أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

أمور مباحة وأخرى محرمة يجهلها الحاج

مباحات
أخطاء شائعة يوم عرفة
محظورات الإحرام
محظورات الإحرام 2

كثير من الحجاج يقومون بالحج باعتباره الركن الخامس من أركان الإسلام، من دون أن يعرفوا بعض الأمور المباحة والأمور المحرمة.. في التحقيق الآتي نلقي الضوء على تجارب عدد من الأشخاص، ونصوّب الخطأ منها بالاعتماد على مراجع شرعية بارزة.

الحج والتدخين!!
أحمد صفوت -27 عاماً- مشرف مبيعات في جريدة الوسيلة.
يقول: لقد أديت مناسك الحج مرتين في عمري، وقد لاحظت الكثير من الأمور غير المقبولة التي يقدم عليها بعض الحجيج، منها تدخين التبغ والنرجيلة، وهذه الأمور غير مقبولة بتاتاً للحاج.

صيام يوم عرفة للحاج؟
أحمد سمير- 29عاماً- مدير تسويق.
يقول: لقد حججت ثلاث مرات، وفي كل مرة أسأل فيها عن صيام يوم عرفة للحاج، هل هو مكروه أم مباح أم منهي عنه، لا أجد إجابة على أسئلتي، حتى أنني صمت يوم عرفة في حجاتي الثلاث!!

الازدحام بين الحجاج
عبدالرحمن الرمال- 29 عاماً- إعلامي، يقول: آخر مرة قد أديت فيها فريضة الحج، وجدت بعضًا من المتزمتين في المشاعر وهم يحاصرون نساءهم بالتحلق من حولهم؛ حيث يمسك الرجال بأيدي بعضهم بعضاً بحجة حمايتهن، وهذا ما أدى إلى الإرباك والازدحام الشديد والتدافع.

الشتم عند رمي الجمرات
سارة الحمد- 30 عاماً- مبتعثة.
تقول: من المشاهدات الغريبة التي رأيتها أثناء قيامي بفريضة الحج، هي عند رمي الجمرات؛ فهناك حجيج يقومون بخلع ما يلبسونه في أرجلهم ويرمون بها الجمرات مع قيامهم بالسباب والشتم، وهذه ليست من أخلاقيات وسلوكيات الحج.
توافقها أيضًا وديان السلمي- 20 عاماً- طالبة جامعية: بأنها رأت حجاجًا كثيرين يرمون الحذاء بدل الحصى.

تصرفات ليس لها أصل من الصحة
رباب عوضين- مديرة مدرسة- تقول: بحسب الفئة التي حججت معها وهي جنوب شرق آسيا، لأن زوجي مطوف فيها؛ فقد لاحظت: أنهن بعد تحللهن من الإحرام، والمبيت بمنى لرمي الجمرات، يقمن بلبس البنطلونات الضيقة، وهو ما يتنافى مع لبس الحجاب، بالإضافة إلى قيامهن بالغناء فرحاً وسعادة، وأرى أنه أمر غير مقبول في زمان ومكان لهما قداستهما.

أمل الحمدي-37 سنة- صحفية، تقول: هناك أشياء، الحجاج يوجبونها على أنفسهم، مثل: يجب على السيدة لبس الملابس البيضاء أو الخضراء بحسب كل منطقة، وآخرون يقولون، يجب على الحاج أن يكون أشعث أغبر.

سلوكيات خاطئة
يطلعنا يوسف بن ناجي، فني المختبرات الطبية، وهو من ضمن الفريق المكلف بخدمة حجاج بيت الله في وزارة الصحة على مدى عشرين عاماً، على أكثر الأمور التي يشاهدها على الحجاج «تقليم الأظفار، استعمال الطيب، إزالة بعض الشعر، قتل الصيد، تغطية الرأس، التدخين، التبذير في الأكل، عدم لبس ملابس الإحرام بالوضعية الصحيحة، الانشغال بالكلام والجوال عن ذكر الله والطاعات، الغفلة عن أوقات الدعاء ومواطن الإجابة للدعاء، تحري مواضع الإحرام وحدود الحرم للذين هم من خارج مكة، ضرورة الانتباه وتحري حدود عرفة والجلوس في ذلك النطاق، الجلوس في وادي عرنة المنهي عنه».

سيّدتي تصوب ما ذكر من خلال المصادر التالية: «كتاب فتاوى منار الإسلام، للشيخ ابن عثيمين ج/2 ص/391- 394، كتاب دليل الحاج والمعتمر لطلال بن أحمد العقيل».

من محظورات الإحرام:
- حلق شعر الرأس؛ لقوله تعالى: (ولا تحلقوا رؤوسكم حتى يبلغ الهدي محلَّه) البقرة/196، وألحق العلماء بحلق الرأس حلق سائر شعر الجسم، وألحقوا به أيضًا تقليم الأظفار وقصها.
- استعمال الطيب بعد عقد الإحرام، سواء في ثوبه أو بدنه، أو في أكله أو في تغسيله أو في أي شيء يكون؛ فاستعمال الطيب محرم في الإحرام؛ لقوله، صلى الله عليه وسلم، في الرجل الذي وقصته ناقته: «اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا رأسه، ولا تحنطوه» والحنوط أخلاط من الطيب تجعل على الميت.

- قتل الصيد؛ لقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم) المائدة/95، وأما قطع الشجر فليس بحرام على المحرم، إلا ما كان داخل الأميال «وهي حدود الحرم»، سواء كان محرمًا أو غير محرم، ولهذا يجوز في عرفة أن يقلع الأشجار ولو كان محرماً؛ لأن قطع الشجر متعلق بالحرم لا بالإحرام.
- من المحظورات الخاصة بالرجال، لبس القميص والبرانس والسراويل والعمائم والخفاف، لقول النبي، صلى الله عليه وسلم، وقد سئل: ما يلبس المحرم؟ فقال: «لا يلبس القميص ولا البرانس ولا السراويل ولا العمائم ولا الخفاف»، إلا أنه، صلى الله عليه وسلم، استثنى من لم يجد إزارًا فليلبس السراويل، ومن لم يجد النعلين فليلبس الخفين.

- لا يجوز للمحرم تغطية الرأس بالإحرام وخلافه مما يلصق على الرأس مثل الكوفية، الشماغ، الغترة والعمامة، وإن غطى المحرم رأسه ناسياً أو جاهلاً الحكم، وجب عليه إزالة الغطاء متى تذكر أو علم بالحكم ولا شيء عليه.
- ومن محظورات الإحرام الخاصة بالمرأة النقاب، وهو أن تغطي وجهها، وتفتح لعينيها ما تنظر به؛ فإن النبي، صلى الله عليه وسلم، نهى عنه، ومثله البرقع؛ فالمرأة إذا أحرمت لا تلبس النقاب ولا البرقع.


من المباحات:
- لبس النعلين والخاتم والنظارة وسماعة الأذن وساعة اليد والحزام والمحفظة التي يحفظ بها المال والأوراق.
- يجوز تغيير ثياب الإحرام وتنظيفها، ولكن يكره تنزيهاً.
- الاغتسال بقصد الطهارة أو النظافة أو للتبريد: من المعروف أن الاغتسال بالصابون المعطر من المحرمات، ولكن هذا لا يحرم الاغتسال بالماء والصابون والشامبو غير المعطر؛ فهو أمرٌ مباح.
- حك الرأس والجسم: سقوط الشعر هو من الأمور التي توجب الصدقة، ولكن هذا لا يعني أنه محرمٌ حك الرأس والجسم مخافة تساقط الشعر؛ فمن المباح الحك، ولكن يجب التأني والرفق.
- قلع الضرس وتجبير الكسر: يعتقد بعض الحجاج أنهم لا يستطيعون أثناء الحج عيش حياتهم الطبيعية، وهذا أمر خاطئ، وخاصة فيما يتعلق بسلامتهم الصحية.

من آداب الحج:
أن يبتعد عن جميع المعاصي؛ فلا يؤذي أحداً بلسانه ولا بيده ولا يزاحم الحجاج والمعتمرين زحامًا يؤذيهم، ولا ينقل النميمة ولا يقع في الغيبة ولا يجادل أصحابه ولا غيرهم إلا بالتي هي أحسن، ولا يكذب، ولا يقول على الله مالا يعلم، وعدم السباب والشتم وخاصة عند رمي الجمرات.

أنت بالخيار
قد اختلف في استحباب صوم يوم عرفة بالنسبة إلى الحاج على قولين:
القول الأول: وهو أن صوم يوم عرفة مستحب للحاج إلا من يضعفه، وهو قول الحنفية ورواية عند الحنابلة، ومن العلماء من استحبه للحاج مطلقاً.
القول الثاني: وهو أن صوم يوم عرفة غير مستحب للحاج مطلقًا، وهو قول الجمهور، ومنهم من يذهب إلى الكراهة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X