أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

زوجان مبدعان يعيشان في مبنى عائم منذ 26 عامًا

أون أدامز وزوجته كاثرين
أون أدامز يصطاد السمك في منزله!
كاثرين الراقصة
المبنى العائم "خليج الحرية" كما أطلق عليه الزواجان أون وكاثرينا
المعرض الفني الذي يمارس فيه الزوجان إبداعهما
من الواضح أن الزوجين يستمتعان تمامًا بمعيشتهما

يعيش الزوجان الفنان أون أدامز البالغ من العمر 69 عامًا، وزوجته كاثرين البالغة من العمر 61 عامًا، في بيتهما العائم ببلدة غربي مدينة فانكوفر الكندية منذ 26 عامًا.


وقد كرس الزوجان المبدعان 20 عامًا من حياتهما لبناء جزيرتهما الخاصة، التي بدآ ببنائها عام 1991، من الأشجار التي سقطت إثر أحد الأعاصير آنذاك، ومنذ ذلك الحين اتخذ الزوجان المباني العائمة التي يطلقان عليها اسم «خليج الحرية» مأواهما ومكانًا لممارسة الإبداع الفني، وزرعا كل ما يحتاجانه للطعام، بالإضافة إلى صيد الأسماك، ويتكون المبنى العائم من خمسة بيوت بلاستيكية، وقاعة رقص، ومعرض فني، ومنارة للضيوف، وسقيفة المولدات، والأستوديو حيث يعيش الزوجان، والمزيد من المرافق التي لا يملكها معظمنا على الأرض.

فحققا اكتفاءً ذاتيًا كاملاً، وفي «خليج الحرية» غالبًا ماتكون درجة الحرارة معتدلة، ولكن تحدث بعض العواصف أحيانًا. لذلك، يصبح إصلاح الأضرار الناجمة عن العواصف أمرًا لا بد منه، ويعمل «خليج الحرية» الذي يسكنه أون وزوجته بنظامين أحدهما للطاقة الشمسية، حيث يعتمد عليها في اليوم المشمس، ونظام المولدات الكهربائية أيام هطول الأمطار. ويرفض الزوجان استخدام الهواتف المحمولة.


في كل صباح يقوم أون بتفتيش زيت المحرك للمولدات وأنابيب المياه العذبة. ويقول إن لديهما سفينتان تستخدمان في الصيد والنقل وزيارة ولدهما الذي يعيش في بيت عائم أيضًا.
«لا يوجد هنا أي أثر للصناعة الحديثة، ولا نسمع أصوات تشغيل الآليات والطائرات أو صفارات الإنذار، نحن ننسجم مع الطبيعة». قالت كاثرين، وهي كاتبة وراقصة ورسامة، أما أدامز فهوايته النحت، وعندما يصرح بالقول: «هذه هي الطريقة التي سأعيش فيها لبقية حياتي»، فمن الواضح أن الزوجين يستمتعان تمامًا بمعيشتهما.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X