أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

وصل إلى الشهرة العالمية بفضل تشوهاته

غودفري باغوما
غودفري باغوما يجري الفوحصات
الأوغندي غودفري باغوما

بدأ رجل حائز على جائزة "أغرب وأقبح رجل في أوغندا"، بسبب إصابته بتشوّهات عديدة في رأسه، العمل على إطلاق مسيرته الغنائية.

وتعتبر حالة غودفري باغوما الغريبة هي الأولى من نوعها عالمياً، إذ لم يتمّ تشخيصها بتاتاً في السابق.

وقد تطوّرت حالة غودفري البالغ من العمر 47 عاماً الصحية في الآونة الأخيرة، فقرر طبيبه المعالج إجراء الاختبارات الطبية اللازمة لتشخيص حالة الرجل. وبعد 6 أسابيع من إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، توصّل الأطباء إلى تشخيص إصابته بحالة نادرة جداً يُطلق عليها اسم "خلل التنسّج الليفي"، وتؤثر في نمو الخلايا والأنسجة.

وقد لفت الأطباء إلى أن حصول غودفري على العلاج المناسب سيساهم في تحسّن صحته، كما لفتوا إلى أن هذا المرض لن ينقل أبداً بالوراثة، ما يبعد خوف الأخير على أولاده الـ8.

واللافت أن الرجل استطاع أن يتغلّب على كل المشاكل التي واجهته بسبب تهكّم الآخرين عليه، وأثبت للجميع أنه قادر على تحقيق أحلامه، إذ بات مغنياً شهيراً للبوب في أوغندا. وقد نالت فيديوهاته على يوتيوب حوالى 3 ملايين مشاهدة.

وكان غودفري قد حصل على لقب أقبح رجل في أوغندا، بعدما تقدّم إلى مسابقة في عام 2002، ففاز باللقب، حيث اضطر إلى دخول المسابقة لكسب المال ومساعدة عائلته التي تعاني من ضائقة مالية.

 

مراهقة بوجه جديد بعد 8 سنوات من تشوهات بحادث سيارة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X