أزياء /أخبار أزياء

لويس فويتون يطلق ساعة تامبور هورايزن الفريدة

من دار لويس فويتون louis vuitton، تنبثق ساعة يد جديدة "تامبور هورايزن" ساعة مبتكرة للمسافرين في عالم متصل ببعضه البعض، ما يسمح لمرتديها باستكشاف، مرة أخرى، سعي الدار للتميّز وتلبية حاجة عملائه المتغيرة، كل يوم.
مبتكرة بشكل جريء في احتضانها للتكنولوجيا، تمنح ساعة تامبور هورايزن، أفضل الخبرات والتصميم والتكنولوجيا عن طريق مصدر استثنائي. هذه ساعة تم تصميمها في باريس، بقرص سويسري الصنع من مصنع لويس فويتون louis vuitton في سويسرا، والتي تضم التكنولوجيا المبتكرة في وادي السيليكون في كاليفورنيا – وهي الساعة الوحيدة التي يمكن استخدامها في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الصين.
بالعمل بشكل وثيق مع غوغل وكوالكوم تكنولوجيز، تجمع هذه الساعة بين كل القدرات التقنية "للساعة ذكية" وأناقة ونعومة "تامبور"، ويبلغ قطرها 42 ملم فقط، ويعتبر القرص صغير بشكل استثنائي لساعة متصلة بالانترنت، وذلك بفضل منصة كوالكوم سنابدراغون ™ وير 2100. وتتمي الدائرة تتميز بطبعة مقعرة من تصميم تامبور مون السويسري، وهي متوفرة بالجرافيت، المونوغرام أو الأسود. يمكن للعملاء الاختيار بين 60 سوار قابل للفصل بسهولة - 30 للرجال و30 للنساء - مما يسمح لساعة تامبور هورايزن التكيف مع أي مناسبة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

X