تقرير خاص: أجمل ما قدّمه المصممون في أسبوع الموضة

في إطار تغطيتها لأسبوع الموضة للخياطة الراقية في باريس، توافينا الزميلة في الشرق الأوسط، جميلة حلفيشي، بمشاهداتها وانطباعاتها مباشرة من صالة العرض، في تغطية خاصّة لـ "سيدتي نت".

انتهى أسبوع "الهوت كوتير" بباريس لربيع وصيف 2013 مخلّفاً أصداء طيّبة وصوراً لن تُفارق البال بسرعة. صحيح أنّ الجانب التجاريّ كان غالباً فيه؛ لكنّه، لحسن الحظّ، لم يؤثر سوى على جانب الدراما والمبالغات التي اختفت من أغلبيّة العروض. باريس كانت باردة ومتلفّحة بالبياض في الأيّام الأولى، بسبب تساقطات ثلجيّة غير معهودة، أوقفت حركة السير وجعلت السير على الأرض المجمّدة تحدّياً للأنيقات اللواتي لم يقبلن الاستغناء عن أحذيتهنّ العالية، فيما كان المصمّمون مصرّين على إدخالنا فصلي الربيع والصيف؛ وبعضهم أدخلنا حدائق غنّاء متفتّحة بالورود والألوان، حيث تناثرت على جوانبها أو في وسطها الأشجار والنباتات، وكانت خلفيّة مناسبة جداً لإبداعات مطرّزة أيضاً بالورود، مثل عرضي "ديور" و"شانيل".


برغم برودة الطقس، عجّت باريس بالنّجوم الذين توافدوا عليها من كلّ مكان. فالنّجمة أوما ثيرمان اعترفت بأنّها قطعت مسافة طويلة لحضور عرض جيورجيو أرماني، كذلك دايان كروغر وهيلاري سوانك وسيجورني ويفر وغيرهنّ. لكنّ عرض "ديور" فاز بالميداليّة الذهبيّة في ما يتعلّق بعدد الحضور الذي وصل إلى  22 شخصيّة معروفة، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: شارلين أوف موناكو، المصمّم عزالدين علايا، الممثلات جيسيكا ألبا، كلوي موريتز، إيزابيل هيبار وهلم جرا. أمّا في عرض دوناتيلا فيرساشي الذي كان  يوم الأحد الماضي، مساءً،  فقد أضفى النجم كيفن كوستنر وزوجته عليه الكثير من البريق، إلى جانب مغنّي الراب الأسمر، ني ـ يو. وفي عرض ستيفان رولان، سبّبت كيم كردشيان الكثير من الضجّة، وإن كانت هذه المرّة أفضل من المرّة الماضية، حين حضرت متأخّرة، قبل أن ينتهي العرض بدقائق معدودات. هذه المرّة، جلست كردشيان إلى جانب العارضة ياسمين لوبون، وكانت تُتابع كلّ عارضة باهتمام شديد، بعد أن ذاقت طعم الـ "هوت كوتير"، وأصبحت مدمنة عليه، حسبما يبدو. في آخر العرض، كانت كيم أوّل من وقف للتصفيق بحرارة، ليحذو حذوها باقي الحضور. أمّا في عرض إيلي صعب، فقد حضرت نانسي عجرم وإليسا والراقصة ديتا فون تيس، بينما كانت المغنّية مايا دياب في عرض زهير مراد.  

 

 


أجمل الفساتين التي جاد بها المصمّمون لربيع وصيف 2013، ولا تزال عالقة في البال:

 


من الإيطالي جيامباتيستا فالي، استمتعنا بكيفيّة ترويضه الأحجام المستديرة الضّخمة التي طالعنا بها في المواسم الماضية. فتلك التي قدّمها خلال الأسبوع كانت أكثر قرباً من الجسم، وبعضها مغطّى بالريش، فيما بعضها الآخر كان مطرّزاً ببتلات ورود وأزهار، تبدو وكأنّها ستتفتّح في أيّ لحظة أمام الأنظار، ممّا جعلها تنتزع الكثير من شهقات الإعجاب.


في عرض إيلي صعب:

يصعب اختيار الأفضل من هذه التشكيلة.  فكلّ الفساتين كانت تزيد من ذلك الإحساس بالسّعادة، الذي يصعب وصفه. ومع ذلك، كانت الفساتين المصحوبة بتنّورات مستديرة ومستلهمة من الخمسينات هي الأقوى تأثيراً، إذ اكتسبت نفخة بسيطة جدّاً  عند الخصر، ما منح التّصميم شكلاً مبتكراً وجديداً بالنسبة إلى المصمّم الذي يتّقن التّصاميم المنسدلة على أقمشة مثل الموسلين والحرير والتول والأورغنزا في العادة. التطريزات أيضاً ارتقت بها إلى مستوى غير عاديّ من الرقّة والرومنسيّة.

 

شانيل:


ليس هناك أفضل من كارل لاغرفيلد لينظم قصائد شعريّة كلاسيكيّة بلغة العصر؛ فالتايور المصنوع من التويد لا يُمكن أن يمرّ مرور الكرام من دون نظرات إعجاب ورغبة محمومة للحصول عليه، حتّى لو تكرّر في كلّ موسم. ومع ذلك، فإنّ المصمّم المخضرم، نجح مرّة أخرى في حقنه بجرعة حيويّة قويّة. وما يشدّ الانتباه في هذه التشكيلة أيضاً لمسة "فينتاج".
 

ديور:


كلّ ما في عرض راف سيمونز لدار "ديور" كان يغنّي أغنية الربيع والصيف، من القاعة التي غصّت بالأشجار الوارفة والنباتات الخضراء، إلى الفساتين التي زرع فوقها بتلات وورود أو استعمل فيها ألواناً متوهّجة ومختلفة في القطعة الواحدة، وقال إنّها تتبع تطوّر الحياة، منذ لحظة التلقيح تقريباً إلى التفتّح الكامل، والنتيجة كانت مبهرة تستعرض قدرات حرفيي الدار ومهاراتهم.
 

"أرماني بريفيه":


البنطلون كان بمثابة الـ "سي السيّد" في هذه التشكيلة، إذ رافق كلّ القطع، بدءاً من الجاكيتات القصيرة أو القمصان إلى الفساتين الضيقة والقصيرة أو التنورات الطويلة والواسعة. والنتيجة في كلّ الحالات كانت إطلالة عصريّة ومحتشمة، مناسبة جدّاً لأجواء منطقة الشرق الأوسط.
 

"فرساتشي":


لم تكن هناك ورود، لكن دوناتيلا عوّضت عن هذا الغياب بالذهب. فقد استعملت خيوطاً من الذهب الخالص من عيار 24 قيراطاً، لتُبرر أسعارها من جهة، ولتزيدها إبهاراً من جهة ثانية. كالعادة، كانت هناك فساتين بألوان متوهّجة، بعضها بدرجات النيون وبفتحات جانبيّة وتصاميم تُعانق الجسد بحميميّة، لكنّ أجملها كانت المجموعة الأولى التي غلب عليها الأسود المقلّم بالذهب.

 

أضف تعليقا

المزيد من

EMPTY TAGS
X