أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مدير مكافحة التسول: ضبطنا معلمات يتسولن وبعضهن يمتلكن عمائر

التسول
وزارة العمل تتحمل مسؤولياتها تجاه المتسولين والمتسولات السعوديين
ظاهرة التسول تزداد في رمضان

رغم أن التسول مشهد متواصل على مدار أيام العام، إلا أنه يتحول إلى ظاهرة تزداد زخماً في شهر رمضان المبارك، وذلك استغلالاً من المتسولين الذين يعمدون إلى استدرار عواطف الناس وميل الصائمين إلى الإكثار من فعل الخير تقرباً إلى الله، واعتبار كثير منهم شهر رمضان موسماً لإخراج الزكاة والصدقات.
وفي هذا الصدد، فقد فجّر المدير العامّ لمكافحة التسول بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية، منصور آل مسفوه، مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أكد أنه تم إلقاء القبض على معلمات في وقائع تسول، لكن عقب دراسة حالتهن تبين أن بعض الحالات لديها عمارة وعمارتان.
وأبان آل مسفوه، أن بعض المتسولين أيضاً يتخذ التسول مهنة، ومن ثم فعند منحه فرصة للعمل، يبادر برفضها، رغم أن بعض هذه الوظائف يصل راتبها إلى ٣ آلاف ريال، بينما أكدت آخر إحصائية عن المتسولين والمتسولات، أنه تمّت إحالة عدد قليل منهن إلى الضمان الاجتماعي؛ لعدم حاجة الأكثرية للضمان.
ونوّه المدير العامّ لمكافحة التسول، إلى أن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، تتحمل مسؤولياتها تجاه المتسولين والمتسولات السعوديين، حيث إنها تقدم لهم مساعدة وتوفر لهم أيضاً عملاً حسب مؤهلاتهم، وذلك إن كانوا قادرين من الناحية الصحية، بحسب صحف محلية.
وأضاف، أن الأغلبية من الأجانب مخالفون لنظامي الإقامة والعمل من المتسولين، ويمزقون أوراقهم النظامية حتى لا يتم ترحيلهم، لكن البصمة تحسم هذا الأمر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X