أزياء /إتجاهات

مؤلفة كتاب "فاشن كوشن" نوف العصفور في سطور

نصائح في التدوين والمدونات
العلاقة راسخة بين المصممين ومدونات الأزياء
نوف العصفور مؤلفة كتاب فاشن كوشن
صفحة الكاتبة نوف العصفور
الكاتبة في إحدى إطلالاتها الأنيقة
تطرقت إلى بعض أشهر مصممي الأزياء العالميين
بعض الموضات الكلاسيكية دائمة الوجود في الساحة على مدار السنة
الأصلي والتقليد كان لهما نصيب في الكتاب
أهم المصطلحات التي تحتاجين إلى معرفتها في عالم الأزياء والموضة

نوف العصفور، مؤلفة كتاب "فاشن كوشن"، كويتية وصاحبة ستايل ملهم، تقدم نصائح مهمة فيما يخص عالم الأزياء والموضة وكيفية تنسيقها. التقينا بها فكانت هذه المحادثة القصيرة.

- نوف حدثينا عن نفسك وكيف كانت بداياتك؟
درست الهندسة، وتخرجت مؤخراً في جامعة الكويت، عمري ٢٣عاماً، أحب القراءة والموضة والأزياء منذ صغري. قبل 3 سنوات كانت لدي مدونة صغيرة أديرها بنفسي، تهتم بالتصوير والتنسيق، فتواصلت معي دار نشر معروفة، وأكدت لي أنني قادرة على تأليف كتاب سيكون الأول عربياً عن عالم الموضة والأزياء، وبالفعل تعاونت معها، واستغرق الأمر حوالي السنة ونصف السنة ليتم نشره.
- ما هي فكرة كتابك؟ وما هي الرسالة التي تحاولين إيصالها للقارئ؟
الكتاب عبارة عن دليل مبسط لأهم أخطاء الموضة، وطرق التعامل معها، والحصول على إطلالة أنيقة شبه خالية من الأخطاء، قدمته بأسلوب ساخر وممتع. أروِّج لفكرة أن لكل شخص منا مميزاته الخاصة به، لذا فعلينا التركيز على ما يناسبنا بدلاً من التركيز على المشاهير وتقليدهم تقليداً أعمى!
- ما هي مراجعك فيه؟-
بعض ما قدمته كان اجتهاداً شخصياً، ويعتبر من المنطق، لكنني استعنت بأساتذتي في لندن ونيويورك، الذين تعرفت عليهم أثناء إجراء دورات في الموضة، فيما يخص أموراً أخرى.
- مَن هو مصممك المفضل؟
أحب أن أقطف من كل بستان زهرة، لذا لا يوجد مصمم بحد ذاته، كما أنني قادرة على تقديم كل ما هو جميل ومتقن الصنع.
- ما هي القطعة التي لا تخلو منها خزانتك؟
الفساتين الطويلة "الماكسي"، فأنا أعشقها كثيراً لكنني نادراً ما أرتديها لكوني أكره الحذاء بالكعب العالي!
- ما هي قاعدتك الأولى في تنسيق إطلالاتك؟
الألوان ثم الألوان ثم الألوان..!
- ما هو شعارك في عالم الموضة؟
البس ما يناسبك حتى لو لم يكن رائجاً ومتداولاً.
- أي أنواع "السوشيال ميديا" تستخدمين؟ وكم بلغ عدد المتابعات لحسابك؟
أنا حديثة عهد في عالم "السوشيال ميديا"، دخلت الإنستجرام مؤخراً، وبلغ عدد المتابعين ٣٥ ألفاً تقريباً.
- هل ستعملين على نشر كتابك في السعودية؟
بالتأكيد، فالجمهور السعودي غني عن التعريف، وهو جمهوري، لذا سيتوفر كتابي قريباً في معرض الكتاب، وفي بعض المكتبات الكبرى، إن شاء الله.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X