أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

"يا هلا 2030".. يكشف بالأرقام إنجازات الحكومة في رؤية المملكة

مفرح الشقيقي مقدم ياهلا
جمال المعيقل مقدم البرنامج مشاركة مع مفرح الشقيقي

يناقش الإعلاميان مفرح الشقيقي وجمال المعيقل، خلال الشهر الفضيل، عبر برنامج "يا هلا 2030"، أبرز القضايا اليومية التي تشغل بال المواطن السعودي خاصة، والمجتمع العربي بشكل عام، ويطرح أهم المواضيع الاجتماعية والإنسانية ويحاول معالجتها، مع التركيز على رؤية المملكة 2030 من خلال عرض ما تم إنجازه حتى الآن، وما هو متوقع إنجازه في المستقبل، وذلك من خلال تقارير ميدانية خاصة ولقاءات مباشرة مع الضيوف من الاستوديو.

واستضاف البرنامج الذي يُعرَض على شاشة روتانا خليجية يوميًّا، في حلقاته الأولى، عددًا من المسئولين في الجهات الحكومية للحديث عن مشاريعهم المرتبطة برؤية المملكة المستقبلية، ومنهم الدكتور فهد التخيفي، رئيس الهيئة العامة للإحصاء، الذي تناول مبادرات الهيئة لتحقيق رؤية المملكة 2030، وحسن الحاتم، قائد مكتب تحقيق الرؤية في وزارة البيئة والمياه والزراعة، الذي سلَّط الضوء على مبادرات الوزارة لتحقيق رؤية المملكة المستقبلية، ولؤي بافقيه، الرئيس التنفيذي لبرنامج جودة الحياة الذي يرتكز على البنية التحتية ونمط الحياة.

كما استضاف "يا هلا 2030"، هشام الحسون، قائد مكتب تحقيق الرؤية في وزارة التجارة والاستثمار، حيث تطرق إلى أن منظومة العمل الجديدة بالمملكة تضم 8 جهات تُعدّ الوزارة إحداها، فيما تحدث خالد الشيباني قائد مكتب الرؤية بوزارة الصحة، ضيف إحدى حلقات البرنامج، عن الحِراك الكبير وغير المسبوق في وزارة الصحة، بالإضافة لإنجازات عديدة وغير مسبوقة.

وصرّح الإعلامي جمال المعيقل بأن "يا هلا 2030" برنامج جديد فيه تحدّ وجرأة، موضحًا أن الفكرة الجديدة تتحدث عن خطط الجهات الحكومية وأهدافها، بالإضافة للحديث عن رؤية المملكة في 2030، وذكر أن البرنامج يعرض تفاصيلَ كثيرة بالأرقام، كما يطّلع على الخطط، مبينًا أن هناك استجابة عالية وحماسًا شديدًا من فريق العمل، والنتيجة ظهرت أمام المشاهدين بالصورة المُرْضِية في رمضان.

وقال المعيقل: "برنامج "يا هلا" اليومي يتحدث عن قضايا المجتمع السعودي، بالإضافة للمواضيع التي تُستحدث، أما "يا هلا 2030" فهو يختلف قليلاً؛ كونه يتحدث عن رؤية المملكة والحال الذي سوف تصبح عليه في المستقبل، مع عرض الخطط بشكل واضح وبكل شفافية وبأرقام واضحة، ففي الماضي كانت الخطط صندوقًا أسودَ، لكن اليوم الوضع اختلف كثيرًا، وبشكل مجمل سوف نتحدث عن خطط تمس كل الشرائح بأسلوب سلِس وبسيط".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X