربعون عاماً وليلة" للمخرج محمد الهليّل الذي له العديد من الأعمال السينمائية المتحصلة على جوائز منها "ماطور"(2015) و"300كلم"(2017) ، ويقول النقاد إن افلامه تتسم بالطرح الدرامي العميق في قالب من الكوميديا.
وجاء عرض فيلم محمد الهليل في حفل انطلاق عرض الأفلام السعودية الأخرى وحضر هذه المناسبة حياة قطاط القرمازي وزيرة الثقافة وعبد العزيز بن علي الصقر سفير المملكة العربية السعودية بتونس،وعبد الله آل عياف مدير هيئة الأفلام و سنية الشامخي مديرة المهرجان وعدد من الفنانين التونسيين من بينهم الفنان لطفي بوشناق.
يؤكد محمّد الهليّل أنّ حضوره في المهرجان مكّنه من الاطلاع على تجارب سنيمائيّة متنوّعة وإكتشاف تقنيات سنيمائيّة جديدة وهامّة .

رقم هاتف قديم

المخرج وكاتب السيناريو السّعودي علي سعيد شارك في الدّورة 33 لأيّام قرطاج السنيمائيّة بفيلم قصير : "رقم هاتف قديم" ، عبّر فيه بالصّور عن أزمة منتصف العمر وما يعيشه الأربعينيّ من قلق وصراع ومراجعات وتغيير مسارات .
و أوضح علي سعيد أنّ هذه الأيّام السينمائية مكّنته من اكتشاف سينما المغرب العربي وإطّلع على هذه التّجربة السنيمائيّة المختلفة وشاهد أحدث الأفلام مضيفا أنّه إقترح برمجة أسبوع كامل للسّنيما السّعوديّة في تونس.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»