فن ومشاهير /مشاهير العرب

8 أمور لا تصدّقها عن الدراما اللبنانية... القصور وملابس والممثلات والأعمال التاريخيّة

باميلا الكيك وجوليان فرحات في مسلسل "الحب الحقيقي"
مسلسل امير الليل قصص القصور
باميلا الكيك ونيكولا معوض من مسلسل الحب الحقيقي
مسلسل وين كنتي
مسلسل مش انا صوّر في قصر
من مسلسل مش أنا
نادين الراسي ومازن المعضم من مسلسل الشقيقتان
مسلسل بلحظة صور في قصر ايضا
فريق عمل مسلسل "الحب الحقيقي"
من تصوير مسلسل بلحظة
باميلا الكيك
زياد برجي

على الرغم من المحاولات الجيّدة التي يقوم بها بعض صنّاع الدراما في لبنان، لا تزال الدراما اللبنانيّة بالمجمل محاولات لم ترقَ إلى مستوى الصناعة، ولا يزال ما يعرض من مسلسلات على المحطات اللبنانية والعربية يدور في فلكٍ واحد، بنفس الثغرات والعثرات، إذ أنّ القيّمين على الأعمال الدراميّة يصمّون آذانهم عن الانتقادات، ويستمرّون في انتهاج نهجٍ يعتقدون أنّه يصطاد المشاهد العربي.
ماذا ينقص الدراما اللبنانيّة لتتمكّن من المنافسة؟ الأرجح أنّه ينقصها العفويّة، وأن تشبه الواقع الذي تنطلق منه، وألا تدور حول بطلين رئيسين وكومبارس بأداء بارد متعثّر يُشعِر المشاهد أنّه أمام محاولة لتقديم دراما وليس أمام دراما تستحق المشاهدة.
تختلف عثرات الدراما إلا أنّها تلتقي حول نقاط محدّدة توحي أنّ هذا النّهج متّفق عليه بين صنّاعها، لتقديم صورة لا تشبه المشاهد اللبناني، فما هي أبرز الثغرات التي تغرق فيها الدراما اللبنانية وتجعلها هجينة لا تشبه حتّى نفسها؟


قصور وأكواخ


_معظم المسلسلات اللبنانيّة تصوّر في قصور، حيث يبدع خيال الكاتب روايات يتبيّن لاحقاً أنّ معظمها مستوردٌ من مسلسلات مكسيكية وتركية.
في السنوات الأخيرة، صوّرت معظم المسلسلات في قصور آخرها "الحب الحقيقي" لبطلته باميلا الكك التي تؤدّي أفضل أدوارها في مسلسل حُشد إليه هواةٌ لا يجيدون التمثيل فضاع جهد فريق العمل بالكامل.
من المسلسلات التي صوّرت في قصورٍ أيضاً "وين كنتي" لكارلوس عازار وريتا حايك، "بلحظة" لزياد برجي، "الشقيقتان" لنادين الراسي، "مش أنا" لكارين رزق الله وبديع أبو شقرا وغيرها من الأعمال التي تدور القصة الرئيسية فيها في القصر، وحولها قصص هامشية في أكواخ متهالكة.
لا وجود للطبقة الوسطى في الأعمال اللبنانية، إمّا سكان قصور أو سكّان أبنية متصدّعة، إما سيارات فارهة، وإما سيارات بالكاد تحملها عجلاتها على السير.
إما نساء بملابس باهظة الثمن وإما نساء بملابس ممزقة، إما مناطق سياحية فاخرة حيث لا عقب سيكارة على الأرض، وإما مناطق ببنية تحتية متهالكة، لا نرى في المسلسلات اللبنانية الأحياء الوسطى التي يسكنها غالبية الشعب اللبناني.

أسماء الأبطال والمناطق


-على الرغم من انتهاء الحرب منذ أكثر من ربع قرن، لا تزال للدراما اللبنانية محاذيرها. محاذير لم يضعها أحد بل أصبحت عرفاً غير مبرّر يثير غالباً السخرية، ويبعد الأحداث عن واقع تحاول أن تشبهه.
ففي المسلسلات اللبنانية، لا يزال معظم الكتّاب ينأون بأنفسهم عن استخدام أسماء ذات طابع ديني، وإن فعلوا، فإنّ الشخصية تكون مسالمة في الغالب، كي لا يتّهموا بأنّهم يروّجون لنموذج ما عن فئة ما.
كذلك الحال بالنسبة إلى المناطق، في المسلسلات لا ذكر لأي منطقة، لا زلنا نسمع بمصطلح "المدينة" و"الضيعة" (القرية)، وأحياناً العاصمة في إشارة إلى بيروت، وعندما يضطر أحدهم لضرورات درامية أن يعطي عنوانه لشخص ما على الهاتف، يطلب منه ورقة وقلم ويقول "سجّل عندك" ثم ينقطع الاتصال، في مشهد كليشيه يتكرّر في معظم الأعمال اللبنانية.

كلمات عفى عنها الزمن


-الدراما اللبنانية لا تعكس طبيعة المجتمع اللبناني، ثمّة مسلسلات حاولت أن تنقل الواقع فنقلته بشكل مبالغ، من خلال التركيز على مظاهر البؤس، ولأنّ البؤس لا يبيع، كان الحل بالقصور والرفاهية. إنما القضية ليست هنا فحسب، فحتى المصطلحات التي يستخدمها الممثلون لا تستخدم عادةً في الشارع.
في القرن الماضي، وفي عصر الدراما الذهبي، كانت الأعمال اللبنانية تصوّر بالعربية الفصحى ليتسنّى لكل المشاهدين العرب متابعتها، ثمّ باتت اللهجة اللبنانية مع ولوج عصر الفضائيات والإنترنت مفهومة من قبل العرب، إلا أنّ القيمين على المسلسلات لا زالوا يستخدمون عبارات حياديّة غير متداولة في يوميّات اللبناني، وهي ثغرة قد لا ينتبه إليها المشاهد العربي، إلا أنّها تطرح علامات استفهام حول ابتعاد هذه الدراما عن الواقع حتى بأبسط التفاصيل.

ملابس الممثلات


-ملابس الممثلات في الدراما اللبنانية لا تشبه ملابس اللبنانيات، ففي المسلسلات كل النساء أنيقات حدّ المبالغة، فساتين قصيرة وتايورات ترتديها الممثلات في يوم عمل عادي. بالكاد تجد ممثلة ترتدي الجينز أو ملابس بسيطة.
في المسلسلات اللبنانية لا تجد نساء محجبات، وإن وجدن فيكون وجودهن لضرورة درامية، لا لأنّه تحصيل حاصل في مجتمع لبناني مختلط.
في الدراما اللبنانية كل الممثلات متبرجات حتّى وهنّ نائمات، وهي نقطة حتّى صنّاع الدراما عجزوا عن إيجاد حلٍ لها، في ظل رفض بعض الممثلات الانصياع إلى متطلبات الدور على حساب جمالهنّ، وفي ظل عدم وجود إدارة ممثل تقرّر تفاصيل في حال أُغفلت تضعف من العمل وتضعه في مأزق.

غرام وانتقام


-القصص في الدراما اللبنانية بمعظمها تدور حول قصص الحب والخيانة. وغالباً أبطالها ثلاث، رجلان يتصارعان على امرأة أو امرأتان تتصارعان على رجل، لحشد ثلاثة نجوم قادرين على تحقيق نسب مشاهدة مرتفعة.
ثمّة محاولات قام بها بعض الكتاب للخروج من هذه الدوّامة، إلا أنّ محاولاتهم تبقى استثناءً في جوٍ عام يتّجه إلى معالجة القضايا نفسها بصورة مكرّرة وقصص تخلو من الابتكار معظمها مستورد من الخارج.
لا إضاءة على المشاكل اليومية، كل ما يمرّ يبقى على الهامش في محاولة من البعض لإضافة بعض الواقعية، في قصص هامشية تمرّ مرور الكرام بين قصص الغرام والخيانة والانتقام.

ممثلو الأدوار الثانية


-تغفل معظم المسلسلات اللبنانية التفاصيل، خصوصاً ما يتعلّق بالأدوار الثانية، حيث يحشد للبطولة أهم الأسماء، وتوضع وجهاً لوجه أمام هواة طارئين على المهنة، معظمهم لا يجيد التمثيل، فيتحوّل المشهد الدرامي إلى كوميدي والعكس صحيح.
ومن التفاصيل التي تغفلها الدراما أن تجد الممثلات في منازلهن بفساتين قصيرة وكعوب عالية، لا وجود لمفهوم البيجاما وإن وجدت فتكون غالباً من الساتان لإظهار مفاتن الممثلة.
حتى الطعام في المسلسلات لا يشبه السفرة اللبنانية، غالباً حول طاولات السفرة في قصور المسلسلات نجد أكلات غربية، في رابط مستغرب بين المستوى المادي ونوعية الطعام.

الخدم لبنانيون


-الخدم في المسلسلات اللبنانية لبنانيون، وهي نقطة تتفق حولها معظم المسلسلات اللبنانية، مع أنّ هذه الظاهرة ليست موجودة في لبنان وإن وُجدت تبقى نادرة.
فمدبّرات المنازل بالإجمال عاملات أجنبيات من جنسيات فيلبينية وأثيوبية وبنغالية وغيرها، إلا أنّ خيال الكاتب يتّجه إلى لبننة الخدم ليخرج منهم قصصاً هامشية تدور حول القصّة الرئيسيّة.
أما الكليشيه في موضوع الخدم، فهو أنّ مشاهدهم بالكامل تصوّر في المطبخ، بزيّهم الموحّد، في استنساخ حرفي للموضة المكسيكية التي كانت سائدة في التسعينيات.

دراما تاريخيّة بمظهر معاصر

الدراما التاريخية لا علاقة لها بالتاريخ. لا يحتاج الأمر إلى أكثر من مجرّد بحث معمّق، إلا أنّ صنّاع هذه النوعية من الدراما يلجأون إلى الخيار السهل، يراهنون على أنّ جمهور الألفيّة الجديدة لا يفقهون في أزياء ونمط حياة أجدادهم شيئاً، لذا من الطبيعي أن تشاهد ممثلة بملابس عصرية في مسلسل يحكي تاريخ لبنان أثناء الحرب العالمية الأولى قبل قرن كامل.
ورغم الانتقادات، لا يكلّف المنتجون أنفسهم عناء الالتفات إلى هذه النقطة الجوهرية التي تضيّع جهد فريق عمل كامل، فتوفير ملابس للممثلين في المسلسلات التاريخية يتطلّب ميزانية ضخمة، وعليه يلجأ المنتج إلى الخيار الأسهل، فتكون النتيجة أحداثاً قديمة ترتدي ثوباً جديداً، ثوباً لا يليق بها ما يضع العمل في ورطة فيصبح في الغالب مادّة للتندّر.

تفاصيل تهملها الدراما اللبنانية وشيطان الدراما يكمن في التفاصيل، حين تضيع العفوية ويصبح ما يعرض على الشاشة هجيناً، لا يشبه حتى نفسه.
يحسب لبعض صنّاع الدراما أنّهم لم ينجرفوا في هذه الموجة ولا زالوا يحاولون تقديم أعمالٍ جيّدة، تضيع في زحمة الأعمال الرديئة، ويحسب للمواهب اللبنانية أنها لا تزال قادرة على العطاء، في ظل جوٍ لا يحترم المواهب، وإن فعل فيحمّلها فوق طاقتها. بانتظار منتجٍ مغامرٍ يستفيد من الثغرات ليقدّم عملاً يحترم ذوق المشاهد وعقله وما تبقّى من صناعة الدراما.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X