أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

احذري.. "الكعب العالي" ليس فناً ولا إتيكيتاً

خطر الكعب العالي على القدم
من أحذية ياسمين
ياسمين الأسدي
إسراء أحمد
ياسمين تتنزه بالكعب العالي
شيخة الحميدي
الدكتور حازم السويدي

حذاء الكعب العالي بالنسبة للكثير من السيدات يعد مكمّلاً هاماً لأناقتها التي تسعى لها على الدوام، وكثيرٌ من النساء يسرفن في ارتداء الكعب العالي متجاهلين وملقين بصحتهم والأضرار التي قد تصيبهم جراء ذلك عرض الحائط.


هناك سيدات يحملن قناعةً راسخة بأن ارتداء الكعب العالي فن بغض النظر عن مكان ارتدائه، وإتيكيت أيضاً؛ لذلك تكثر المشاهد التي نرى فيها سيدات يرتدين الكعب العالي في العمل والمراكز التجارية والعزاء وغيرها من الأماكن التي لا تتناسب.


«سيدتي» توجهت إلى عدد من الفتيات لمعرفة ماذا يمثل لهن «الكعب العالي»، وأيضاً تم طرح الموضوع على أخصائية للمظهر؛ لمعرفة الأماكن المناسبة لارتدائه، وأيضاً إلى طبيب عظام متخصص لمعرفة الأضرار الناجمة من ارتدائه.


الكعب العالي فن، ويعكس الطباع الشخصية والمزاجية للشخص
«ياسمين الأسدي» 21 سنة - طالبة هندسة معمارية، قالت:«أحب الكعب العالي، ودائماً أرتديه، ويبلغ عدد أحذية الكعب العالي عندي 30 حذاءً، ويصل طول الكعب الذي أرتديه 15 سم. والكعب العالي بالنسبة لي هو فن بحد ذاته، ويعكس الطباع الشخصية والمزاجية للشخص».
وترى أن الكعب الجميل يطغى جماله على أي لبس بسيط وعادي؛ لذلك دائماً ما تتميز بين الكثيرات بشكل الكعب الذي ترتديه، فهو يمثل لها هوساً وفناً، وأناقتها لا تكتمل إلا بحذاء مميز ومناسب.


«إسراء أحمد» 25سنة، إدارية، أوضحت بأنه لكونها ليست طويلة فإنه يبلغ طول الكعب الذي تنتعله في الأفراح والمناسبات 15 سم، رغم أنها تشعر بصعوبة في المشي حين انتعاله، فتضطر إلى المشي بخطوات صغيرة ومتقاربة.
ومن القصص الظريفة التي وصلتنا من «أم عبدالحميد» هو ما حدث مع صديقتها بالعمل حينما حضرت بالكعب العالي، فكُسِر الكعب أثناء سيرها، مما اضطرها إلى إكمال اليوم بـ«شبشب».


الكعب العالي يُغيّر الشكل التشريحي للقدم
أوضح الدكتور حازم السويدي، أخصائي جراحة العظام والمفاصل، أن للبس الكعب العالي للمرأة مخاطر عديدة منها تغيير الشكل التشريحي للقدم؛ لأن لبس الكعب لأيام وشهور عديدة يؤدي إلى قصر في الأوتار الخلفية للقدم والكاحل، مما يؤدي إلى تشوه فيما بعد، كما يؤدي إلى تغيير محاور الجسم وهذا له آثار جانبية، واستمرار المشكلة يؤدي إلى آلام أسفل الظهر والتهاب مزمن في عضلات أسفل الظهر والعمود الفقري، وتشوه في الأربطة الخلفية للكاحل، ويؤدي إلى آلام لا تستجيب إلى العلاج الدوائي والعلاج الطبيعي.


ووجه عدة نصائح للمرأة منها بلبس كعب قليل لا يزيد ارتفاعه على 2،3 سم، أو أن تكون أرضية الحذاء جميعها مرتفعة.

ليس من الإتيكيت ارتداء الكعب العالي بدون اتباع أسس معينة
وضحت المستشارة شيخة الحميدي، خبيرة مظهر، أن الكعب العالي يقتصر ارتداؤه في حفلات الزفاف والحفلات الراقصة والمناسبات والزيارات الرسمية والمقابلات الشخصية، كما أن هناك تصاميم تستوجب ارتداءه، ويجب أن يكون متناسباً مع القوام، ودون صوت، لكونه أفضل للمظهر ولإظهار الأناقة.


وبيّنت أن الأسواق والعزاء ليست أماكن مناسبة لارتداء الكعب العالي، وتذكرت موقفاً مزعجاً، حينما تواجدت بعزاء وتفاجأت بأن بعض الحاضرات يرتدين الكعوب العالية وبألوان مختلفة.


وأشارت إلى أن لارتداء الكعب فناً وقواعد، وأماكن مناسبة، وليس من الإتيكيت ارتداؤه بدون اتباع أسس معينة، فهذا يؤثر على المظهر ورسمة قوام الأنثى.


وبيّنت أنه في حال كانت مُلزمة بارتداء كعب عالٍ، نصحت بوضع وسادة داخلية لحماية الأصابع من التشوهات وضغط المفاصل.


وطرحت «سيدتي» استطلاعاً على 46 سيدة من شرائح مختلفة، اعترفت 59% أنهن يشترين أحذية الكعب العالي بكثرة، بينما أكد 41% منهن على عكس ذلك، وعن لبس حذاء الكعب العالي بالمولات أشارت 20% منهن إلى أنهن يحببن لبسه فيها، أما 80% فقد نفين قيامهن بذلك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X