أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

البروفيسور سميرة إسلام: الإصرار والتحدي طبع المرأة السعودية

تحقيقات الساعة
منتدى المرأة الاقتصادي بالرياض
البروفيسور سميرة إسلام
البروفيسور سميرة إسلام مع الزميله نهى السداوي

شاركت البروفيسور سميرة إسلام، أول سعودية تنال درجة البكالوريوس والدكتوراة والأستاذية في علم الأدوية، في منتدى المرأة الاقتصادي بالرياض الذي اختتم أمس الثلاثاء، تحت شعار Let’s talk about tomorrow "مناقشات من أجل المستقبل".

وعبرت البروفيسورة إسلام، التي كانت ضمن المتحدثين في المنتدى، لـــ "سيدتي" عن سعادتها بالمشاركة فيه، ومشاهدتها نماذج مشرِّفة من شابات الوطن، قائلة: المنتدى سلط الضوء على ثلاثة أجيال بوصفها نماذج للمرأة السعودية، والتطور الذي مرت به، بدايةً من جيلنا الجيل المؤسس، ثم الجيل المتوسط، وأخيراً جيل المستقبل، وكان الحوار شيقاً ومثمراً في استعراض تطور المرأة السعودية من الماضي حتى اليوم، فالواقع اختلف تماماً، وأصبح كل شيء يسيراً وسهلاً على فتيات البلد بسبب الدعم الذي يقدم لهن، سواء دعم المجتمع، أو الأسرة، أو المسؤولين، عكس "أيامنا"، وما كنا نمر به، على سبيل المثال تجربتي، فقد تلقى والدي عديداً من الانتقادات عندما قرر إرسالنا إلى الخارج للتعلم من قِبل أفراد في المجتمع، وكان يقال له "كيف ترسل بناتك إلى الخارج ليتعلمن هناك". كان ذلك في الخمسينيات، واليوم نحن في عام 2018 وقد اختلفت النظرة بشكل كامل عن الماضي.

وأضافت البروفيسورة إسلام لـــ "سيدتي": من خلال رؤيتي للجيل الحالي من شابات الوطن أجدهن يتمتعن بالحماس والقدرة على الإبداع، وفي إمكانهن أخذ دور بنَّاء في المجتمع، وقدت شاهدت اليوم في المنتدى الاقتصادي للمرأة أمثلة ناجحة، تثبت ذلك، فتيات سعوديات يرفعن راية بلادهن، لديهن ثقافة وإقدام، وهذا ليس غريباً على المرأة السعودية التي بطبعها تتميز بالإصرار والإقدام.

وقالت: كما أن نشأتنا وتربيتنا في مجتمعنا تقوم على "طلب العلم من المهد للحد"، و"مَن عمل عملاً فاليتقنه"، كل ذلك أسهم في إنشاء امرأة سعودية مقتنعة بقدرتها على تحقيق النجاحات في جميع المجالات، واليوم مع "رؤية 2030"، أصبحت المجالات جميعها مفتوحة أمامها لتظهر ما لديها من قدرات، ونسبة التحول لتمكين المرأة اقتصادياً أصبحت كبيرة مقارنة مع الماضي، اليوم تستطيع المرأة السعودية أن تؤسس الشركات الاستثمارية الناجحة والمصانع.

وفي الختام قالت البروفيسورة إسلام: لكنَّ أيتها الشابات السعوديات رسالتي "من عمل عملاً فاليتقنه"، بكل احترام واقتناع وإصرار، أعرض عليكن تجربتي، وأؤكد من خلالها أن نجاحي كان ناتجاً عن تعاون مشترك خلال تلك الفترة من دعم الدولة والمعلمين والزملاء والأهل، ولولا ذلك لما وصلت إلى ما أنا فيه، لذا فالتعاون مهم جداً في أي مجتمع، فإذا تعاون الجميع فيه، وتضافرت جهودهم فسنصل إلى النجاح بكل تأكيد.

جدير بالذكر، أن المنتدى الاقتصادي للمرأة انطلق لتعزيز أطر التمكين والتواصل والتحاور ما بين النساء وجيل الشباب الملتزمين بتعزيز التغيير وبناء اقتصاد مستدام للسعودية في الاقتصاد السعودي تحت شعار Let’s talk about tomorrow "مناقشات من أجل المستقبل"، وقد ركزت جلسات المنتدى على مدى اليومين الماضيين على إبراز السيدات السعوديات الأوائل، وتجاربهن الناجحة ليكن قدوة ونموذجاً يحتذى به لجيل المستقبل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

المزيد من تحقيقات الساعة

X