أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

شاليمار شربتلي تشارك في أكبر معرض للموضة في باريس

"who's next" اسم المعرض الذي شاركت به الفنانة شيماء شربتلي
الأزياء التي شاركت بها الفنانة شيماء
الأزياء التي شاركت بها الفنانة شيماء
الأزياء التي شاركت بها الفنانة شيماء
شاليمار شربتلي في معرض الموضة العالمية في باريس.
الفنانة شاليمار شربتلي
الأزياء التي شاركت بها الفنانة شيماء

شاركت الفنانة العربية العالمية شاليمار شربتلي في معرض "who's next" المقام حاليا في إحدى أشهر المنشآت الفنية بباريس "بورت دي فرساي"، الذي يمثل وجهة لجميع المهتمين بعالم الموضة وفنونها التي لا تنتهي. وضم المعرض 700 ماركة من أكبر الماركات العالمية على مساحة قدرها 17000 متر، وهو نفس المكان الذي يقام عليه المونديال الفرنسي للسيارات والدراجات، ويحظى بمتابعة أكبر وسائل الإعلام وأشهرها في أوروبا والعالم.
وتعليقاً على هذه المشاركة، قالت الفنانة شربتلي: أنا سعيدة بهذه المرحلة المهمة في تاريخ "الموفينج آرت"، فهذا اليوم يعد الخروج الحقيقي لهذا الفن من إطار الفكرة إلى إطار التنفيذ الاحترافي، والانتشار الواسع، وقد تضاعفت سعادتي حينما تلقيت عديداً من ردود الأفعال الإيجابية من جانب أشهر موزعي الموضة في العالم حول تصميماتي.
وحول اسم المعرض الذي ضم مئات الماركات العالمية "who's next"، قالت الفنانة العالمية شربتلي: إن هذا الاسم ينبع من وظيفته ومن الهدف منه، حيث إن هذا المعرض بتصميماته المتعددة يرسم شكل الموضة في العالم خلال صيف وشتاء العام الحالي، وأوائل العام المقبل، ولهذا أطلق عليه منظموه هذا العنوان "من القادم" في إشارة منهم إلى أن الموضة في العالم تُرسم من هنا من "بروت دي فرساي"، فهو معرض "استباقي" يخبر الناس بأشهر الماركات، وأحدث التصميمات التي سيرونها في المستقبل القريب، ولهذا فقد سعدت كثيراً بأن أكون موجودة في هذا المحفل العالمي المهم، أو "الأهم"، خاصة إذا ما وضعنا في الاعتبار أنني كنت العربية الوحيدة من بين آلاف المشاركات العالميات.
وأضافت شربتلي: عندما أشارك في مثل هذه المعارض أكون في قمة سعادتي، لأن من شأن هذه المشاركات أن تعزز الوجود العربي في المحافل العالمية، وأن تفتح الباب أمام مَن يتهيَّبون المشاركة في مثل هذه الأحداث، صحيح أن هناك عديداً من الأسماء العالمية اللامعة في مجال الموضة مثل إيلي صعب، وزهير مراد، وعدنان أكبر، لكنَّ عالم الموضة لم يشهد إضافة أسماء عربية أخرى رغم وجود عشرات الأسماء الجيدة، لأنها مع الأسف تكتفي بالسوق المحلية ولا تفكر في خوض غمار التنافس العالمي.
وأكدت الفنانة العالمية أن هذا المعرض يختلف اختلافاً كبيراً عن غيره من المعارض، فهو معرض تجاري في الدرجة الأولى، ولهذا يكون التنافس فيه شرساً، والمعايير أكثر صرامة، فموزعو الموضة في كافة أنحاء العالم يأتون إلى هنا لطلب ما يعجبهم لعرضه في السوق الأوروبية، ثم عرضه فيما بعد في باقي الأسواق، والحمد لله أنا سعيدة جداً، لأن هناك إقبالاً كبيرة جداً على الـ "فاشن" الخاص بي، حيث تقدم بطلبه موزعون من إيطاليا وفرنسا واليابان، وهي البلدان التي تعد "موطن الموضة"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X